المفوضية الأوروبية تبقي على توقعات النمو لمنطقة اليورو

0 38

أصدرت المفوضية الأوروبية توقعاتها الشتوية.

وكان التقرير متفائلاً بعض الشيء، حيث أشارت إلى طريق نمو مستقر ولكن معتدل. ولم تتغير توقعات النمو.

ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد بمعدل ١.٢٪ هذا العام وكذلك عام ٢٠٢١. وتم رفع توقعات التضخم من ١.٢٪ إلى ١.٣٪ لهذا العام.

التضخم الألماني يهبط ٠.٦٪ في يناير

شهدت أرقام التضخم النهائية لألمانيا الخاصة بشهر يناير انخفاض أسعار المستهلكين. وكان معدل التراجع هو ٠.٦٪ خلال الشهر وهو ما كان متماشياً مع تقديرات “فلاش”.

وعلى الرغم من هذا الانخفاض، فإن التضخم على أساس سنوي قد وصل إلى أعلى مستوى له في ستة أشهر، حيث ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة ١.٧٪ على أساس سنوي.

تداول زوج اليورو-دولار بفروقات سعرية تصل إلى صفر!

مزيد من التراجع لليورو مقابل الدولار الأمريكي بعد أن خسر الدعم

فشلت العملة الموحدة في الصمود عند منطقة الدعم بالقرب من ١.٠٨٩٧ وانخفضت لتسجل قاع سنوي جديد. ولا تزال حركة السعر متحيزة نحو الجانب السلبي وسط العوامل الأساسية التي تدعم كذلك وجهة النظر هذه.

كما تشير الانخفاضات إلى مستوى منخفض جديد لم نشهده منذ منتصف عام ٢٠١٧. ومع تواجد الاتجاه الهابط في محله، يمكن فقط لتجاوز خط الاتجاه الهابط تأكيد التحول نحو الاتجاه الصاعد.

التضخم الأمريكي يرتفع في يناير

ارتفعت أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بشكل طفيف في شهر يناير. وجاءت المكاسب على خلفية ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمأوى مع تعويض انخفاض أسعار البنزين.

وأظهرت البيانات الواردة من وزارة العمل أن أسعار المستهلكين قد ارتفعت بنسبة ٠.١٪ في يناير، بعد زيادة بنسبة ٠.٢٪ في نوفمبر. هذا وقد انخفضت أسعار البنزين بنسبة ١.٦٪ خلال الشهر. كذلك ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي بنسبة ٠.٢٪ بعد ٠.١٪ في الشهر السابق.

تأرجح الباوند نحو الأعلى مقابل الدولار الأمريكي

ارتفع الطلب على الباوند البريطاني حيث تحركت حركة السعر نحو الأعلى. فبعد أن تغلب على مستوى السعر الرئيسي عند ١.٢٩٦٠، ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي نحو الأعلى.

لكن المكاسب يمكن أن تقتصر على خط الاتجاه الهابط. وفي المدى القريب، قد تتوقف الانخفاضات بالقرب من منطقة ١.٢٩٦٠، حيث يمكن إيجاد الدعم.

حذر المستثمرون بعد تأكيد الصين لارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا

توقفت أسواق الأسهم مؤقتاً وسط أنباء عن ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الصين. ويأتي ذلك بسبب تغيير السلطات الصينية لأسلوب تشخيص جديد والذي يضم الآن الأشخاص “المشخصين سريرياً”.

وكان ردود فعل أسواق الأسهم الرئيسية سلبياً على الإحصاءات الجديدة فيما كان هناك توجه متواضع نحو الملاذات الآمنة.

الذهب يتغلب على المقاومة مقابل الدولار الأمريكي، لكن هل سيصمد؟

حافظ المعدن الثمين على زخم الصعود والذي سمح أخيراً للسعر باختراق منطقة المقاومة بين المستويين ١٥٧٣ و١٥٦٩. ونظراً لتواجد مؤشر الاستوكاستيك في منطقة ذروة الشراء، فهناك شك في إمكانية الحفاظ على خط الاتجاه الصاعد.

وإذا ما انخفضت الأسعار إلى ما دون هذا المستوى، فإننا نتوقع استمرار الانخفاضات.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.