الناتج الإجمالي المحلي الصيني يبقي على المعنويات العالمية مدعومة

0 38

سجل إجمالي الناتج المحلي في الصين في عام ٢٠١٩ نمواً بلغ ٦.١٪، وذلك وفقاً للبيانات الصادرة يوم الجمعة الماضي. ورغم أن وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي تظل بطيئة، إلا أنها كانت ضمن هدف الناتج الإجمالي المحلي لهذا العام وهو ٦.٠٪ -٦.٥٪.

حافظت أسواق الأسهم العالمية على المكاسب التي تحققت في وقت سابق من الأسبوع التالي للبيانات. وعلى الرغم من أن معدل النمو يعد الأبطأ منذ 29 عاماً، إلا أن المستثمرين يتوقعون أن تشهد ارتفاعاً بعد أن تم توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري بين واشنطن وبكين.

ابدأ التداول بفروقات سعرية تصل الى صفر! افتح حسابك الآن

 التضخم في منطقة اليورو يرتفع في ديسمبر

أظهرت الأرقام النهائية للتضخم في منطقة اليورو ارتفاع أسعار المستهلكين بنسبة ١.٣٪ سنوياً في ديسمبر ٢٠١٩. كما ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي والذي يستثني أسعار المواد الغذائية والطاقة، بنسبة ١.٣٪ كذلك. هذا وكانت البيانات متوافقة مع تقديرات فلاش والتي أظهرت انتعاشاً في أسعار المستهلكين.

انخفاض اليورو إلى مستوى الدعم مقابل الدولار الأمريكي

انخفض اليورو بأكثر من ٠.٤٠٪ يوم الجمعة، وقد تسارعت الانخفاضات بعد الفشل في البناء على التوطيد بالقرب من مستوى الدعم / المقاومة عند ١.١١٣١.

وقد هبطت حركة السعر إلى مستوى ١.١١٠٠، وقد تنخفض إلى ١.١٠٧٢. ومع عودة مؤشر الاستوكاستك الآن إلى منطقة ذروة البيع، هناك فرصة ضئيلة للتوطيد ضمن النطاق.

انخفاض مبيعات التجزئة البريطانية بشكل مفاجئ في ديسمبر

شهد تقرير مبيعات التجزئة الشهري في المملكة المتحدة انخفاض المبيعات من حيث الحجم بنسبة ٠.٦٪ على أساس شهري، ويمثل هذا الشهر الثالث على التوالي من التراجع في نتائج البيانات.

وقد جرى تنقيح مبيعات التجزئة في نوفمبر بانخفاض من ٠.٦٪ إلى ٠.٨٪. وانخفض الجنيه الإسترليني بحدة على إثر هذه الأخبار، حيث فقد أكثر من ٠.٥٪ من قيمته في اليوم.

هل يستأنف الجنيه الإسترليني انخفاضه مقابل الدولار الأمريكي؟

جاءت الانخفاضات في الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي مباشرة بعد اختبار السعر لمستوى المقاومة ١.٣١٠٠. وعكس الجنيه الإسترليني الاتجاه مع رفض الأسعار على الفور.

وهناك مجال لاستمرار هذا الاتجاه الهابط والذي قد يشهد تراجع الباوند مقابل الدولار الأمريكي إلى مستوى الدعم ١.٢٩٦٠.

الذهب يسجل مكاسب متواضعة

ارتفع المعدن الثمين بنسبة ٠.٣٥٪ مع إغلاق يوم الجمعة، ليعكس بذلك الخسائر المحققة من الجلسة السابقة. ولا تزال حركة السعر في الذهب عرضية مقارنة بالتحركات القوية التي تمت في أواخر ديسمبر ٢٠١٩. ويوحي توطيد الذهب بأن المستثمرين لا يزالون غير متأكدين من اتجاه المعدن الثمين في الوقت الحالي.

الذهب يشكل مثلث تصاعدي

بعد تراجع أسعار الذهب عن أعلى ارتفاع لها في سبع سنوات، انخفضت أسعار الذهب عند مستوى المقاومة ١٥٦٢.٤٠. وقد يقترح المثلث التصاعدي الذي يشكل بالقرب من هذا المستوى مزيداً من الإيجابية في الذهب إذا ما تم تجاوز مستوى المقاومة.

ويُرى الحد الأدنى من الهدف الإيجابي عند ١٥٨٠ في حال نجح الذهب في تجاوز المقاومة، وإلا، فإننا نتوقع تراجع الذهب لاختبار مستوى الدعم الأدنى عند ١٥٣٤.١٤.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.