توقعات السوق الأسبوعية: اجتماعات بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك إنجلترا

0 70

سوف يستمر التقويم الاقتصادي لهذا الأسبوع مع اجتماعات البنوك المركزية حيث يعقد بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك إنجلترا اجتماعات السياسة النقدية لكل منهما. على الرغم من عدم إجراء أي تغييرات، إلا أن اجتماعات السياسة النقدية تبرز بين مجموعة من البيانات الأخرى.

تركز معظم البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع على مزيج من الأحداث عالية التأثير وبعض البيانات الأخرى. والأهم من ذلك، أن رئيسة البنك المركزي الأوروبي الجديدة “كريستين لاجارد” ستلقي خطاباً يوم الإثنين.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

سيراقب المستثمرون عن كثب “لاجارد” من أجل توقع اتجاه السياسة النقدية المستقبلية للبنك المركزي الأوروبي.

وستشهد البيانات من الولايات المتحدة صدور تقرير مؤشر مديري المشتريات بغير القطاع الصناعي “ISM” إلى جانب تقرير “NMI”. ويعد هذا الأسبوع هادئ نسبياً للدولار. وهناك عدد من أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الذين سيتناوبون على إلقاء خطابات هذا الأسبوع.

تأتي مجموعة خطابات الاحتياطي الفيدرالي على خلفية تخفيضات سعر الفائدة الأسبوع الماضي، والتي قال البنك المركزي إنها ستتوقف للفترة المتبقية من العام.

فيما يلي نظرة مختصرة على الأحداث الاقتصادية الرئيسية القادمة للأسبوع الحالي.

سعر الفائدة وتقرير مبيعات التجزئة من قِبل بنك الاحتياطي الأسترالي

ينتقل التركيز إلى أستراليا هذا الأسبوع والتي تترقب تقويماً مزدحماً إلى حد ما. يبدأ الأسبوع بتقرير مبيعات التجزئة، يليه اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي. وفي وقت لاحق من الأسبوع، سيُصدر بنك الاحتياطي الأسترالي أيضاً محضر اجتماعه.

مبيعات التجزئة ترتفع بوتيرة ثابتة

من المقرر صدور تقرير مبيعات التجزئة الشهري يوم الإثنين.

يتوقع الاقتصاديون أن ترتفع مبيعات التجزئة في أستراليا بنسبة 0.4٪ في سبتمبر. وتأتي البيانات بعد ارتفاع مبيعات التجزئة في أغسطس أيضاً بنسبة 0.4٪. ومع ذلك، كانت النتائج مخيّبة للآمال مقارنة بالتوقعات.

حيث كانت البيانات أضعف على الرغم من التحفيز السياسي في الاقتصاد. وهذا يشمل المبالغ المستردة على ضريبة الدخل وخفض أسعار الفائدة.

لا شك في أن خيبة الأمل بشأن البيانات ستبقي الهبوط مستمراً.

بنك الاحتياطي الأسترالي يتجه لتثبيت أسعار الفائدة

سيعقد بنك الاحتياطي الأسترالي اجتماع السياسة النقدية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وسيشهد اجتماع بنك الاحتياطي الأسترالي المقرر عقده يوم الثلاثاء تثبيت المسؤولون أسعار الفائدة عند 0.75٪.

حيث تم تخفيض أسعار الفائدة في أستراليا إلى أدنى مستوياتها التاريخية هذا العام. ويأمل البنك المركزي في أن تؤدي المعدلات المنخفضة إلى تعزيز التضخم وإعطاء دفعة قوية للاقتصاد.

ونتيجة لذلك، ضمن نظرة اقتصادية أشمل، فمن المحتمل أن يقدم تقرير مبيعات التجزئة تقديراً لكيفية إنفاق المستهلك خلال الشهر.

اجتماع بنك إنجلترا سيبقى على الهامش

سيعقد بنك إنجلترا اجتماع السياسة النقدية هذا الأسبوع. لكن الاقتصاديين يقولون إنه لن تكون هناك تغييرات من صناع السياسة. حيث ترك البنك المركزي البريطاني أسعار الفائدة دون تغيير في انتظار تبدد سحابة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، فإن التطورات الأخيرة قد دفعت الموعد النهائي للمملكة المتحدة في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى يناير 2020. وفي الوقت نفسه، فإن الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في أوائل ديسمبر ستعني أنه سيتعين على بنك إنجلترا الانتظار أكثر قليلاً.

لكن البنك المركزي ليس في عجلة من أمره لتغيير سياسته النقدية. حيث أظهرت تقارير التضخم الأخيرة أن أسعار المستهلك تتراجع، مما يعطي مجالاً لمسؤولي بنك إنجلترا للانتظار واكتساب المزيد من الوقت.

وفي الوقت نفسه، فإن الاقتصاد البريطاني يتباطأ إلى حد ما. سيكون من المثير للاهتمام أن نسمع رأي المسؤولين في الاقتصاد وأفكارهم بشأن التوجه المستقبلي.

خطاب “كريستين لاجارد” الأول كرئيسة للبنك المركزي الأوروبي

يبدأ الأسبوع لمنطقة اليورو بكلمة افتتاحية من رئيسة البنك المركزي الأوروبي الجديدة “لاجارد”، والتي كانت رئيسة لصندوق النقد الدولي (IMF) سابقاً. ويبدو أن المستثمرين حريصين على سماع خطابها.

حيث أن هناك آراء متباينة حول برنامج التحفيز الخاص بلـ “دراجي” وأسعار الفائدة السلبية. وبالتالي، سيتطلع المستثمرون لمعرفة ما إذا كانت “لاجارد” ستواصل سياساته أم لا.

من ناحية أخرى، ستغطي البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو الإنتاج الصناعي من ألمانيا. وستكون الأرقام مهمة، بالنظر إلى أن اقتصاد منطقة اليورو خالف الاتجاه واتخذ أرقام نمو معقولة.

وستصدر “أي اتش اس ماركيت” أيضاً مؤشر الخدمات الشهرية وأرقام مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر أكتوبر.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.