انهيار المعادن مع تفاقم الأزمة العالمية

0 148

الذهب

انعكس المعدن الأصفر بشكل حاد من أعلى المستويات الجديدة هذا الأسبوع، مستفيداً في البداية من الانهيار الأعمق في الرغبة في المخاطرة. وقد شهد هذا انخفاضاً في أسعار الأسهم والسلع الأساسية.

ولكن مع اشتداد الاستجابة العالمية لأزمة فيروس “كورونا”، ومع انخفاض الأصول عبر السوق، أصبح الذهب عاجزاً عن الهروب من شعور التشاؤم العام المسيطر على المتداولون هذا الأسبوع. وفي يوم الخميس، شهدنا أكبر انخفاض في أسعار الذهب منذ ١٥ أبريل ٢٠١٣.

 ما الفرص المتاحة لتداول الذهب اليوم؟ افتح حسابك واقتنصها الآن!

وقد بدأت مهمة رد فعل البنك المركزي بسرعة في مكانها مع خفض العديد من “مجموعة العشر” لمعدلات الفائدة. ولكن مع اختيار البنك المركزي الأوروبي لتوسيع برنامج شراء الأصول إلى جانب خفض أسعار الفائدة على تمويل الائتمان للبنوك، فقد كان هناك جو من الإحباط وخيبة الأمل. وقد انعكس ذلك أيضاً في رد فعل سعر الذهب يوم الخميس.

وفي الوقت الراهن، لا يزال الوضع متقلباً للغاية، وبينما تسلط كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الضوء على خطط الإغلاق الحاد، إلى جانب إلغاء الأحداث الثقافية الكبرى في مختلف أنحاء العالم بسبب الفيروس، فمن المرجح أن نستمر في رؤية التقلبات الشديدة في مجموعة المعادن.

المنظور الفني

شهد التراجع في أسعار الذهب هذا الأسبوع انهيار السوق من أعلى مستوى عند ١٦٨٩.٣٣ ليلامس مستوى ١٥٥٥.٣٨. وحتى الآن، وجد هذا المستوى طلباً، الأمر الذي أدى إلى الإبقاء على أسعار الذهب مدعومة في الوقت الحالي. وفي حين أن الأسعار تتماسك أعلى هذا المستوى، فإن بعض التوطيد والتصحيح من المرجح حدوثه. بيد أن التوقعات لا تزال صعبة ولا يمكن استبعاد حدوث انخفاض آخر.

الفضة

وبمضاهاة التحركات التي شوهدت في الذهب هذا الأسبوع، كانت أسعار الفضة منخفضة بشكل كبير. فالمخاوف بشأن مدى التباطؤ في الصين والتي تمثل حصة ضخمة من الطلب الصناعي على الفضة، تعمل على إبقاء توقعات المدى القريب تميل نحو الانخفاض بشكل كبير.

ومع استمرار أسعار الأسهم في الهبوط، فإن انخفاض المؤشرات الصناعية يلقي بثقل كبير على الفضة بسبب نفس الخسارة في الطلب على المستوى العالمي. والآن سيتعين على المتداولون الانتظار لكي يروا ما إذا كانت الإجراءات الذي قام بها البنك المركزي مؤخراً قد بدأت في تقديم أي قدر من الارتياح. وبالنظر قدماً، فإن عطلة نهاية الأسبوع توفر خطر حدوث فجوة كبيرة مرة أخرى مع افتتاح الأسواق في الأسبوع القادم.

المنظور الفني

انخفضت أسعار الفضة الآن بشكل ثابت إلى ما دون مستوى ١٦.٥٢٨٨ كما تم تداولها على انخفاض أدنى بقليل من مستوى ١٥.٥٥٢٨. ومع ذلك، وحتى وقت كتابة هذا التقرير، استعاد السعر المستوى ويعود الآن أعلاه.

وبينما نتماسك هنا، فإن التوطيد محتمل مع استيعاب السوق للانخفاض الأخير. ولكن المزيد من الاختراق من شأنه أن يضع التركيز على اختبار خط الاتجاه الصاعد بعد ذلك.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.