المعادن تفقد الزخم في أعقاب الاتفاق التجاري

0 52

الذهب

لقد كان أسبوعاً خافتاً إلى حدٍ ما بالنسبة للمعدن الأصفر. فبعد التحركات في كلا الاتجاهين، يتم تداول الذهب بشكل ثابت تقريباً خلال الأسبوع وحتى كتابة هذا التقرير.

وفي غياب أي بيانات أمريكية أساسية، كانت هناك حركة محدودة في الدولار الأمريكي، وهو ما يشكل عادة مصدراً كبيراً لاتجاه أسعار الذهب. ولكن على خلفية قدر وفير من البيانات الأفضل في الأسبوع الماضي، كان الدولار مدعوماً على نطاق واسع على مدى الأسبوع، ليحد بذلك من التحركات الصاعدة في الذهب.

 ما الفرص المتاحة لتداول الذهب اليوم؟ افتح حسابك واقتنصها الآن!

كما أدى توقيع اتفاق التجارة بين كلاً من الولايات المتحدة والصين إلى تخفيف الضغط عن الذهب. ومع اتفاق الولايات المتحدة والصين الآن بشكل قانوني على شروط اتفاقية التجارة في المرحلة الأولى، فإن السوق على ثقة من أن المحادثات ستتقدم قريباً نحو المرحلة الثانية من الاتفاق، مما يعزز التوقعات بأن الحرب التجارية ستنتهي قريباً. وقد تسبب هذا المستوى المحسن من التفاؤل حول المفاوضات مرة أخرى في إضعاف الطلب على الذهب كملاذ آمن.

غير أن المعدن قد لاقى بعض الدعم هذا الأسبوع على حساب عوامل الخطر المستمرة.

إذ أدى تفشي فيروس كورونا في الصين، والذي انتشر عبر أجزاء من آسيا ووصل أيضاً إلى الولايات المتحدة، مما دعمت بعض التداولات البعيدة عن المخاطرة والتي شهدت طلباً للتعليق. وهناك أيضاً قدراً من عدم اليقين حول محاكمة “ترامب” المستمرة.

ورغم أن مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون من غير المرجح أن يدين الرئيس، فإن الضرر الذي لحق بسمعته وتصور العامة له قد يؤثر سلباً على فرص إعادة انتخابه في وقتٍ لاحق من هذا العام.

المنظور الفني

تواصل أسعار الذهب توطدها أعلى بقليل من قمم ٢٠١٩ المخترقة حول مستوى ١٥٥٤.٦٩. وقد فشل الرفض الأخير عند مستوى ١٦٠٨.٥٤ في المتابعة.

وبينما يثبت السعر فوق مستوى ١٥٥٤.٦٩، إلا أنه من المحتمل أن يكون هناك مزيداً من الدفع للأعلى داخل القناة الصاعدة. وعلى الجانب السلبي، فإن اختراق أدنى مستويات ٢٠١٩ سيعيد التركيز على مستوى ١٥٢٢.٧٥.

الفضة

كانت أسعار الفضة أسوأ قليلاً من الذهب هذا الأسبوع.

فالأسعار يتم تداولها على انخفاض بشكل كبير خلال جلسة الأسبوع. وفي أغلب الأحوال، تعقبت تحركات الفضة تحركات الذهب، ولو أن التقلبات كانت أعلى قليلاً في أسعار الفضة هذا الأسبوع، الأمر الذي أدى إلى انخفاض الأسعار.

كما هو الحال مع الذهب، استمرت المحركات الرئيسية في توقع مسار الدولار الأمريكي، المرتبط إلى حدٍ كبير بالبيانات الواردة وإشارات الاحتياطي الفيدرالي، بالإضافة إلى تدفقات المخاطر حول محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وعلى الرغم من الخطوات الإيجابية التي تم اتخاذها في هذا الأمر، فإن الجولة الثانية من المحادثات تمثل مخاطر أكبر بكثير بالنظر إلى الطبيعة الأكثر تعقيداً للقضايا التي يتعين معالجتها. وعلى هذا فإن الأصول ذات المخاطر تواجه مخاطر الهبوط على المدى القريب إذا ما شهدنا معاناة من قبل المحادثات.

المنظور الفني

تستمر أسعار الفضة في التراوح ضمن النطاق ١٧.٣٤٠٨ – ١٨.٦٣٩٧، الواقع بين خطي الاتجاه الهابط. وبينما لا يزال السعر ثابتاً فوق مستوى ١٧.٣٤٠٨، لا يزال الاختبار الإضافي لمستوى ١٨.٦٣٩٧ قابلاً للحدوث. وعلى الجانب السلبي، فإن اختراق ١٧.٣٤٠٨سيمهد الطريق لاختبار المستوى التالي عند ١٦.٥٢.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.