إنتاج النفط الخام الأمريكي يصل إلى مستويات قياسية

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 33

تراجعت أسعار النفط الخام يوم أمس، بعد أن أبرز تقرير المخزونات الصادر عن “إدارة معلومات الطاقة” الأخير زيادة في مخزونات الخام الأمريكية.

وذكرت “إدارة معلومات الطاقة” إنه في الأسبوع المنتهي في ٨ نوفمبر، ارتفعت مخزونات الخام الأمريكية بمقدار ٢.٢ مليون برميل، وكان هذا أعلى من التوقعات بارتفاع عند ١.٦ مليون برميل.

كما إنه يمثل الأسبوع الثالث على التوالي من فوائض المخزون، مما يسلّط الضوء على الاختلال المتزايد في توازن العرض والطلب في السوق.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

هبوط واردات النفط الخام

أشار تقرير “إدارة معلومات الطاقة” كذلك إلى انخفاض الواردات الخام التجارية بمقدار ٥.٨ مليون برميل خلال الأسبوع. ويمثل هذا أدنى قراءة منذ فبراير ١٩٩٦. وانخفض صافي واردات الخام الأمريكي بمقدار ٥٩٠ ألف برميل.

وعلى المستوى الإقليمي، شهد مركز تسليم “كوشينغ” في أوكلاهوما انخفاض مخزونات الخام بمقدار ١.٢ مليون برميل. وهذا الانخفاض هو الأول من نوعه بعد خمسة أسابيع متتالية من تراكم المخزون.

وأشارت “إدارة معلومات الطاقة” أن هذا التغيير كان بسبب انقطاع خط أنابيب “كيستون”، الذي توقف نتيجة لتسريب النفط الذي تسبب في تعطيل كبير لواردات الخام الكندية.

ارتفاع مخزونات البنزين وهبوط نواتج التقطير

بعد ستة أسابيع متتالية من الانخفاض، ارتفعت مخزونات البنزين في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وارتفعت مستويات البنزين بمقدار ١.٩ مليون برميل، والذي كان أعلى بكثير من توقعات الزيادة البالغة ١.٢ مليون برميل. غير إن مخزونات نواتج التقطير قد انخفضت، بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة، بمقدار ٢.٥ مليون برميل خلال الأسبوع. وكان هذا أسوأ بكثير من انخفاض إلى ٩٥٠ ألف برميل الذي كان يتطلع له المحلّلين.

وعلى الرغم من انخفاض مخزونات نواتج التقطير، فإن الزيادة في معدلات استخدام المصافي عوضت بعض الدعم المقدم. إذ ارتفعت عمليات تشغيل مصافي التكرير بمقدار ١٥٥ ألف برميل يومياً. وفي الوقت نفسه، ارتفعت معدلات الاستخدام بنسبة ١.٨٪ لتصل إلى ٨٧.٨٪ من إجمالي الطاقة الإنتاجية.

إنتاج الخام الأمريكي يصل إلى مستويات قياسية

كان الإنتاج الأمريكي متراجعاً بشكل كبير بسبب أسعار النفط الخام. ثم ارتفع الإنتاج إلى مستوى جديد بلغ ١٢.٨ مليون برميل يومياً.

وكان الارتفاع هذا العام بمثابة رياح معاكسة رئيسية لأسعار النفط الخام. فعلى مدار الجزء الأول من العام، ارتفعت أسعار النفط الخام بشكل مطّرد حيث ساعدت تخفيضات “أوبك” في الإمداد على الحد من اختلال العرض / الطلب في السوق.

ولكن حتى منتصف هذا العام، تسبب ارتفاع إنتاج النفط الخام الأميركي في توقف الانتعاش وعكس اتجاهه في نهاية المطاف.

ومع استمرار الإنتاج الأمريكي في تسجيل مستويات قياسية، اضطرت “أوبك” إلى إعلان تمديد التخفيضات عندما اجتمعت في يونيو. وحالياً، مع استمرار ارتفاع الإنتاج الأمريكي، فمن المتوقع أن تُعلن “أوبك” عن المزيد من التدابير في ديسمبر.

ونتيجة لارتفاع إنتاج الولايات المتحدة من الخام، قامت “إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ” بمراجعة توقعاتها للإنتاج في الولايات المتحدة والتي رفعت من توقعاتها مرتين هذا العام بالفعل، مما خلق توقعات حول هبوط للأسعار. ومع توقعات “أوبك” بتراجع الطلب على النفط الخام على المدى القريب، يواجه النفط المزيد من الضغط السلبي على المدى القريب.

المنظور الفني

تحركت أسعار النفط الخام للأعلى منذ أحدث اختبار لمستوى الدعم ٥١. وشهد الارتفاع الذي أحيط بواسطة قناة صاعدة، اختراق الأسعار فوق مستوى ٥٥.

وفوق هذا المستوى، يبقى التركيز على الجانب الإيجابي مع مستوى ٦٠ كمستوى رئيسي يتوجب مراقبته. ومع ذلك، فقد توقف الزخم مؤخراً، ومع ضعف مؤشر الدعم الاستراتيجي، يمكننا أن نرى تصحيحاً للأدنى في المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.