المعادن تعمق من تراجعها فيما الدولار الأمريكي يرتفع

0 91

الذهب

أنهى المعدن الأصفر الأسبوع بانخفاض في نهاية المطاف حيث تمكن الدولار الأمريكي من الانتعاش بفضل بيانات أقوى من المتوقع صدرت في وقت متأخر من الأسبوع.

وكان الذهب مرتفعاً في البداية خلال الأسبوع، بسبب تعرض الدولار للضغط بعد قراءات مؤشر أسعار المستهلكين لشهر ديسمبر والتي جاءت أضعف من المتوقع.

لكن يوم الخميس، فاجأت كل من مبيعات التجزئة ومؤشر فيلادلفيا الفيدرالي للصناعات التحويلية الأسواق بارتفاعها. حيث ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة ٠.٧٪ مقارنة بالشهر السابق، وهو ما جاء أعلى بكثير من القراءة المتوقعة لزيادة بنسبة ٠.٣ ٪. وسجلت قراءة مؤشر فيلادلفيا الفيدرالي ١٧ مقابل ٣.٧ المتوقع.

 ما الفرص المتاحة لتداول الذهب اليوم؟ افتح حسابك واقتنصها الآن!

وقد دعمت البيانات انعكاساً حاداً في معنويات الدولار الأمريكي، والتي شهدت معها انخفاضاً في الطلب على الذهب؛ والذي بدوره أدى إلى تقلص المكاسب الأسبوعية للمعدن الأصفر.

تأثر الطلب على الذهب أيضاً على مدار الأسبوع بسبب ارتفاع أسعار الأسهم، إذ ابتهجت اسواق الأسهم بالتوقيع على اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، والذي ظهر جلياً على “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” حيث سجلت تداولاته مستويات قياسية جديدة.

لكن الدعم المقدم من الاتفاق الذي تم لن يكون دائماً. حيث سيحتاج المتداولون رؤية خطوات راسخة في المرحلة الثانية من المفاوضات لإبقاء الطلب على أسعار الأسهم قائماً.

المنظور الفني

لا تزال أسعار الذهب تحارب هذا الارتفاع حول أعلى مستوياتها في ٢٠١٩ عند ١٥٥٤.٦٩. ولم يشهد الرفض من قبل المستوى ١٦٠٨.٥٤ متابعة مناسبة حتى الآن. وإذا تمكن السعر من الصمود فوق قمم ٢٠١٩ التي تم اختراقها، فسوف يكون التركيز على دفع إضافي في الاتجاه الإيجابي داخل القناة الصاعدة الواسعة التي حددت حركة السعر خلال العام الماضي. ولن يغير هذا الرأي سوى الاختراق السلبي أدنى المستوى ١٥٢٢.٧٥.

الفضة

تعقبت أسعار الفضة التحركات في الذهب وتحركت إلى مستوى أقل على مدار الأسبوع حيث أثقلت الرغبة المتزايدة من الإقبال على المخاطرة المستمدة من توقيع اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى ارتفاع الدولار الأمريكي على الفضة.

لقد كانت أسابيع قليلة متقلبة بالنسبة للمعادن، والتي كانت في مستهل الأمر أعلى بكثير في هذا العام استجابة لاندلاع الأعمال العدائية الجديدة بين الولايات المتحدة وإيران.

ولكن مع تراجع هذا الوضع شهدت المعادن في الوقت الحالي انخفاضاً في الطلب على الملاذ الآمن مع عودة التركيز إلى الارتفاع المستمر في الأسهم.

المنظور الفني

 

لا تزال حكاية خطي الاتجاه في الفضة مستمرة، إذ توج الاختراق فوق خط الاتجاه الهابط الأول باختبارين لخط الاتجاه الهابط طويل الأجل.

ومع ذلك، لا يزال السعر ثابتاً فوق مستوى ١٧.٣٤٠٨، بينما فوق المستوى، لا يزال هناك اختبار آخر لمستوى ١٨.٦٣٩٧ قابلا للحدوث. وعلى الجانب السلبي، فإن التجاوز أدنى المستوى ١٧.٣٤٠٨ سيمهد الطريق لاختبار المستوى التالي عند ١٦.٥٢.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.