انخفاض الذهب والفضة على خلفية الآمال بإبرام الاتفاق التجاري

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 62

الذهب

انخفض المعدن الأصفر خلال جلسات التداول هذا الأسبوع، حيث قلص تحسن معنويات الإقبال على المخاطرة من التدفقات نحو الملاذ الآمن. وبدأت أسعار الذهب في الانخفاض منذ بضعة أسابيع، حيث ارتفعت التوقعات بإبرام اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين في استجابةً للتعليقات الأخيرة. وفي الأسبوع الماضي قال الرئيس “ترامب” أن الصفقة التجارية “وشيكة للغاية”، وأضاف “ترامب” هذا الأسبوع مزيداً من التعليقات قائلاً إن الجانبين الآن في “المراحل أخيرة” لإتمام الصفقة التجارية المتعلقة بالمرحلة الأولى التي تم الاتفاق عليها في أكتوبر.

وكانت الأسواق في انتظار إعلان تاريخ التوقيع بعد إلغاء اجتماع “أبيك” الذي كان سيستضيف مراسم توقيع الصفقة. وفي حين أن السوق لم تحصل بعد على موعد رسمي للتوقيع، فإن الزخم الذي تولد في التعليقات الأخيرة من الجانبين قد شهد زيادة في التوقعات بأن يتم التوصل إلى اتفاق في الأسابيع القليلة القادمة. ومن حيث التاريخ، يتوقع السوق أن يتم توقيع الصفقة قبل ١٥ ديسمبر وهو التاريخ الذي حددته الولايات المتحدة للجولة التالية من التعريفات التجارية المفروضة على الصين.

تداول اليورو بفروق سعرية تصل إلى صفر! افتح حسابك الآن

وإذا وقع الجانبان على الصفقة قبل هذا التاريخ، فستكون الآثار المترتبة على الذهب سلبية للغاية حيث من المحتمل أن نرى موجة قوية من الإقبال على المخاطرة. فقد ارتفعت أسعار الأسهم إلى مستويات قياسية على مدى الأسابيع الأخيرة، الأمر الذي أدى إلى الإبقاء على الضغوط المفروضة على الذهب. ومن المحتمل أن يستمر هذا الأمر إذا ما تم توقيع صفقة. بالطبع إذا لم تتم الصفقة قبل تاريخ ١٥ ديسمبر وأعلنت الولايات المتحدة عن تعريفة جمركية جديدة، فمن المرجح أن ينعكس الاتجاه الصاعد للأسهم بسرعة ونرى الذهب مدعوماً.

المنظور الفني

تواصل أسعار الذهب انخفاضها داخل القناة الهابطة التي وضعت التصحيح بعيداً عن الارتفاعات التي سجلها منذ عام. وقد تم الآن احتراق مستوى ١٤٨١.٩٣ الأخير، والذي كان يدعم أسعار الذهب خلال الأشهر الثلاثة الماضية. ويصب التركيز الآن على اختبار مستوى ١٤٣٦.١٩ التالي.

في الوقت الحالي لا يزال من الممكن النظر إلى النموذج على كونه علم صاعد تصحيحي مما يدل على أن الاتجاه الصاعد قد يتحقق. وإذا تمكن السعر من الارتفاع فوق مستوى ١٤٨١.٩٣، فإن المستوى الرئيسي الذي يجب مراقبته على المدى القصير هو ١٥٢٢.٧٥، وهذا هو المحور الرئيسي طويل الأجل للذهب. وفي الصورة أعلاه، سيكون التركيز على العودة إلى المستوى ١٥٥٤.٦٩ الأخير.

الفضة

كسرت أسعار الفضة ارتباطها الأخير بتداولات الذهب على مدار الأسبوع. وعلى خلفية عمليات البيع المكثفة التي شوهدت الأسبوع الماضي، سجلت الفضة هذا الأسبوع انتعاشاً خفيفاً حيث وفر الارتفاع في الأسهم الدعم. وتساعد توقعات اتمام الاتفاق التجاري بين الولايات المتحدة والصين في دعم الفضة هنا وذلك بسبب توقعات زيادة الطلب الصناعي.

وهنا أيضاً تشكل التوقعات بالنسبة للدولار الأميركي أهمية كبرى. حيث أدى تراجع توقعات بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تراجع الدولار الأمريكي خلال الأسابيع الأخيرة مما عوض بعضاً من اتجاه الصعود في الفضة.

المنظور الفني

شهد الانهيار الأخير في الفضة انخفاض الأسعار إلى ما دون مستوى ١٧.٣٤٠٨ الرئيسي مع تطور القناة الهابطة أكثر. وفي حين أنه لا يزال من الممكن النظر إلى هذه القناة على أنها هيكل تصحيحي لعلم صاعد في الوقت الحالي، فإن المضاربين سوف يحتاجون إلى رؤية السعر يعود بسرعة أعلى الدعم المخترق.

وأدنى من ١٧.٣٤٠٨، سينخفض مستوى الدعم الرئيسي التالي عند ١٦.٢١٣٠. وهذا يحمل معه أيضاً إعادة اختبار خط الاتجاه الهابط طويل الأجل المخترق. وإلى الجانب العلوي، يبقى مستوى ١٨.٦٣٩٧ العلامة الرئيسية الفارقة التي يلزم اختراقها.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.