ما هي صفات المتداول الجيد؟

0 76

قد يكون الجهد المبذول للتداول في أسواق الفوركس مجزياً للغاية. ولا يقتصر المجال على تحقيق مكاسب مالية فحسب، ولكن التحدي الأكاديمي المتمثل في التغلب على أسواق الفوركس يعد التحدي الذي يجد كثير من الأشخاص فيه متعة لا تقاوم.

ومع ذلك، فإن الرغبة في التداول وحقيقة أن تصبح متداولاً جيداً في اسواق الفوركس أمران مختلفان تماماً. يبدأ العديد من متداولي الفوركس بثقة وخطوات صحيحة. ومع ذلك، فإن هذه الثقة تتراجع سريعاً لأن عدم الالتزام وعدم وجود خطة يدفع المتداول للبدء بممارسة عادات تداول سيئة قد تسيطر على تداوله لاحقاً.

لذلك دعونا نتعرّف على بعض الاختلافات الرئيسية بين متداولي الفوركس الناجحين وغير الناجحين. وما هي صفات المتداول الجيد؟

قم بفتح حسابك الآن للحصول على محتوى تعليمي حصري 

الإخلاص

كما هو الحال مع كل نواحي الحياة، لا يمكن أن يتحقق النجاح في التداول إلا نتيجة التفاني. حيث يحلم الكثير من متداولي الفوركس الجدد بجني الملايين من التداول في فترة زمنية قصيرة للغاية.

ولكن كما سيخبرك أي متداول محترف، فإن طريق النجاح في التداول هو طريق طويل وشاق.

أن تصبح متداولاً محترفاً يتطلب استثماراً كبيراً للوقت قبل كل شيء. ستحتاج الكثير من الوقت للتعرُّف على أسواق الفوركس وصياغة استراتيجية وتعلُّم إعادة الاختبار وصقل تلك الاستراتيجية والتداول، إلخ.

المثابرة

التفاني هو شيء اساسي بالتأكيد، ولكن الإبقاء على هذا التفاني مع مرور الوقت هو ما يميز العمل الجيد من العمل السيئ.

الكثير من الأشخاص يمكنهم تكريس الجهد والوقت لفترة قصيرة من الزمن، ولكن الاستمرار بنفس الشغف والتداول في أسواق العملات أسبوعاً بعد أسبوع وشهراً بعد شهر وعاماً بعد الآخر يتطلب المثابرة والمرونة.

إن تداول الفوركس ليس بالأمر السهل. فكثير من الناس يستخفون بمدى صعوبة العمل في بيئة يكون فيها خسارة المال جزءاً من العملية. إذا أراد متداول فوركس أن يصبح ناجحاً، فسيتعين عليه أن يظل متفانياً ومرناً في مواجهة الاضطرابات المستمرة.

بناء استراتيجية

يفترض العديد من متداولو العملات الجدد أن المعنى الحقيقي لتحقيق النجاح كمتداول يكمن في مقدرتهم على التوقع بكل منعطفات الأسواق والتداول وفقاً للحدس والبديهة.

في حين أن هناك نسبة ضئيلة للغاية من المتداولين الناجحين الذين يتداولون بهذه الطريقة، إلا أن غالبية متداولي الفوركس الناجحين سيقولون إن تعلُّم/تطوير استراتيجيتك والالتزام بها هو مفتاح النجاح في التداول.

العمل في ظروف السوق الحية يمكن أن يكون مرهقاً للغاية. حيث إن احتمال فقدان/كسب المال يمكن أن يثير ردود فعل عاطفية يصعب التعامل معها. لذا، فإن وجود استراتيجية محددة بوضوح تم اختبارها جيداً سيساعد في توفير دليل يساعدك على منعك من الضياع.

الواقعية

هناك جانب من جوانب التداول مهم للغاية عندما يتعلق الأمر بالتداول الناجح. ومع ذلك، فإنه لم يأخذ حقه في الحديث أو يتم التركيز عليه قدر ما ينبغي. وهو العند والنرجسية عند متداول الفوركس.

يعلّق الكثير من متداولي الفوركس المتعثرون ثقلا كبيراً على تداولاتهم. حيث يعتقدون أنهم إذا نفذوا هذه الصفقة، فعليهم التمسك بها، حتى لو كان السوق يسير ضدهم.

هذا يمكن أن يؤدي في كثير من الأحيان إلى سلوك ضار مثل تحريك وقف الخسائر أو “مضاعفة” على المراكز الخاسرة. ويعرف متداولو الفوركس الناجحون أن التكيف أمر حيوي للنجاح وأن تداول الفوركس ليس أمرا شخصياً. إذا اشترى المتداول السوق لكن السوق انقلب ضده، فلا مانع لديه بالخسارة وإعادة تقييم تداولاته.

إن الواقعية مهمة أيضاً عندما يتعلق الأمر بالاستراتيجيات. يقضي العديد من متداولي الفوركس وقتاً طويلاً في تطوير أو تعلم استراتيجية يؤمنون بها.

ومع ذلك، إذا فشلت الاستراتيجية في الاستمرار، فلن يتمكنوا من رؤية حاجتهم إلى استراتيجية جديدة. عادة لأنهم استثمروا بالفعل الكثير من أنفسهم في استراتيجيتهم الأصلية.

في حين أنه من غير المرغوب التنقل الكبير بين الاستراتيجيات، يجب على متداولي الفوركس مراقبة وإدارة استراتيجيات التداول الخاص بهم وتقييم أدائها بشكل دائم. وإذا وجدوا أنها لا تعمل كما ينبغي، يجب أن يكونوا منفتحين على التعديل أو التغيير تماماً!

المخاطرة الآمنة!

المخاطرة هي في الحقيقة سيف ذو حدين عندما يتعلق الأمر بتداول الفوركس.

يرتكب العديد من متداولي الفوركس الجدد خطئاً قاتلاً في تقريرهم أنهم سيتاجرون بأحجام صفقات كبيرة. التفكير هو أن استراتيجية مع عوائد بواقع 1:2، يتم التداول بها بقيمة 5٪ لكل صفقة (على سبيل المثال) يمكن أن تحقق 10٪ لكل صفقة رابحة.

على هذا النحو، يمكن للمتداول مضاعفة أمواله في 10 صفقات رابحة فقط. ومع ذلك، فإن الجزء الذي تم تجاهله في هذه المعادلة هو أن المتداول يمكنه أيضاً أن يفقد حسابه في أقل من 20 صفقة خاسرة. للأسف، سيواجه العديد من متداولو الفوركس الجدد هذه الحقيقة.

سيخبرك متداولو الفوركس المحترفون أن إدارة المخاطر الخاصة بك أمر حاسم للغاية لتحقيق النجاح في السوق والحفاظ عليه. باستخدام الرافعة المالية بشكل سليم، واستخدام وقف الخسارة دائماً وأخذ نسبة صحيحة لمعدل الربح والخسارة في كل صفقة، سيكون أكثر فائدة للنجاح طويل المدى من التعامل مع الصفقات الخاسرة.

لذلك، إذا كنت تعتقد أن لديك هذه الصفات فتهانينا!

ومع ذلك، إذا كنت تشعر أنك لا تزال بحاجة إلى تطوير نفسك في بعض هذه المناطق، فلا تخف. تعلّم تطوير العادات والتخصصات الصحيحة ليس بالأمر السهل. ولكن، بالتأكيد يمكن تحقيقه وسيوفر لك فرصة أكبر لتصبح متداول فوركس ناجح!

المقالة المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.