المخاوف حول احتدام الصراع بين الولايات المتحدة وإيران ترفع الذهب

تغطية المعادن الأسبوعية

0 86

الذهب

بدأ المعدن الأصفر بداية قوية للأسبوع الأول من عام ٢٠٢٠، إذ ارتفعت الأسعار إلى ما فوق مستوى ١٥٢٢.٧٥ للمرة الأولى منذ سبتمبر ٢٠١٩.

وجاءت هذه الخطوة على خلفية انخفاض كل من الدولار الأمريكي والأسهم الأمريكية استجابةً لمخاوف الصراع العسكري بين الولايات المتحدة وإيران. وتصاعدت حدة التوتر بسبب اتهام الولايات المتحدة لإيران بالوقوف وراء الهجوم على السفارة الأميركية في العراق، وتعمل هذه المخاوف على دفع تدفقات الملاذ الآمن إلى الذهب في الوقت الحالي.

وبعيداً عن هذه المخاطر الجيوسياسية، فإن المحرك الرئيسي للمعادن في الأمد القريب يبقى هو المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وأعلن “ترامب” هذا الأسبوع أن الزعيمين سيوقعان رسميا على اتفاق المرحلة الأولى للتجارة في ١٥ يناير. وأضاف أن الزعيمين سيلتقيان قريباً في بكين من أجل التقدم في المحادثات المتعلقة بالجولة القادمة من المفاوضات الرامية إلى إنجاز المرحلة ثانية من الصفقة.

ابدأ بتداول الذهب الآن بأفضل الفروقات السعرية

وسوف يراقب متداولي الذهب محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة المقرر في وقت لاحق اليوم عن كثب.

وقد أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعه الأخير أسعار الفائدة على حالها. غير إنه أشار إلى أنه سيراقب البيانات الواردة. والخلاصة هنا هي أن المجال متوفر للمزيد من التيسير من جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي إذا بدأت البيانات في الاتجاه نحو الانخفاض من جديد.

إذا كشف الاجتماع عن مستوى أكبر من القلق بين أعضاء بنك الاحتياطي الفيدرالي، فمن المرجح أن يؤثر هذا على الدولار الأميركي، مع الحافظ على أسعار الذهب مدعومة.

المنظور الفني

شهد الارتفاع في أسعار الذهب هذا الأسبوع ارتفاع السعر بقوة أعلى من مستوى ١٥٢٢.٧٥، ويشكل هذا المستوى محور رئيسي طويل الأجل في الذهب. فبعد الاختراق من هيكل العلم الصاعد، أصبحت التوقعات الآن متفائلة بقوة للذهب. ونتوقع تحدياً من مستوى المقاومة التالي عند ١٥٥٤.٦٩.

الفضة

تمتعت أسعار الفضة ببداية قوية لهذا العام كذلك، متتبعةً تحركات الذهب للتداول على مدار الأسبوع.

واستفادت الفضة من ضعف الدولار الأمريكي مؤخراً، كما دعمت الأخبار المتعلقة بالاتفاق التجاري المعدن، حيث قدمت بعض الضوء في نهاية النفق للتصنيع العالمي.

وقد انخفض نشاط المصانع في جميع أنحاء العالم بشكل حاد خلال العام الماضي بسبب الحرب التجارية. لذا فإن الشركات الآن تأمل في الانتعاش مع بداية نهاية الحرب التجارية.

المنظور الفني

الارتفاع المستمر في أسعار الفضة يشهد عودة السعر نحو مستوى ١٨.٦٣٩٧. وكما هو الحال مع الذهب، فإن تجاوز هيكل العلم الصاعد يبقي التركيز بقوة نحو المزيد من الاتجاه الصاعد من هنا. ويجب أن يجد أي ارتداد نحو الأدنى الدعم عند اختبار مستوى ١٧.٣٤٠٨.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 اختبر استراتيجيتك وتداول المعادن الثمينة. افتح حسابك التجريبي الآن

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.