أسعار النفط بالسالب لأول مرة في التاريخ

0 84

النفط يهبط بأكثر من١٠٠٪

هبط سعر النفط هذا الاسبوع إلى المنطقة السلبية للمرة الأولى في التاريخ. حيث هبطت العقود الآجلة المستمرة للنفط الخام بأكثر من ١٠٠٪ أمس لتصل إلى -٤٠ دولاراً للبرميل. وعلى الرغم من ارتفاع النفط الخام عن المستويات المنخفضة، إلا أنه أنهى يوم أمس في المنطقة السلبية للمرة الأولى على الإطلاق. وتأتي عمليات البيع الكبيرة في أسعار خام غرب تكساس وسط تصاعد المخاوف بشأن العرض الزائد في السوق.

وقد اتفقت منظمة “أوبك+” مؤخراً على مقترحات لخفض ٩.٧ مليون برميل إضافية يومياً من السوق. ومع ذلك، فمع استمرار عمليات الإغلاق في جميع أنحاء العالم، وتزايد المخاوف من الركود الاقتصادي، يبدو أن هذه التدابير لم تبعث الطمأنينة في السوق التي انهارت خلال الساعات الـ ٢٤ الماضية.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع المخزون إلى منطقة قياسية

عكست أحدث أرقام صادرة عن المخزونات من الولايات المتحدة عن تخمة الفائض في العرض مع تسجيل “إدارة معلومات الطاقة” عن مزيد من الارتفاع في المخزون في منطقة الفائض. ومع المخاوف بشأن سعة التخزين للعديد من مواقع التخزين الرئيسية في الولايات المتحدة، فإن السوق الآن وصل لمنطقة حرجة.

ويستفيد المضاربون من الانخفاض السلبي من خلال الإفراط في البيع. وفي حين يشير العديد من المحللين في الصناعة إلى أن النفط وصل لذروة البيع عند هذا الحد، فإن المزيد من مخاطر الجانب السلبي تبقى قائمة فيما لايزال الفائض في المعروض موجود.

السوق في حالة “كونتينجو” (ترحيل-إعادة توجيه)

أصبح سعر النفط الخام في العقود الآجلة الآن أعلى من السعر في العقود الفورية. وهذا يقال عنه بأن السوق تدخل إلى منطقة “الكونتينجو”، ويعكس خسارة كاملة للطلب على النفط في المدى القريب. ونسبت عمليات البيع المكثفة يوم الإثنين إلى البيع الفني بشكل رئيسي حيث تخلوا المتداولون عن مراكزهم في عقد مايو قبل انتهاء صلاحيته.

وقد أشير إلى الحالة، التي أصبحت الآن أكثر تكلفة من عقد يونيو المقبل، بأنها منطقة كونتينجو ضخمة. ويعكس هذا الأمر كذلك خطورة الظروف الحالية.

 التوقعات تبقى قاتمة

حتى مع بدء الدول الآن في التفكير في تخفيف القيود المحلية في بعض الأماكن، فإن النفط لا يزال يعاني من نقص الطلب المتزايد. وقد أدت قيود السفر التي ما زالت قائمة في جميع أنحاء العالم إلى فقدان الطلب من قطاع الطيران. وهذا القطاع هو عادة ثاني أكبر قطاع من حيث الطلب على النفط.

ومع احتمال بقاء هذه القيود على السفر لبعض الوقت ومع احتمال استمرار عمليات الإغلاق للشهر القادم على الأقل، فإن التوقعات بشأن النفط الخام تبقى سلبية.

النفط يسجل انخفاضات قياسية

شهد انخفاض النفط هذا الأسبوع دخول السوق إلى منطقة فنية مجهولة. وبالاختراق ما دون أدنى مستويات ١٩٨٦ عند ٩.٦٥، توجد أسعار النفط الآن في منطقة فنية جديدة. وفيما أنها لا تزال دون ٩.٦٥، فمن المرجح أن تتكبد الأسعار المزيد من الخسائر. والدعم الوحيد الآن هو أدنى سعر ليوم أمس عند -٤٠.٧٥.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.