النفط يرتفع بالرغم من ارتفاع مخزونات تقرير إدارة معلومات الطاقة

0 56

زيادة المخزون

تحركت أسعار النفط الخام في كلا الاتجاهين هذا الأسبوع. ومع ذلك، على الرغم من التقرير الهبوطي الصادر من إدارة معلومات الطاقة، ارتفعت أسعار الخام هذه الأسبوع حتى كتابة هذا التقرير.

في تقريرها الأخير الذي يغطي الأسبوع المنتهي في 1 نوفمبر، أعلنت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية عن ارتفاع مخزونات الخام الأمريكية بمقدار 8 ملايين برميل فقط. وجاء هذا الرقم أعلى بكثير من توقعات الزيادة البالغة 1.5 مليون برميل في استطلاع أجرته “رويترز” قبل الإصدار.

تشغيل المصفاة بمعدلات أقل

أظهرت البيانات أن عمليات تشغيل المصفاة كانت أقل بمقدار 237 ألف برميل يومياً. حيث انخفضت معدلات استخدام المصفاة بنسبة 1.7٪ إلى 86٪ من إجمالي الطاقة الإنتاجية.

وكان هذا الانخفاض أحد اهم العوامل الرئيسية التي ساهمت في تحقيق فائض كبير في المخزونات الأسبوع الماضي.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

تراجع مخزون البنزين ونواتج التقطير

من جهة أخرى، لم يكن التقرير هبوطياً للغاية، حيث كانت مخزونات البنزين منخفضة للأسبوع السادس على التوالي. وانخفضت بمعدل 2.8 مليون برميل خلال الأسبوع. وفاق هذا الانخفاض توقعات المحلّلين بتراجع بلغ 1.8 مليون برميل.

وبالمثل، انخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل زيت التدفئة والديزل، بمقدار 622 ألف برميل. ومع ذلك، كان هذا أقل قليلاً من الانخفاض المتوقع بواقع 949 ألف برميل.

كما انخفض المستوى الإجمالي لمخزونات نواتج التقطير الآن إلى 119.1 مليون برميل. حيث يعد أدنى مستوى له منذ يونيو 2018.

مخزونات الصادرات والواردات العليا

بالنظر إلى بيانات الاستيراد / التصدير التالية، ارتفع صافي واردات الخام الأمريكي الأسبوع الماضي بمقدار 336 ألف برميل يومياً. وفي الوقت نفسه، انخفضت الصادرات بمقدار مليون برميل يومياً لتصل إلى 2.4 مليون برميل يومياً.

يعد هذا الانخفاض الكبير في الصادرات، المصحوب بزيادة كبيرة في الواردات، عاملاً رئيسياً في ارتفاع مستويات المخزون الأسبوع الماضي أيضاً.

تعطل الإنتاج في إحدى خطوط الأنابيب بسبب انقطاع التيار الكهربائي

ارتفع مستوى المخزون في مركز تسليم “كوشينغ” في أوكلاهوما، وهو الأكبر من نوعه في الولايات المتحدة، بمقدار 1.7 مليون برميل في الأسبوع الماضي. حيث ارتفعت مستويات المخزون في الموقع لمدة خمسة أسابيع متتالية.

وبالنظر مستقبلاً، يمكن أن يطرأ تغييراً على هذه الديناميكية. حيث من المقرر أن يسري مفعول إغلاق خط الأنابيب، بالإضافة إلى تسرب النفط في “داكوتا” الشمالية، اعتباراً من الأسبوع المقبل.

ويذكر ان خط أنابيب “كيستون” ينتج حوالي 590 ألف برميل يومياً. وبالتالي، ستكون لخسارة هذا الكم من الإنتاج تأثير كبير.

المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تحت المجهر

لا يزال الاهتمام بميزان العرض / الطلب في النفط الخام عاملاً رئيسياً في تحديد توقعات أسعار النفط. حيث تعتبر المحادثات التجارية الأمريكية – الصينية الجارية ذات قدرة عالية على تعزيز انتعاش أسعار النفط الخام.

ومع ذلك، يبدو التقدم بطيئاً. على الرغم من أن التعليقات أصبحت أكثر دعماً مؤخراً، إلا أنه لم يتم التوقيع على الصفقة بعد.

ويذكر إنه في حالة توقيع الولايات المتحدة والصين اتفاقاً أولياً هذا الشهر وتقدمت المحادثات، فقد يؤدي ذلك إلى تأجيج نيران الطلب مرة أخرى على النفط الخام.

“أوبك” تخفض توقعات الطلب العالمي على النفط

على الرغم من التفاؤل بشأن محادثات التجارة، فقد خفضت “أوبك” مرة أخرى توقعاتها للطلب في أحدث تقرير لها عن توقعات النفط العالمية. واستشهد التقرير بضعف الاقتصاد العالمي والتحول نحو الغاز الطبيعي كسبب لذلك.

على مدار الأعوام الأربعة المقبلة، تتوقع “أوبك” أن ينخفض الطلب على النفط الخام بنحو 7٪ إلى متوسط 32.7 مليون برميل يومياً بحلول عام 2023.

وتثير هذه التوقعات الهبوطية الأخيرة من “أوبك” مرة أخرى تكهنات بأن المجموعة ستعلن المزيد من التدابير عندما تجتمع في ديسمبر المقبل.

النظرة التقنية

شهد الارتفاع في أسعار النفط الخام هذا الأسبوع تحركاً ثابتاً فوق مستوى 55 لتسجل الاسواق مستويات 57.78، والتي لا تزال صامدةً حتى الآن كمقاومة.

بينما التحرك فوق مستويات ال 55 يبقي التركيز على دفع إضافي للأعلى مع وجود كسر في نهاية المطاف عند 57.78. وتم تداول النفط الخام ضمن نطاق 50.85 – 57.78 تقريباً للأشهر الستة الماضية، وسيضع الاختراق فوق 57.78 التركيز على اختبار خط الاتجاه الهبوطي من أعلى مستوياته في العام إلى جانب المقاومة الهيكلية التالية حول 60.35.

ومع ذلك، إذا تم اختراق المستوى 55، فإن قاع النطاق عند 50.85 سيصبح نقطة التركيز التالية.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.