نهاية أسبوع مرتفعة للمعادن بعد تعافيها من الخسائر

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 50

الذهب

شهد المعدن الأصفر أسبوعاً اتسم بمزيد من الهدوء من حيث التقلب وتعافى من الضعف الذي لحق في وقت سابق لينهي الأسبوع في المنطقة الخضراء.

وكان تفشي فيروس كورونا المستمر قد شهد استمرار الطلب على الذهب كملاذ آمن على الرغم من تقليل الأسهم للمخاطر باستمرارها في الارتفاع. وتشير التقارير الأخيرة إلى أن انتشار الفيروس آخذ في التباطؤ. ويأمل السوق أن تسفر التجارب السريرية الحالية الجارية في الصين عن إنتاج لقاح قريباً.

وعلى صعيد البيانات الأمريكية، ساعدت قراءة مؤشر أسعار المستهلكين الأضعف من المتوقع يوم الخميس والتي جاءت ٠.١٪ على أساس شهري مقابل توقعات بـ ٠.٢٪ على إبقاء الطلب على الذهب على حاله.

وقد تعززت البيانات الأمريكية ككل مؤخراً، ولو أن ثبات التضخم الذي لا يزال ضعيفاً يعني أن مسألة رفع سعر الفائدة من قِبَل بنك الاحتياطي الفيدرالي لا تزال سابقة لأوانها كثيراً.

ابدأ بتداول الذهب الآن بأفضل الفروقات السعرية

المنظور الفني

تبقى أسعار الذهب في الجزء العلوي من القناة الصاعدة من أدنى مستوياتها في ٢٠١٨ في الوقت الحالي. ولا يزال السعر ثابتاً فوق مستوى الدعم ١٥٥٤.٦٩ في الوقت الحالي، مما يشير إلى استمرار الاتجاه الصاعد.

ومع ذلك، فإن الضعف في مؤشر القوة النسبية “RSI” يثير خطر حدوث انعكاس سلبي. فإذا ما اخترق السعر أدنى المستوى ١٥٥٤.٦٩، فسيتحول التركيز نحو المستوى ١٤٨١.٩٣ باعتباره الدعم التالي، قبل اختبار قاع القناة الصاعدة.

الفضة

سجلت أسعار الفضة أيضاً انتعاشاً قوياً هذا الأسبوع، لترتد من أدنى مستوياتها التي شهدناها في وقت سابق من الأسبوع ليتم تداولها مره أخرى حول سعر الافتتاح، حتى وقت كتابة هذا التقرير.

وقد أدى ارتفاع الدولار الأمريكي إلى الحد من الارتفاع في أسعار المعادن حيث استمر الدولار في التداول عند مستوى أعلى، مدعوماً بفيض من البيانات الأفضل مؤخراً.

ولا يزال تفشي فيروس كورونا هو الموضوع الرئيسي للأسواق. وإذا ما تم إحراز تقدم كبير، فيما يخص العثور على علاج للفيروس، فمن المرجح أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع حاد في الأسهم.

وعلى الرغم من أن الذهب قد يخسر في مثل هذه الظروف، بسبب انخفاض الطلب على الملاذ الآمن، فإن الفضة قد ترتد في واقع الأمر نظراً لعلاقاتها بالقطاع الصناعي. وقد كان فقدان النشاط في الصين خلال تفشي الفيروس بمثابة الرياح الرئيسية المعاكسة للفضة، هذا وقد نشهد تعافياً قوياً إذا تم الإعلان عن إيجاد لقاح.

المنظور الفني

بقيت أسعار الفضة فوق مستوى ١٧.٣٤٠٨ للأسابيع الست الأخيرة، مما يبقي التركيز منصب على المزيد من الارتفاع في الوقت الحالي. ولكن على الرغم من أن مستوى ١٨.٦٣ لا يزال على حاله، إلا أنه لا يزال بوسعنا رؤية تشكل قمة أدنى، مما يشير إلى أن الحركة الهابطة قادمة. وسيحتاج البائعين إلى رؤية اختراق أدنى خط الاتجاه الصاعد، مستهدفاً حركة سلبية نحو المستوى التالي ١٦.٥١٣٦.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.