النفط الخام يواصل ارتفاعاته رغم تقرير “إدارة معلومات الطاقة”

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 54

ارتفاع المخزون، ولكن ليس بنفس مستوى ارتفاع التوقعات

بقيت أسعار النفط الخام مدعومة هذا الأسبوع على خلفية أحدث البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة.

وذكرت “إدارة معلومات الطاقة” أنه في الأسبوع المنتهي في ١٤ فبراير، ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار ٤٠٠ ألف برميل. ورغم هذا الارتفاع، فقد احتفظت أسعار النفط الخام بالارتفاع، وذلك أن الزيادة كانت أقل بكثير من توقعات الزيادة البالغة ٣.٥ مليون برميل.

كما أظهر التقرير أن مخزونات البنزين قد انخفضت بمقدار ٢ مليون برميل خلال الأسبوع. وكان ذلك في تناقض صارخ مع توقعات بارتفاع ٤٣٥ ألف برميل. كما انخفضت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل زيت الديزل والتدفئة، بمقدار ٦٣٦ ألف برميل خلال الأسبوع. بيد أن هذا كان أقل من توقعات انخفاض بلغت ١.٥ مليون برميل.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع طاقة تشغيل مصافي النفط الخام

ومن السمات الرئيسية الاخرى للتقرير كان رقم تشغيل مصافي النفط الخام، والذي كان أعلى بنحو ١٩٠ ألف برميل يومياً، مع ارتفاع معدلات استخدام محطات التكرير بنسبة ١.٤٪. ويشير الارتفاع في كميات النفط الخام المنتج في محطات التكرير إلى أن موسم التحول في الولايات المتحدة قد انتهى الآن.

وفي سياق آخر، أظهرت البيانات أن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام كان أقل بنحو ١.٠٣ مليون برميل يومياً.

انخفاض صافي الواردات من النفط الخام مع زيادة نشاط المصافي قد نتج عنه زيادة طفيفة في مخزونات النفط الخام الأمريكية. بيد أن هذا التراكم لم يلحق الضرر بالمعنويات، إذ تواصل أسعار النفط الخام ارتفاعها.

لا يزال فيروس “كورونا” المستجد المحور لحركة أسعار النفط

تركز الارتفاع الحاصل في أسعار النفط الخام خلال الأسابيع الأخيرة حول تفشي فيروس “كورونا” المستمر.

فمع تباطؤ حالات الإصابات الجديدة المسجلة بالفيروس في الصين، يأمل السوق أن يبدأ تفشي المرض في التريث.

يتم دعم السوق أيضاً بتوقعات حول اتخاذ مزيد من الإجراءات من قبل منظمة “أوبك” عندما تجتمع في مارس المقبل.

وفي الأسبوع الماضي، خفضت منظمة “أوبك” توقعاتها للطلب العالمي على النفط لعام ٢٠٢٠ بمقدار ٢٣٠ ألف برميل يومياً. وتابعت “إدارة معلومات الطاقة” هذا التعديل المنخفض هذا الأسبوع من خلال خفض توقعاتها للطلب العالمي بمقدار ٣٧٨ ألف برميل يومياً.

واستشهدت “إدارة معلومات الطاقة” بتفشي فيروس “كورونا” المستجد باعتباره السبب الرئيسي وراء خفض المستوى. ويتوقع أن ينخفض الطلب على النفط بمقدار ١٩٠ ألف برميل يومياً هذا العام نتيجة للقيود المفروضة على السفر في الصين.

المنظور الفني

شهد الارتفاع الحاصل في أسعار النفط الخام هذا الأسبوع عودة تداولات النفط لاختبار مستوى ٥٤.٧٥، والذي لا يزال يشكل مقاومة حتى الآن. وفي الوقت الراهن، ينصب التركيز على المزيد من الارتفاع مع اختراق إيجابي في نهاية المطاف للمستوى ٥٤.٧٥ ليؤدي إلى اختبار المستوى التالي البالغ ٥٧.٥٠. وإذا انخفض السعر من هنا، فإن المنطقة الرئيسية التي يجب مراقبتها ستكون المستوى المنخفض عند٥٠.٥٠، مع ظهور خط الاتجاه الصاعد من انخفاضات عام ٢٠١٨ أدناه تماماً.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.