انخفاض الأسهم لليوم الثالث على التوالي

0 94

تُواصل أسواق الأسهم تداولاتها بشكل أضعف فيما أصدرت شركة “آبل”، وهي شركة مدرجة في “داو جونز” تحذيراً بشأن توجيهاتها المستقبلية. لتهبط جميع المؤشرات الرئيسية لليوم الثالث كنتيجة لذلك.

ويعزي ذلك إلى حد كبير إلى حقيقة مفادها أن العديد من موردي شركة “آبل” متمركزين في الصين.

ومن المرجح أن تحذو العديد من الشركات الأخرى حذوها وسط مخاوف من تباطؤ الطلب من قِبل ثاني أكبر اقتصاد في العالم. هذا ولا تزال البيانات الاقتصادية ضئيلة. وبالتالي، تبقى مخاوف المستثمر مخففة بعض الشيء.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

انخفاض مؤشر “زيو” الألماني لمعنويات الاقتصاد في فبراير

هبط مؤشر معنويات الاقتصاد في ألمانيا في شهر فبراير إلى ٨.٧، وهو ما يعكس تراجع ثقة المستثمرين. وكان المؤشر قد هبط من ٢٦.٧ في يناير.

ويأتي التقرير بعد يوم من إعلان البنك المركزي الألماني أن النمو في الربع الأول من عام ٢٠٢٠ قد يكون بطيئاً. وهذا الانخفاض ناتج عن مخاوف تفشي الفيروس والتي ستؤثر على الانتعاش الاقتصادي والذي يعتبر هشاً بالفعل.

اليورو ينخفض إلى قيعان جديدة مقابل الدولار الأمريكي

هبطت العملة الموحدة إلى مستوى منخفض جديد يوم الثلاثاء. وتأتي الانخفاضات في وقت بقي فيه زخم الهبوط ثابتاً وسط تقارير اقتصادية ضعيفة واردة من منطقة اليورو.

وقد تكون الفجوة التي لم يتم ملؤها من أبريل ٢٠١٧ عند ١.٠٧٢٤ هي هدف الهبوط إذا لم نتمكن من رؤية أي تصحيح للانخفاضات. اما الجانب الإيجابي، سوف تكافح حركة السعر بالقرب من مستوى المقاومة.

وسيؤكد الاختراق الواضح فوق ١.٠٨٣٩ أي تحرك تصحيحي للاتجاه الهابط.

ارتفاع مؤشر نيويورك الصناعي في فبراير

تجاوز مؤشر “إمباير ستيت” للصناعة الصادر من الاحتياطي الفيدرالي لشهر فبراير التوقعات. حيث ارتفع النشاط إلى ١٢.٩ في فبراير، مرتفعاً بذلك من ٤.٨ في يناير. وألمحت البيانات إلى زيادة طفيفة في نشاط التصنيع الإقليمي.

وتوقع الاقتصاديون في البداية أن يرتفع المؤشر إلى ٥.٠، وتتوافق البيانات مع الارتفاع البسيط في نشاط التصنيع، خاصة في يناير.

توطيد الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي قد يشهد اختراقاً إيجابياً

لا تزال حركة السعر في الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي منحازة بثبات نحو الجانب الإيجابي، حيث لا تزال منطقة الدعم ١.٢٩٦٠ ثابتة في الوقت الحالي. ويأتي ذلك في الوقت الذي يتعافى فيه مؤشر الاستوكاستك من مستويات التشبع في البيع مما قد يدل على أن الزخم قد يستمر.

وسيدفع الاختراق أعلى المستويات المحورية السابقة عند ١.٣٠٧٠ بالجنيه الإسترليني لاختبار خط الاتجاه الهابط مقابل الدولار الأمريكي.

ثبات أسعار الذهب فيما تهبط الأصول ذات المخاطر

يحافظ المعدن الثمين على زخم الصعود مع انخفاض شهية المستثمرين نحو الأصول المحفوفة بالمخاطر. ومن ثم يمكن توقع المزيد من الاتجاه الصاعد في الذهب مع قيام المستثمرين بزيادة الطلب على أصول الملاذ الآمن.

ومع استئناف أسعار الذهب للصعود، نتوقع أن يصل الذهب إلى مستويات قياسية جديدة. وعلى أساس يومي، ارتفع المعدن الثمين أكثر من ١.٥٪.

الذهب عند قمم سنوية جديدة مقابل الدولار الأمريكي

اخترق الذهب مستوى الـ ١٦٠٠ الرئيسي خلال جلسة التداول اليومية، وبالتالي فمن المرجح أن يبقى زخم الصعود متماسكاً فيما يرجح أن يكون الاتجاه الصاعد التالي بالقرب من مستوى ١٦٤٠. وفي هذه الأثناء، فإن أي ارتداد في المدى القريب سيشهد إعادة اختبار لمستوى ١٥٩٤. ونتيجة لذلك، فإذا تشكل الدعم هنا، فإن مكاسب الصعود سوف تتحقق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.