ما مدى احتمالية إبقاء بنك كندا على الفائدة دون تغيير؟

0 42

تمكنت كندا من تجنب معظم الأزمات الاقتصادية الأخيرة ومواصلة النمو، ولكن ليس بعد الآن.

فعلى الرغم من التنوع المتزايد لاقتصادها، فإن كندا لا تزال تعتمد اعتماداً كبيراً على إنتاج النفط وتصديره. وقد أدت صدمة الأسعار المفاجئة في منتصف مارس إلى خسائر كبيرة، حيث عانى معظم العالم من ضرر مزدوج تمثل في انهيار مخزونات النفط إلى جانب تفشي وباء فيروس كورونا.

وكانت كندا في البداية تعاني من حالات قليلة نسبياً، ولكن هذا قد تغير مؤخراً.

مهتم بتداول الدولار الكندي؟ افتح حسابك الحقيقي الآن

ويعزو بعض المحلّلين الارتفاع في عدد حالات الإصابة بكوفيد-١٩ لارتفاع درجة الحرارة في الربيع، مما يشير إلى أن الطقس يلعب دوراً في انتشار الفيروس.

وهم يشيرون إلى ارتفاع متزامن في الحالات في روسيا، والتي أفلتت أيضاً إلى حد كبير من الإصابة في تلك المرحلة.

تدابير بنك كندا

أياً كان السبب وراء تغير ديناميكيات الوضع، فقد اجتمع بنك كندا في ٢٧ من مارس لعقد جلسة طارئة لخفض معدل الفائدة بمقدار ٥٠ نقطة أساس.

وفي الوقت نفسه، تعهدوا بعدم الذهاب إلى ما دون المعدل الجديد الذي يبلغ ٠.٢٥٪، رغبة في تجنب المعدلات السلبية. ولابد أن تكون تدابير التحفيز الإضافية غير تقليدية، كشراء الأصول كما تفعل أغلب البنوك المركزية الكبرى الأخرى في العالم.

وقد تأخر بنك كندا في الانضمام إلى بقية البنوك المركزية التي خفضت أسعار الفائدة وبدأت في تنفيذ برنامج التيسير الكمي.

ويمكن أن يعزى جزء من ذلك إلى الارتفاع البطيء في الحالات، مما أدى إلى الامل في ألا تضطر كندا إلى اتخاذ تدابير إغلاق مدمرة اقتصادياً. كما أعطى بنك كندا مزيداً من الوقت للحصول على استجابة مع مزيد من البيانات.

عن ماذا نبحث بالتحديد؟

ليس من المستغرب إذن أن يتوقع ٩٨٪ من خبراء الاقتصاد في أحدث دراسة أن يبقي بنك كندا على أسعار الفائدة دون تغيير.

ويبدو أن هذا يتماشى مع أسواق المال، مما يشير أنه إذا ما أبقى البنك على أسعار الفائدة دون تغيير، فإننا لا نتوقع أن نشهد تحركاً كبيراً في العملة.

وهناك خبير اقتصادي وحيد اقترح أن بنك كندا قد يخفض أسعار الفائدة بمقدار ١٠ نقاط أساس فقط. وهذا سيكون نوع من الحلول الوسطى بين تخفيض معدلات دون الوصول للنسبة الصفرية.

ونظرياً، الأمر ممكن، ولكن هناك سبب وراء اقتراح خبير اقتصادي واحد فقط لهذا الأمر.

ما التغييرات التي قد يمكن الإقدام عليها؟

هناك أمور يمكن أن يقوم بها بنك كندا في الاجتماع من أجل تعديل الأسواق.

أولاً، التوجيه، حيث قد يعطوا تاريخاً محدداً حيث تتوقع إعادة تقييم التزامها بالإبقاء على أسعار الفائدة عند ٠.٢٥٪ ولنقل لـ١٢ شهراً على سبيل المثال، كما فعل بنك الاحتياطي الأسترالي. ويشكك ثلث خبراء الاقتصاد في أن البنك لن يخفض إلى صفر في المدى المتوسط.

أما التغير الرئيسي الآخر المحتمل فهو عدد عمليات شراء الأصول، ففي الاجتماع الطارئ، أعلنوا عن شراء ٥.٠ تريليون دولار كندي في الأسبوع.

وإذا ما زادت هذه المبالغ فقد تتسبب في ضعف الدولار الكندي، ولا يتوقع أن يقوموا بتخفيض المبلغ بعد فترة وجيزة من إعلانهم عن البرنامج. لذا، سيشكل ذلك صدمة كبيرة للأسواق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.