بداية إيجابية للأسواق الأمريكية في ديسمبر، والأنظار على “اليورو”

0 1,772

بدأ المستثمرون في ديسمبر في مزاج محفوف بالمخاطر مما عزز الأسهم بعد قراءات مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي، والتي جاءت أفضل من المتوقع من الصين ومنطقة اليورو وأثارت الأمل في أن الاقتصاد العالمي يقترب من الاستقرار.

الأسهم الأمريكية لمستويات قياسية والدولار الأفضل!

ارتفعت مؤشرات الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة إلى جانب المؤشر الرئيسي في آسيا بعد أن تجاوز مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الصيني الرسمي التقديرات.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

أيضاً تضيف البيانات الواعدة الصادرة من الصين وأوروبا إلى جانب رقم قياسي بلغ 7.4 مليار دولار في المبيعات الأمريكية عبر الإنترنت ليوم “الجمعة الأسود” الوقود إلى الارتفاع الذي أخذ الأسهم على مستوى العالم إلى ثلاثة أشهر متتالية من المكاسب.

مؤشرات الأسهم الأمريكية تشهد أفضل أداء مكاسب منذ يونيو مع نهاية نوفمبر وتستمر بالمكاسب القياسية في ديسمبر

أما الدولار الأمريكي فقد أنهى تداولاته على إيجابية في نوفمبر مقابل سلة من العملات الرئيسية. ولم يكن الانخفاض في العملة الأمريكية يوم الجمعة كافياً لإخراج أقوى تجمع له عن مساره منذ أربعة أشهر محققاً أفضل أداء له منذ يوليو وللشهر الثامن لهذا العام.

الدولار يحقق أفضل مكاسب له في 4 أشهر مع نهاية تداولات نوفمبر

مع ذلك، سيبحث المستثمرون عن المزيد من الأسباب للارتفاع في أرقام المصانع وفرص العمل الأمريكية المقرر إجراؤها هذا الأسبوع.

على الرغم من أن المعنويات يمكن أن تظل تحت السيطرة بسبب عدم إحراز تقدم نحو إبرام صفقة تجارية بين الولايات المتحدة والصين، وهذا مع توقع بعض التصعيد بين الطرفين بعد اعتماد الرئيس “ترامب” قانون يدعم المحتجين في هونج كونج.

من جهة أخرى، ستنشر الولايات المتحدة تقرير سوق العمل في نوفمبر ويتوقع ارتفاع الوظائف بمقدار 189 ألف في نوفمبر بعد ارتفاع بلغ 128 ألف في الشهر الماضي مع استقرار بمعدل البطالة عند المستوى الحالي 3.6٪ دون تغيير.

بالإضافة إلى ذلك من المحتمل أن يشير مؤشر مديري المشتريات الصناعي من “ISM” إلى نشاط التصنيع خلال نوفمبر. بينما مؤشر مديري المشتريات بغير القطاع الصناعي من المحتمل أن يتراجع عن الشهر السابق.

اليورو يترقب حديث “لاجارد”!

لم يشهد اليورو مقابل الدولار الأمريكي تغيرات كبيرة مع بداية جلسات ديسمبر، وهذا بعد تراجعه ما يقارب 1.4٪ في نوفمبر مقابل الدولار.

حيث لم يستجيب مع البيانات الواردة مع الارتفاع الطفيف لمؤشر مديري المشتريات لمنطقة اليورو إلى 46.9 في نوفمبر حيث تحسنت الثقة وتباطأ انخفاض الطلبيات الجديدة.

ارتفاع مؤشر مديري المشتريات بالقطاع الصناعي لمنطقة اليورو ولكن ما زال دون مستوى الانكماش عند 50

ارتفع نشاط المصانع في منطقة اليورو إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر في الشهر الماضي على الرغم من استمرار فقدان الوظائف حيث ظل القطاع في حالة ركود.

لكن ما زالت القراءة أقل من 50 العلامة التي تفصل الانكماش عن التوسع. وأيضاً استمرت خسائر الوظائف للشهر السابع.

وكان فقدان الوظائف مرة أخرى بارزاً في ألمانيا والنمسا. في المقابل شوهد نمو الوظائف في فرنسا واليونان وهولندا.

بلغت التقلبات الضمنية باليورو مقابل الدولار لثلاثة أشهر أدنى مستوى لها على الإطلاق الأسبوع الماضي. حيث أن عدم إحراز تقدماً في المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والبيانات الاقتصادية المضمنة على نطاق واسع فشلت في توليد تحركات كبيرة في السوق.

معدل تقلبات اليورو مقابل الدولار لثلاثة أشهر تشهد أقل مستوى في عقود بنهاية نوفمبر

من جهة أخرى، سيراقب المستثمرين أول شهادة برلمانية لرئيسة البنك المركزي الأوروبي اليوم الإثنين. وهذا عندما يستجوب المشرعون الأوروبيون “كريستين لاجارد”.

قد تشمل الاستجوابات بالتأكيد تغير المناخ إلى جانب الموضوعات القياسية المتمثلة في التضخم والاستقرار المالي والاتصالات.

فمن المحتمل أن تلعب خططها لإجراء أكبر عملية إعادة تقييم لمهمة المؤسسة خلال 16 عاماً دوراً بارزاً في مقياس التقييم ما إذا كان يمكن للسياسة النقدية أن تحقق نتائج أفضل.

هذا قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي قبل عيد الميلاد في 12 ديسمبر، وذلك مع توقع السوق أن تعلن “لاجارد” عن مراجعة شاملة لاستراتيجية السياسة النقدية وهي الأولى منذ ما يقرب من عقدين.

نظرة فنية على “اليورو”

على الرغم من تراجعات اليورو مقابل الدولار في تداولاته في نوفمبر، نجح بإنهاء جلسات الأسبوع الماضي أعلى مستوى 1.1005.

حتى يشهد زوج العملة استقراراً على المدى المتوسط فهو بحاجة لاستقرار تداولاته أعلى مستوى 1.1040 متوسط متحرك 50 يوم.

أما على المدى القصير، ما زال يواجه تراجعاً مع تداولاته ما دون مستوى 1.1025، ويواجه حالياً مستوى دعم أولي عند 1.0981 قاع 29 نوفمبر.

أما إذا شهدنا إغلاقاً يومياً دون هذا المستوى، قد يستهدف مستوى الدعم على المدى المتوسط 1.0940 قاع 8 أكتوبر. وباختراقها قد يستهدف قاع هذا العام وأقل مستوى في أكثر من عامين عند 1.0879.

زوج عملة اليورو مقابل الدولار يستقر بتداولاته دون متوسط متحرك 50 يوم

إذا نجح زوج العملة بالتداول أعلى مستوى 1.1020 قد يستهدف مستوى المقاومة الأولى عند 1.1040 متوسط متحرك 50 يوم.

أعلاها قد يختبر مستوى 1.1070 متوسط متحرك 100 يوم. وباختراقها قد يستهدف مستوى المقاومة عند 1.1175 قمة 4 نوفمبر وأعلى متوسط متحرك 200 يوم.

أما أعلى هذا المستوى قد يعزز من عودة اليورو مقابل الدولار إلى مستوى 1.1250 قمة أغسطس.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.