انخفاض المعنويات بسبب حالات “كورونا” الدولية

0 56

سعى المستثمرون إلى تأمين أنفسهم عبر أصول الملاذ الآمن، وبيع الأسهم ذات المخاطر العالية.

وجاء ذلك وسط تزايد حالات فيروس “كورونا” خارج الصين، حيث إلى جانب بعض البلدان الآسيوية، تتأثر أوروبا أيضاً.

وأدى هذا إلى ارتفاع في أصول الملاذ الآمن مثل الذهب وسندات الخزانة الأميركية.

 تحسن ثقة الأعمال الألمانية في فبراير

شهدت الثقة في الأعمال التجارية في ألمانيا، قياساً على معهد “آيفو” للبحوث الاقتصادية، تحسناً متواضعاً.

حيث ارتفع مؤشر مناخ الأعمال إلى ٩٦.١ خلال الشهر في فبراير. وقد كان هذا أعلى من ٩٦.٠ الذي تم تنقيحه في يناير.

وأكدت البيانات حقيقة أن الشركات الألمانية لم تتأثر بتأثير تفشي الفيروس. كما أشارت إلى زيادة متواضعة في معنويات الأعمال من شهر ديسمبر.

تداول اليورو بفروق سعرية تصل إلى صفر! افتح حسابك الآن

يورو يسعى للارتداد مقابل الدولار الأمريكي

حققت العملة الموحدة بعض المكاسب المتواضعة في ختام يوم الإثنين. يأتي ذلك في وقت يتوقف فيه الدولار الأميركي عن الارتفاع.

ومع إظهار مؤشر الاستوكاستك الآن احتمالية زخم متجدد، نتوقع أن يحافظ اليورو مقابل الدولار الأمريكي على الاتجاه الصاعد في الوقت الحالي. وطالما أن مستوى السعر ١.٠٨٣٩ صامد، فإن هدف الصعود التالي هو ١.٠٨٩٧.

انخفاض النفط مع توقع المستثمرون انخفاض الطلب

تتداول اسعار النفط بشكل أضعف، إذ انخفضت بنحو أكثر من ٥٪ يوم الإثنين، وتأتي الانخفاضات على خلفية التبليغ عن حالات جديدة مصابة بسبب تفشي الفيروس. ومن المتوقع أن يؤثر هذا التأثير الاقتصادي على الطلب على النفط الخام.

ونتيجة لهذا، قلصت أسعار النفط من المكاسب لتتداول بشكل أضعف.

النفط الخام يخسر الدعم

انخفضت اسعار النفط بشكل حاد وخسرت مستوى الدعم البالغ ٥١.٦٥. وسيؤدي ذلك إلى دفع حركة السعر للأدنى لإعادة اختبار الدعم عند ٥٠.٠٠. ومن المرجح أن تؤدي إعادة اختبار هذا المستوى إلى استقرار الانخفاضات.

مع ذلك، يمكن أن يكون هناك مجال لمزيد من الانخفاض. وإذا انخفضت أسعار النفط إلى قرب الـ٥٠.٠٠، فإننا نتوقع حدوث انتعاش. ولكن في ظل الظروف الحالية، قد يستغرق هذا بعض الوقت قبل أن تتحول الأسعار إلى الارتفاع.

ارتفاع الذهب على خلفية الفرار نحو الأمان

ارتفع المعدن الثمين أكثر من ٢٪ خلال اليوم.

وكان الدافع وراء هذه المكاسب المستثمرون الذين زادوا العطاءات على الذهب كملاذ آمن وغيره من الأصول المماثلة. ويأتي ذلك في وقت أعلنت فيه فرنسا بالفعل عن انخفاض كبير في السياحة.

وبدأ المستثمرون في تقييم الأثر الكبير الذي يحدثه انتشار الفيروس على مختلف الاقتصادات في مختلف أنحاء العالم.

الذهب عند أعلى مستوى له في ٧ سنوات دون إظهار أي إشارة للتراجع

وصل المعدن الثمين إلى أعلى مستوى له خلال ٧ أعوام يوم الإثنين، حيث وصل إلى مستوى ١٦٨٩ قبل أن يتراجع خلال اليوم. وكانت هذه المكاسب مدفوعة بمخاوف المستثمرين من تأثير واسع النطاق بسبب تفشي الفيروس.

وعلى المدى القريب، من المرجح أن تجذب أي انخفاضات مشترين جدد إلى السوق. وإذا كان هناك انتعاش، فإننا نتوقع أن يصل الذهب إلى ١٧٠٠ مقابل الدولار الأمريكي على المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.