المعادن تعكس اتجاهها على إثر تقارير صفقة التجارة

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 103

الذهب

ارتفع المعدن الأصفر في البداية على مدار الأسبوع وسط استمرار التوتر في السوق قبيل صفقة تجارية محتملة بين الولايات المتحدة والصين. واقترن هذا مع ضعف الدولار الأمريكي للمساعدة في رفع الأسعار.

وفي منتصف الأسبوع، كان المتداولون لم يتلقوا بعد وضوحاً كبيراً بشأن ما إذا كانت الصفقة التجارية ستتم أم لا. وكانت الإدارة الأمريكية قد حذرت الصين من أنه في حالة عدم التوصل إلى اتفاق بحلول ١٥ ديسمبر، ستبدأ جولة جديدة من التعريفة الجمركية بنسبة ١٥٪ على ١٥٦ مليار دولار من المنتجات الصينية.

فعلى مدى الأسابيع الأخيرة، يبدو أن المحادثات قد توقفت. وبرغم التأكيدات من الجانبين، فإن السوق كانت متوترة إزاء احتمالات فرض تعريفات جمركية جديدة.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

في ضوء الجهود التي بذلها الصينيون مؤخراً لإزالة بعض التعريفات بزيادة المشتريات الزراعية الأمريكية، كانت هناك تكهنات بأن الولايات المتحدة ستؤجل التعريفات للسماح بمواصلة المحادثات.

ومع ذلك، وفي اقتراب آخر الأسبوع، انخفض سعر الذهب. وجاء ذلك استجابةً للتقارير التي تفيد بأن الجانبين قد اتفقا على صفقة تجارية للمرحلة الأولى “من حيث المبدأ”.

ويقال إن الصفقة تشمل عرضاً من الولايات المتحدة لخفض التعريفات الجمركية على نحو ٣٧٥ مليار دولار من السلع الصينية بنسبة ٥٠٪ في جميع المجالات، بالإضافة إلى إلغاء الجولة المقبلة من التعريفات الجمركية التجارية المقرر تنفيذها يوم الأحد.

وقد فاجأ هذا العرض المتداولين، خاصة بالنظر لكون “ترامب” كان مصراً حتى الأسبوع الماضي على عدم خفض التعريفات. ويمثل هذا التطور تحسناً كبيراً في العلاقات بين الجانبين.

المنظور الفني

واصلت أسعار الذهب تصحيحها للأعلى داخل القناة الهابطة التي شكلت عمليات البيع من أعلى مستوياتها في ٢٠١٩. وقام السعر باختبار إضافي لمستوى ١٤٨١.٩٣ والذي لا يزال ثابتاً كمقاومة حتى الآن.

وفي الوقت الحالي، لا يزال بإمكاننا رؤية النموذج كعلم تصحيحي صاعد يشير إلى أن الاتجاه الايجابي قد يتحقق. وإذا ما تمكن السعر من الارتفاع فوق مستوى ١٤٨١.٩٣، فإن المستوى الرئيسي الذي يجب مراقبته على المدى القصير هو ١٥٢٢.٧٥. وهذا يعد محور رئيسي طويل الأجل للذهب. وفي الصورة أعلاه، سيكون التركيز على العودة إلى المستوى ١٥٥٤٠٦٩ الأخير.

الفضة 

تتبعت أسعار الفضة التحركات التي شهدناها في الذهب على مدار الأسبوع، حيث ارتفعت للأعلى لتتعافي من أدنى مستوياتها في الأسبوع الماضي. وإلى جانب الدعم الشامل الذي شوهد من ارتفاع الملاذ الآمن في الذهب، استفادت أسعار الفضة أيضاً من ضعف الدولار هذا الأسبوع.

وفي اجتماعه في ديسمبر، كان بنك الاحتياطي الفيدرالي متوافقاً مع التوقعات، حيث أبقى سعر الفائدة على حاله. وكرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي رسالته التي مفادها أن سعر الفائدة الحالي لا يزال مناسباً ومن المرجح أن يستمر على هذا النحو.

ومع ذلك، أضاف البنك الفيدرالي من جديد أنه سيواصل مراقبة البيانات لضمان أن الأداء الاقتصادي يتماشى مع التوقعات. ضعف الدولار الأمريكي على خلفية الاجتماع. وقد اعتبر المتداولون أن البنك لا يزال يحتفظ بالباب مفتوحاً للمزيد من التيسير.

المنظور الفني

واصل المستوى ١٧.٣٤٠٨ ثباته كمقاومة للفضة هذا الأسبوع. وفي حين لا يزال بإمكاننا رؤية القناة الهابطة الحالية كهيكل تصحيحي للعلم الصاعد. ففي الوقت الحالي، سيحتاج مشتري المعدن لرؤية السعر يعود سريعاً أعلى من مستوى ١٧.٣٤٠٨.

وأدنى من ١٧.٣٤٠٨، سينخفض مستوى الدعم الرئيسي التالي عند ١٦.٢١٣٠. وهذا يحمل أيضاً إعادة اختبار خط الاتجاه الهابط طويل الأجل المخترق. وإلى الجانب العلوي، يبقى مستوى ١٨.٦٣٩٧ المستوى الرئيسي الذي يتوجب تجاوزه.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.