الأسبوع الحالي: اتفقنا على ألا نتفق

المحادثات المطولة حول صندوق الإنقاذ التابع للاتحاد الأوروبي تبقي اليورو غارقاً

0 60

اليورو يشعر بالضغوط مقابل الدولار الكندي مع استمرار محادثات الإنقاذ

يستمر اليورو في التراجع من قمته في شهر مارس مقابل الدولار الكندي مع استمرار احتمالات التحفيز على المستوى الأوروبي. وقد فشل قادة الاتحاد الأوروبي حتى الآن في إيجاد أرضية مشتركة بشأن حجم وشكل صندوق مشترك للدول الأعضاء.

وفي غضون ذلك، قد تضيف بيانات هذا الأسبوع ثقلها وتظهر أن النشاط الاقتصادي في منطقة اليورو قد توقف تماماً.

وقد تستمر العملة الموحدة في تحمل العبء طالما أن حزمة الإنقاذ لا تزال بعيدة المنال. ويتداول في اتجاه هابط نحو ١.٥٠٠٠. والفشل في الارتداد يمكن أن يؤدي إلى عمليات بيع تصل بالزوج إلى ١.٤٨٠٠

زوج الدولار الأمريكي/ الين الياباني يتوطد قبيل تدخل البنك الياباني

قد يخرج الين الياباني عن نطاق التوطيد الذي دام شهراً بسبب عقد بنك اليابان اجتماعه للسياسة هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يتبع البنك المركزي خطى الاحتياطي الفيدرالي وأن يتخذ إجراءات أكثر جرأة. من خلال إزالة السقف عن برنامج شراء السندات، وسيُطمئن بنك اليابان الشركات والأسواق إلى أن صناع السياسة سيفعلون كل ما يلزم لحماية الاقتصاد. وعلى الرغم من أن احتمالية السيولة غير المحدودة إلا أن الين قد يضعف.

إذا ما بقي الدولار الأمريكي فوق المستوى النفسي ١٠٧، فقد يؤدي الارتداد إلى دفع الزوج نحو ١١١.٠٠

الدولار الأميركي يتعافى مقابل الفرنك السويسري قبيل اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

يمر الدولار الأمريكي بأسبوع متقلب آخر حيث ستسلط سلسلة من البيانات الضوء على التداعيات الاقتصادية للوباء. ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد بأكثر من ٤٪ على أساس سنوي في الربع الأول، في حين قد ترسم فرص العمل والنشاط الصناعي صورة أخرى قاتمة.

قد يقدم اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي المقبل رؤية واضحة للمشاعر السائدة بين صناع السياسة. ويمكن أن تكون ردة فعل الدولار إيجابية إذا كانت هناك إشارة إلى انفراج في الأزمة.

وقد وجد الدولار الأمريكي اهتماماً قوياً بالشراء بالقرب من ٠.٩٦٠٠. وعلى الجانب العلوي، فإن ٠.٩٩٠٠ هو مستوى المقاومة الرئيسي الذي يجب تجاوزه قبل أي ارتفاع ممتد.

الدولار الأسترالي يتجاوز أعلى مستوى له في مارس مقابل نظيره الكندي

ارتفع الدولار الأسترالي بشكل كبير بوجه عام، حيث أن الرغبة في المخاطرة تعود بشكل متواضع إلى السوق. وقد أعطى الانهيار في أسعار النفط الدولار الأسترالي زمام المبادرة ضد الدولار الكندي.

ومع ذلك، فإن الانتعاش الأخير في أسعار السلع قد يقدم بعض الدعم للأخير.

ومع ارتفاع الزوج إلى أعلى مستوى له في مارس عند ٠.٩٠٥٠، فقد يزيد مؤشر أسعار المستهلك يوم الأربعاء من التقلبات. وقد يدفع الاختراق الصاعد سعر الصرف نحو ٠.٩٢٠٠. وعلى الجانب السلبي، فإن ٠.٨٧٠٠ يمثل دعم رئيسي لإبقاء المعنويات متفائلة.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.