المعادن تتراجع مع تلاشي المخاوف المتعلقة بالولايات المتحدة وإيران

تغطية المعادن الأسبوعية

0 68

الذهب

لقد كان أسبوعاً متقلباً بالنسبة للذهب، فبعد الاختراق إلى أعلى مستوياته منذ أبريل ٢٠١٣، تراجع المعدن الأصفر بشكل حاد منذ ذلك الحين. وحتى وقت كتابة هذا التقرير، أنهى الأسبوع مرة أخرى أدنى مستوى ٢٠١٩.

وكان الاتجاه الصاعد الأولي للذهب مدفوعاً بموجة من العزوف عن المخاطرة في التداول كرد فعل على أنباء التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران. وفي أعقاب تشييع جنازة الجنرال الإيراني “سليماني” والذي قُتل في غارة جوية أمريكية الأسبوع الماضي، ردت إيران على الهجوم بإطلاق صواريخ بالستية على قاعدتين للجيش الأمريكي في العراق.

 ما الفرص المتاحة لتداول الذهب اليوم؟ افتح حسابك واقتنصها الآن!

وانهارت الأسهم مع اندلاع أنباء الهجوم الصاروخي. وخشي المتداولون من أن هذه الخطوة قد تدفع الولايات المتحدة وإيران نحو الحرب، غير إن “ترامب” قلل من أهمية الهجوم.

وخاطب الأمة قائلاً إنه وفقاً للمخابرات، فإن إيران ستكتفي بهذا الرد، وبالتالي لن تدخل الولايات المتحدة في صراع عسكري معها.

وشهد الذهب انعكاس الأسعار وانخفاضها بذات السرعة التي صعد بها. وابتهج متداولي الأسهم بالأخبار ودفعوا أسعار المؤشر نحو الارتفاع. ومع ذلك، بالنظر إلى الطبيعة العدائية للعلاقات بين البلدين، لا يمكن استبعاد مزيد من الهجمات. لذلك، تبقى مخاطر الاتجاه الصاعد على الذهب قائمة.

المنظور الفني

شهد الارتفاع في الذهب هذا الأسبوع تداول السعر صعوداً لاختبار مستوى المقاومة ١٦٠٨.٥٤ والذي شهد عمليات بيع قوية. حيث انخفض السعر منذ ذلك الحين إلى ما دون مستوى ١٥٥٤.٦٩، أعلى مستويات ٢٠١٩، ليضع التركيز على التحرك للأدنى لاختبار الدعم التالي عند مستوى ١٥٢٢.٧٥. وسيلزم المشترين رؤية بقاء السعر فوق هذا المستوى للحفاظ على التركيز على المزيد من الارتفاع. ومع ذلك، تشير الشمعة الأسبوعية هنا إلى خطر حدوث تصحيح أعمق في الجلسات القادمة.

الفضة

تتبعت أسعار الفضة التحركات في الذهب هذا الأسبوع، حيث ارتفعت في البداية إذ أدى طلب الملاذ الآمن على الذهب إلى الشراء. ومع ذلك، فقد أدى الانعكاس اللاحق في الذهب إلى انخفاض أسعار الفضة خلال الأسبوع.

وكما هو الحال مع الذهب، فإن بقاء الخطر المتمثل في المزيد من الصراع بين الولايات المتحدة وإيران يفرض مخاطر الاتجاه الإيجابي على الفضة في المدى القريب. وإذا بقي الوضع قائماً، فإن التركيز سيتحول مرة أخرى إلى تقدم المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ومن المقرر أن يوقع الجانبان على المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري.

المنظور الفني

ارتفعت أسعار الفضة لاختبار مستوى ١٨.٦٣٩٧ هذا الأسبوع، ولكن كما هو الحال مع الذهب، بدأ البيع القوي عند هذا المستوى لينخفض السعر. وفي الوقت الحالي، لا يزال السعر فوق مستوى ١٧.٣٤٠٨، مع التركيز على المزيد من الارتفاع في المدى القريب. وفي حالة العودة إلى ما دون هذا المستوى، سيكون التركيز على اختبار المستوى التالي ١٦.٥٢.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.