توقعات السوق الأسبوعية: لحظة الحقيقة

هل ستنهي انتخابات المملكة المتحدة أزمة البريكست؟

0 48

تداولات الأسبوع:

اليورو/دولار أسترالي في حالة انتعاش ثابت

أسبوع هام بانتظار اليورو، حيث من المقرر أن ترتفع حدة التقلبات في اجتماع البنك المركزي الأوروبي المقرر يوم الخميس.

وفي أول مؤتمر صحفي تعقده كرئيس جديد للبنك المركزي الأوروبي، من المتوقع أن تعالج “كريستين لاجارد” الكيفية التي سوف يعمل بها البنك المركزي الأوروبي على مكافحة انخفاض التضخم.

وقد يعوض اليورو بعض الخسائر الأخيرة إذا كانت هناك تعديلات ذات مغزى في سياسة البنك المركزي الأوروبي. وقد وجد الزوج دعماً عند مستوى تصحيح فيبوناتشي ٥٠٪)١.٦١٥٠، حيث لا يزال مؤشر القوة النسبية محايداً.

وقد يؤدى الاختراق أعلى ١.٦٣٠٠ إلى اتساع مسيرة الارتفاع نحو ١.٦٤٠٠.

الجنيه الإسترليني/ ين ياباني في دورة تصحيح

على الجانب الآخر من القناة، فإن الانتخابات التي تركز على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سوف تبقي المتداولون في حالة من التأهب. وقد يغذي فوز المحافظين الانتعاش الأخير الذي حققه الجنيه الإسترليني. حيث قد يمهد الطريق أمام التصديق على اتفاقية “بوريس جونسون” الخاصة بالانسحاب من الاتحاد قريباً في شهر يناير.

ولكن هناك نتيجة مختلفة قد تؤدي إلى مأزق آخر، وقد يعاني الجنيه من تضاؤل التفاؤل.

ونتوقع أن يرتد الزوج نحو ١٤١.٠٠ قبل أن يؤدي المحفز الإيجابي من الانتخابات إلى إرسال الأسعار إلى مستويات قياسية جديدة.

الدولار أمريكي/ فرنك سويسري قد يجد قوة من اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

بينما تتوقع الأسواق ن يترك صناع السياسات أسعار الفائدة دون تغيير في آخر اجتماع لبنك الاحتياطي الفيدرالي هذا العام، فإن التركيز سوف ينصب على التوقعات لعام ٢٠٢٠.

وسوف يشكل التحسن في سوق العمل، مع انخفاض معدلات البطالة إلى ١.٣٪، حجة قوية ضد المزيد من التيسير. وإذا كان رقم التضخم القادم على ذات النهج، فقد يتحول بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى نغمة أقل تشاؤماً، مما يعطي الدولار الأمريكي فرصة لاستعادة قوته المفقودة.

ولا يزال المستوى ٠.٩٨٥٠ مستوى رئيسي للحفاظ على العملة الأمريكية واقفة على ارتفاعها، مع رغبة شراء قوي تدفع بالأسعار نحو التكافؤ.

خام غرب تكساس متفائل بسبب تخفيضات الإنتاج الأكثر عمقاً

يستمر سعر النفط في الارتفاع بعد موافقة “أوبك” وروسيا على تخفيض الإنتاج أكثر في فيينا يوم الجمعة الماضي. وسيرفع الخفض الإضافي البالغ ٥٠٠,٠٠٠ برميل في اليوم إجمالي خفض الإنتاج إلى ٢.١ مليون برميل في اليوم، أو أكثر من ٢٪ من الطلب العالمي.

وقدم هذا دعماً قوياً لأسعار النفط في جميع المجالات ومن المرجح أن يحول العوامل الأساسيات إلى الاتجاه الصاعد مع اقتراب العام من نهايته. ويشق الخام الأمريكي طريقه إلى أعلى مستوى له في سبتمبر عند ٦٢، في حين أن مستوى ٥٦ يمثل دعماً رئيسياً في حالة التراجع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.