الذهب والفضة يخترقا مستويات الدعم الرئيسية

0 79

الذهب

انخفض المعدن الأصفر بشدة هذا الأسبوع، حيث أدى ارتفاع الدولار الأمريكي إلى خطف الأضواء من الطلب على الذهب.

وفي وقت سابق من الأسبوع، شهد الدولار عمليات شراء جديدة نتيجة آخر قراءة لمؤشر مديري المشتريات غير الصناعي الصادر عن “معهد إدارة التوريدات” والذي أظهر انتعاشاً في قطاع الخدمات خلال شهر أكتوبر.

وبعد أدنى مستوياته في ثلاث سنوات والتي سجلها في سبتمبر، شعر المتداولون بالارتياح لرؤية تعافي قوي خلال الشهر الماضي. وقد شهد ذلك ارتفاع الدولار الأمريكي على الفور. وتأتي البيانات بعد فترة وجيزة من إشارة بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تفضيله الإبقاء على أسعار الفائدة على حالها على المدى القريب.

هل تشعر بالثقة الكافية لبدء التداول؟ افتح حسابك الآن 

وفي اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي عقد في الأسبوع الماضي، خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام. وأشار البنك إلى أنه سيعود الآن للاعتماد على البيانات في حين يراقب تقدم الاقتصاد. وعلى المدى القريب، قد تدفع أي بيانات أخرى الدولار إلى الارتفاع، مما يؤدي إلى انخفاض الذهب. فيما يقلّل المتداولون من توقعاتهم حول مواصلة الخفض.

كما أثرت المفاوضات التجارية الأمريكية – الصينية الجارية على أسعار الذهب هذا الأسبوع. وتزداد توقعات الأسواق أكثر فأكثر أن يتم إبرام الصفقة خلال هذا الشهر. ونتيجة لذلك، ارتفعت أسعار الأسهم.

وفي الولايات المتحدة، يواصل مؤشر “ستاندرد آند بورز ٥٠٠” التداول في مستويات قياسية جديدة. وقد أدى هذا إلى محو الثقة حول استمرار التدفقات للذهب، مما يبقي المعدن الأصفر مثقلاً. كما شهد انخفاض حالة عدم اليقين حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى انخفاض أسعار الذهب هذا الأسبوع، حيث أدى التأجيل الأخير لموعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وكذلك الانتخابات المقبلة في المملكة المتحدة، إلى تقليل مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

المنظور الفني

فشلت أسعار الذهب في الاختراق أعلى نموذج الوتد الهابط والآن بدأت تداولها مرة أخرى تحت الخط الأعلى من الهيكل.

واخترق مستوى ١٤٨١.٩٣ الأخير، والذي دعم أسعار الذهب على مدى الأشهر الثلاثة الماضية. وأصبح التركيز الآن على اختبار مستوى ١٤٣٦.١٩ التالي مع خط الاتجاه السفلي لنمط الوتد الهابط والذي يأتي أعلاه بقليل.

وإذا رأينا المزيد من التناوب، فإن المستوى الرئيسي الذي يجب مراقبته على المدى القصير هو المستوى ١٥٢٢.٧٥. وهو المحور الرئيسي طويل الأجل للذهب. وفي الصورة أعلاه، سيكون التركيز على العودة إلى المستوى ١٥٥٤.٦٩ الأخير.

الفضة

تتبعت أسعار الفضة ذات التحركات التي شهدها الذهب هذا الأسبوع مع انخفاض السوق بينما يشهد الدولار الأمريكي انتعاشاً قوياً.

وبينما من المرجح أن تبقى أسعار الفضة منخفضة في المدى القريب، فإن احتمال التوصل إلى اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين قد يساعد الفضة على المضي قدماً.

ومن المرجح أن يعمل زيادة الطلب على الفضة من المنطلق الصناعي المتزايد، على دعم الأسعار، فيعوض بذلك عن الجانب السلبي الناتج عن الافتقار إلى الطلب على المعادن الثمينة كملاذ آمن. ولكن مع احتمال انخفاض أسعار الذهب، فإن ارتباطه بالفضة لا بد أن يزيد من التأثير على السوق.

المنظور الفني

ارتفعت أسعار الفضة من مستوى الدعم ١٧.٣٤٠٨ لتخترق فوق نموذج العلم الصاعد. ومع ذلك، فقد انعكست هذه الحركة منذ ذلك الحين واخترق السعر دون مستوى الدعم الهيكلي.

ودون ١٧.٣٤٠٨، يكون مستوى الدعم الرئيسي التالي عند ١٦.٢١٣٠. وهذا يمثل كذلك إعادة اختبار لخط الاتجاه الهابط طويل الأجل المخترق. وإلى الجانب العلوي، يبقى مستوى ١٨.٦٣٩٧ المستوى الرئيسي نحو الاختراق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.