ارتفاع مخزونات الخام الأمريكي مع ارتفاع الإنتاج

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 41

انخفضت أسعار النفط الخام انخفاضاً حاداً هذا الأسبوع استجابةً لآخر تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة. حيث أظهر التقرير أنه في الأسبوع المنتهي في 6 ديسمبر ارتفع مخزون الخام الأمريكي بمقدار 800 ألف برميل.

وجاء هذا الارتفاع ليناقض الانخفاض المتوقع عند 2.8 مليون برميل والذي توقعه المحلّلون قبل الإصدار. وجاءت البيانات على خلفية إصدار يوم الثلاثاء من “معهد البترول الأمريكي” والذي بلغ 1.4 مليون برميل. وتأتي هذه الزيادة الأخيرة في مستويات الفائض لتعيد المخزونات إلى 447 مليون برميل.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع مخزونات البنزين ونواتج التقطير

من جهة أخرى، كانت البيانات السلبية على قدم المساواة مع البيانات الإيجابية حيث ارتفعت مخزونات البنزين بنسبة 5.4 مليون برميل خلال الأسبوع، مما يمثل زيادة أخرى عن الزيادة التي بلغت 3.4 مليون برميل في الأسبوع السابق.

وارتفع إنتاج البنزين خلال الأسبوع بمقدار 9.8 مليون برميل. وجاء مرة أخرى على خلفية زيادة الأسبوع الماضي البالغة 9.9 مليون برميل.

كما ارتفعت مخزونات وقود نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، خلال الأسبوع بمقدار 4.1 مليون برميل، مما زاد مكاسبها من 3.1 مليون برميل في الأسبوع السابق. كما ارتفع إنتاج نواتج التقطير خلال الأسبوع بمقدار 5.2 مليون برميل يومياً.

إدارة معلومات الطاقة ترفع توقعات إنتاج الخام الأمريكي

وقد أدت البيانات التي تركز مرة أخرى على الاختلال المتنامي في توازن العرض والطلب في الأسواق إلى زيادة التحديث السلبي من “إدارة معلومات الطاقة” في وقت سابق من الأسبوع.

حيث أصدرت “إدارة معلومات الطاقة” يوم الثلاثاء توقعات الطاقة على المدى القصير لشهر ديسمبر. وفي أحدث التوقعات عدلت “إدارة معلومات الطاقة” مرة أخرى توقعات إنتاج الخام الأمريكي نحو الأعلى. وتتوقع الإدارة الآن أن يصل الإنتاج إلى 13.2 مليون برميل يومياً في عام 2020. وسيزيد هذا بمقدار 0.9 مليون برميل يومياً عن مستوى 2019.

تحول الولايات المتحدة لمصدر صافي للنفط الخام

ومن الجدير بالذكر أيضاً القسم المتعلق بتصدير النفط الخام الأمريكي. حيث سجلت الولايات المتحدة على أنها صدرت ٩٠ ألف برميل يومياً، أي أكثر من إجمالي عدد منتجات النفط الخام والمنتجات النفطية التي كانت مهمة في سبتمبر.

يمثل هذا الشهر الأول الذي تصدر فيه الولايات المتحدة منتجات خام أكثر مما تستورد. ويأتي ذلك كدليل على التحول المتنامي في الولايات المتحدة بعيداً من كونها مستورداً صافياً للنفط إلى كونها مصدر صافي.

وبنظرة مستقبلية، تتوقع “إدارة معلومات الطاقة” الآن أن يبلغ إجمالي صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام ٥٧٠ ألف برميل يومياً في عام ٢٠٢٠. وهذا في مقابل ٤٩٠ برميلاً يوميًا في الواردات، ليؤكد تحولها إلى مصدر صافٍ.

“أوبك” تعلن عن تخفيضات أكبر في الإنتاج

ستكون الزيادات المتواصلة في كل من المخزون الأميركي من النفط الخام وتوقعات الناتج الخام الأميركي محبطة بالنسبة لأوبك.

وأعلن الاتحاد الاحتكاري الذي يضم الدول المنتجة للنفط، إلى جانب مجموعة من الدول الحليفة بقيادة روسيا مؤخراً، إنه سيزيد من خفض الإنتاج من ١.٢ مليون برميل يومياً إلى ١.٧ مليون برميل يومياً.

واستشهدت المجموعة بالضغوط السلبية المستمرة الناجمة عن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي لم يتم حلها بعد. ومع اقتراب السوق من جولة أخرى من التعريفات الجمركية الأميركية في ١٥ ديسمبر، فإن التوقعات القريبة الأمد للنفط الخام تنطوي على مخاطر سلبية واضحة.

وتقدم تقارير هذا الأسبوع التي أشارت أن الولايات المتحدة تفكر في تأجيل الرسوم الجمركية بعض الدعم هنا. وهذا من شأنه أن يعوض عن الجانب السلبي من النفط إذا ما تم تأجيل التعريفات في واقع الأمر.

النظرة الفنية

تستمر أسعار النفط الخام في الارتفاع داخل القناة الصاعدة التي وضعت إطاراً للتعافي الذي استمر لشهور بعيداً عن مستوى 51. في حين لا يزال يتم تجاوز مستوى المقاومة 60 في الوقت الحالي، إلا أن التباعد الهابط في مؤشر القوة النسبية “RSI” يرفع احتمالية الانعكاس السلبي.

ويظل المستوى 55 المحور الرئيسي الذي يجب مراقبته، مع التركيز على المزيد من الاتجاه الايجابي فيما هو أعلاه وتحويل التركيز إلى الجانب السلبي إذا تحركنا أدناه.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.