الأسبوع الحالي: كن مستعداً

فالأسواق تنتظر توقعات النمو من البنوك المركزية الرئيسية فيما تتنامى المعنويات

0 115

تداولات الأسبوع

الدولار الأمريكي يخضع لضغوط متجددة مقابل نظيره الكندي

سوف يشهد الأربعاء تقلبات متزايدة في الدولار الكندي، وسيشير مؤشر أسعار المستهلكين إلى ما إذا كان التضخم قد ارتفع أم لا، ومن شأن رقم متفائل أن يعزز الدولار الكندي على حساب نظيره الأمريكي. ومن المقرر في وقت لاحق أن يعلن بنك كندا قراره بشأن سعر الفائدة، وقد تؤدي المرونة في سوق الإسكان وتحسين معنويات الأعمال إلى دفع بنك كندا إلى إصدار نظرة إيجابية. وسيستأنف ارتفاع الدولار الكندي الاتجاه الهابط للزوج الذي بدأ من نوفمبر الماضي. وسيكون المستوى ١.٣٠٠٠ هو الهدف المباشر، في حين أن المستوى ١.٣١٠٠ الواقع حول المتوسطين المتحركين لمدة ٢٠ و٣٠ يوماً سيكون مستوى مقاومة رئيسي.

الدولار الأسترالي يحوم أدنى المقاومة الرئيسية مقابل الين الياباني

سمحت الآفاق التجارية الأكثر إشراقاً للدولار الأسترالي بالانتعاش نحو أعلى مستوى له منذ الصيف الماضي. ومع إصدار بنك اليابان لقرار أسعار الفائدة هذا الأسبوع، فإن الأسواق تتوقع على نطاق واسع من البنك أن يحافظ على ثبات سياسته النقدية في الوقت الحالي. وقد تدعم توقعات النمو المتفائلة الين على المدى القصير. ومع ذلك، فمن المرجح أن يكون التحسن في المعنويات العالمية لصالح الدولار الأسترالي على المدى المتوسط. حيث إن الزوج على وشك اختبار أعلى مستوى سابق له عند٧٦.٥٠، وقد يؤدي الاختراق الإيجابي إلى الارتفاع نحو ٧٧.٣٠.

اليورو يبحث عن فرصة ارتداد مقابل الجنيه الإسترليني

إن تعافي اليورو الأخير يتعلق كثيراً بإشارات الاستقرار الاقتصادي والنبرة المتفائلة التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي في ديسمبر. وهناك جزم بإمكانية رفع البنك المركزي للعملة الموحدة أكثر يوم الخميس. وعلى الجانب الآخر من العملة، كانت مبيعات التجزئة الضعيفة في المملكة المتحدة سبباً في كبح جماح انتعاش الجنيه الإسترليني. وقد تؤدي أرقام التوظيف المخيبة للآمال يوم الثلاثاء إلى تأجيج التكهنات بخفض سعر الفائدة من قبل بنك إنجلترا، ودفع الجنيه إلى مستويات منخفضة جديدة. وسيكون مستوى ٠.٨٤٦٠ هو مستوى الدعم رئيسي لليورو للارتداد. وعلى الجانب الإيجابي، يجب رفع المستوى النفسي عند ٠.٨٦٠٠ قبل أي ارتفاع ممتد.

الذهب يدخل مرحلة التوطيد

لا تزال المعنويات العالمية متفائلة بعد أن وقعت الولايات المتحدة والصين على المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري، والذي وافقت الصين بمقتضاه على شراء منتجات أمريكية بقيمة ٢٠٠ مليار دولار. ولكن يخشى عدداً من المعلقين في السوق أن تكون الهدنة هشة. فمع تباطؤ النمو الصيني بشكل كبير، قد يبدو من التفاؤل أن نعتقد أن الصين لديها القدرة على استيعاب زيادة بنسبة ٥٠٪ في الواردات الأمريكية. وقد يستمر المعدن الثمين في الحركة العرضية بعد ارتفاعه. وسيكون المستوى ١٥٣٥ المتواجد بالقرب من المتوسط المتحرك لمدة ٢٠ يوم هو الدعم المباشر الحالي.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.