ارتفاع طفيف لشهية المخاطرة في الأسواق

0 55

بعد يوم من تحول أسواق الأسهم إلى حالة الحذر، كانت شهية المستثمرين مرتفعة بعض الشي.

وكان الافتقار إلى العوامل الاقتصادية الأساسية سبباً في إبقاء الأسواق عرضية. غير أن فيروس كورونا يبقي المستثمرين على الهامش مع زعم بعض مديري الصناديق أن مخاوف السوق تعتبر مبالغ فيها.

أدلى رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “باول” بشهادته أمام الكونجرس الأمريكي. ولكن شهادته كانت محايدة على نطاق واسع.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

الاقتصاد الفرنسي سيتوسع بنسبة ٠.٣٪ في الربع الأول

يتوقع بنك فرنسا أن الاقتصاد الفرنسي سيرتفع بنسبة ٠.٣٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من عام ٢٠٢٠. ويأتي ذلك بعد أن انخفض الناتج الإجمالي المحلي بنسبة ٠.١٪ في الربع الرابع من العام الماضي.

وجاء التقرير بعد دراسة شهرية أجراها البنك تشير إلى أن مؤشر الثقة في قطاع التصنيع لم يتغير في يناير عن ٩٦.٠.

ارتداد اليورو عن الدعم الأدنى مقابل الدولار الأمريكي

أصبحت عملة اليورو تسير في طريقها لإغلاق إيجابي بعد فترة طويلة من الانخفاضات. فقد ارتدت حركة السعر من منطقة الدعم بالقرب من ١.٠٨٩٧. ويأتي ذلك على الرغم من بقاء مؤشر الاستوكاستك ضمن مستويات التشبع في البيع.

ومع ذلك، فإن الانحراف في الرسوم البيانية خلال اليوم قد يشير إلى ارتداد نحو ١.٠٩٥٢.

ثبات الناتج الإجمالي المحلي البريطاني للربع الرابع

أظهر أحدث تقرير فصلي للناتج الإجمالي المحلي من المملكة المتحدة أن الاقتصاد سجل معدل نمو ثابتاً. حيث لم يتغير الناتج الإجمالي المحلي خلال الربع للأشهر الثلاثة المنتهية في ديسمبر ٢٠١٩.

يأتي ذلك بعد زيادة بنسبة ٠.٥٪ في الربع الثالث من عام ٢٠١٩. وقد قابلت الزيادة في قطاع الخدمات والإنشاء، انخفاضات في قطاعي الصناعة والسيارات.

فشل الجنيه الإسترليني في الاستفادة من المكاسب مقابل الدولار الأمريكي

قفز الباوند بسبب تقرير الناتج الإجمالي المحلي، ولكن في وقت لاحق من اليوم، فشلت الأسعار في البناء على الزخم. ونتيجة لذلك، اختبر الجنيه الإسترليني لفترة وجيزة سعر الـ ١.٢٩٦٠ قبل التراجع.

وإذا ما استمر هذا الزخم، فإننا نتوقع استمرار الاتجاه الهابط. أو بدلاً من ذلك، قد تبقى حركة السعر ثابتة دون منطقة المقاومة لفترة من الوقت.

الذهب يضعف بعد خطاب “باول”

لم تتفاعل أسعار الذهب كثيراً مع خطاب رئيس الاحتياطي الفيدرالي “باول”. وفي شهادته أمام الكونجرس، قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي إن البنك يراقب عن كثب تأثير فيروس كورونا.

ومن ناحية أخرى، فيما يتصل بالسياسة النقدية، اتخذ “باول” موقفاً محايداً. مع ذلك بدأ المعدن الثمين في الانخفاض أكثر في أواخر جلسة التداول الأوروبية.

الذهب يعكس اتجاهه مقابل الدولار الأمريكي عند المقاومة

بعد فشله في تجاوز مستوى المقاومة عند ١٥٧٣ – ١٥٦٨، يتجه المعدن الثمين نحو الانخفاض. وهذا يمكن أن يؤكد على تصحيح الجانب السلبي.

لكن حركة السعر يجب أن تغلق أدنى المستويات المحورية السابقة عند ١٥٤٨.٢٩ لتأكيد الجانب السلبي. فيما سيكون الهدف الأدنى التالي هو ١٤٣٤.١٤.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.