ارتفاع أسعار الذهب وسط حالة عدم اليقين بشأن الصفقة التجارية

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 58

الذهب

ارتفع المعدن الأصفر هذا الأسبوع، مدفوعاً بارتفاع الطلب على الملاذ الآمن مع انخفاض الأسهم بشكل كبير بسبب المخاوف المتزايدة بشأن صحة المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين. أما أنباء إقرار الولايات المتحدة تشريعاً يقدم الدعم للمحتجين المناصرين للديمقراطية في هونج كونج، فقد قوبلت بغضب من جانب الصين.

وكانت الصين قد حذرت الولايات المتحدة من التورط في الوضع. ورغم أن ترامب قد بذل قصارى جهده للبقاء على الحياد، فإنه اضطر في نهاية المطاف إلى دعم مشروع القانون تحت ضغوط سياسية متزايدة. وأرجأت الصين على الفور زيارة البحرية الأميركية. كما تردد تقارير تفيد بأن المحادثات التجارية قد انهارت، لتنخفض أسعار الأسهم في مختلف أنحاء العالم سريعاً. وازدادت الخسائر بسبب الأنباء التي تفيد بأن الصين تدرس منع حاملي جوازات السفر الدبلوماسية الأمريكية من السفر إلى هناك.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

ولكن في منتصف الأسبوع بدا الوضع هادئاً مع طمأنة الصين للأسواق بأن المحادثات مستمرة. ولكن الصين لا تزال تصر على أن تزيل الولايات المتحدة التعريفات الجمركية القائمة حتى يتم التوقيع على المرحلة الأولى من اتفاقية التجارة. وتواصل الولايات المتحدة رفض إزالة التعريفة الجمركية، مما يعني أن فرص التوصل إلى اتفاق هذا العام باتت في خطر.

وإذا لم يتم التوقيع على أي اتفاق في الأسابيع المقبلة، فإن التهديد بفرض تعريفات جمركية جديدة من قِبل الولايات المتحدة سوف يصبح محل تركيز. ومع تطور كهذا، من المرجح أن يشهد ارتفاع أسعار الذهب بشكل حاد بسبب زيادة تدفقات الملاذ الآمن، مع هبوط أسعار الأسهم مرة أخرى.

المنظور الفني

صححت أسعار الذهب صعوداً داخل القناة الهابطة التي شكلت عمليات البيع من أعلى مستوياته في ٢٠١٩. ويقوم السعر الآن بإعادة اختبار مستوى ١٤٨١.٩٣ والذي يثبت كمقاومة في الوقت الحالي.

وحتى الآن، لا يزال من الممكن النظر إلى النموذج كعلم صاعد تصحيحي مما يدل على أن الاتجاه الايجابي قد يتحقق. وإذا تمكن السعر من الارتفاع فوق مستوى ١٤٨١.٩٣، فإن المستوى الرئيسي الذي يجب مراقبته على المدى القصير هو ١٥٢٢.٧٥. والذي هو المحور الرئيسي طويل الأجل للذهب. وأعلى هذا المستوى، سيكون التركيز على العودة من جديد إلى المستوى ١٥٥٤.٦٩ الأخير.

الفضة

تخلت أسعار الفضة عن ارتباطها بأسعار الذهب هذا الأسبوع لتتراجع، وعلى الرغم من دعم الملاذ الآمن للذهب، فإن الشكوك المتزايدة بشأن محادثات التجارة بين الولايات المتحدة والصين تثقل الآن كاهل المعنويات نحو الفضة. كما أدى الانخفاض الحاد في الأسهم إلى انخفاض حركة سعر الفضة، حيث تثقل تحركات الانخفاض في المؤشرات الصناعية كاهل الأسعار.

وفي إطار التطلع إلى الأسبوع المقبل، فإن اجتماع لجنة السوق الفيدرالي المفتوحة في الولايات المتحدة سوف يكون الحدث الرئيسي الذي يشكل خطر على المعادن. وقد تقدم التوقعات الحذرة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي بعض الدعم للمعادن على الرغم من أن هذا قد يقابله حالة عدم اليقين القائم بشأن احتمال التوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

المنظور الفني

تستمر أسعار الفضة في التماسك ما دون مستوى ١٧.٣٤٠٨ الرئيسي حيث تتطور القناة الهابطة أكثر. وعلى الرغم من أنه لا يزال من الممكن رؤية هذه القناة كهيكل تصحيحي للعلم الصاعد، فحتى الآن سيحتاج المشترين إلى رؤية السعر يعود بسرعة أعلى من مستوى ١٧.٣٤٠٨.

وما دون ١٧.٣٤٠٨، ينخفض مستوى الدعم الرئيسي التالي عند ١٦.٢١٣٠. والذي يحمل أيضاً إعادة اختبار خط الاتجاه الهابط طويل الأجل المتجاوز. وإلى الجانب العلوي، يبقى مستوى ١٨.٦٣٩٧ العلامة الرئيسية نحو الاختراق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.