ارتفاع خام غرب تكساس رغم رابع زيادة على التوالي في المخزونات

0 31

في الأسبوع المنتهي في ١٥ نوفمبر أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” عن ارتفاع مخزونات النفط الخام، وهو ما أدى إلى انخفاض أسعار خام غرب تكساس. غير إنه وفي يوم الأربعاء، ارتفعت أسعار النفط الخام على الرغم من تقارير “إدارة معلومات الطاقة” عن ارتفاع آخر متعاقب في المخزونات. وكان الارتفاع في الأسهم أقل مقارنة بتوقعات المحلّلين.

وأبلغ كل من ” معهد البترول الأمريكي” و “إدارة معلومات الطاقة” عن نتائج سلبية للأسبوع المنتهي في ٢٢ نوفمبر. وقد أثقلت هذه النتائج على صافي البناء السنوي على الرغم من المحادثات حول تخفيضات أعمق للإنتاج.

وهذا هو الارتفاع الرابع على التوالي في المخزونات، وهو ما يسلط الضوء على الحاجة إلى الوضوح المحيط بالمحادثات التجارية المتوقفة.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

تعزز مخزونات النفط الخام يتجه نحو الارتفاع

أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” عن تعزز في المخزون قدره ١.٣٧٩ مليون برميل للأسبوع المنتهي في ٢١ نوفمبر. وهو ما يقرب من نصف زيادة المخزون التي أبلغ عنها الأسبوع السابق والبالغة ٢.٢١٩ مليون برميل، مما يشير إلى تباطؤ في معدل الانتاج.

وإلى جانب ارتفاع مخزونات الخام، سجلت “إدارة معلومات الطاقة” أيضاً ارتفاعاً في مخزون البنزين، مما دعم جزئياً الزيادة في أسعار النفط.

وتحرك النفط الخام من ٥٥.٧٧ قبل صدور التقرير إلى أعلى مستوى يومي عند ٥٧.٣٨ بعد التقرير إذ فوتت الزيادة الفعلية في المخزون التي أعلن عنها توقعات المحلّلين الهابطة عند ١.٥٤٣ مليون برميل.

تباطؤ معدل الإنتاج يشير إلى ارتفاع الأسعار

استناداً إلى تقرير “إدارة معلومات الطاقة” حول إنتاجية الحفر، يتجه إنتاج النفط الصخري إلى الأعلى ولكن بوتيرة أبطأ. وفي الأسبوع الماضي، أظهرت منصات النفط أيضاَ أنه قد يكون هناك بالفعل زيادة في الطلب وذلك أن الإحصاء كان عند أدنى مستوياته منذ عدة سنوات.

ورغم أن ارتفاع إنتاج الآبار الجديدة قد يؤدي إلى تباينات قصيرة الأمد، فمن المرجح أن يقابله ارتفاع في الطلب مع دخولنا موسم الشتاء.

كما تؤثر اتفاقية منظمة الـ “أوبك” التي تم التوصل إليها في أكتوبر 2018 على الأسعار حيث لا تزال روسيا غير ممتثلة إلى حد ما لخفض الانتاج. وكان من المفترض أن تخفض روسيا إنتاجها قبل شهر ولكنها ما زالت مترددة في القيام بذلك.

أسعار النفط تتأثر بتقييم الاكتتاب العام في “أرامكو”

سلط التقييم الذي قامت به “أرامكو” في وقت مبكر من الأسبوع الضوء على حركة الأسعار الأسبوعية. هذا وقد انخفضت أسعار خام غرب تكساس بعد أن أعلنت الشركة المملوكة للسعودية أنها ستقدم فقط ١.٥٪ من إجمالي الحصة للاكتتاب العام.

ومع التقييم الأصلي بنحو ٢ تريليون دولار، كان انخفاض الأسعار نتيجة للحصة الضعيفة التي أعلنت المملكة العربية السعودية إتاحتها للاكتتاب. في هذه الاثناء، ستخفف هذه الخطوة من الاعتماد الكبير على صادرات النفط وتنوع اقتصادها مع تقليل عجز ميزانيتها.

ومن الممكن أن يبقي الاكتتاب العام في الشهر المقبل الأسواق تحت الضغط، حيث سيتطلع المستثمرون إلى الحصول على أكبر عدد ممكن من الأسهم.

يبدو أن خام غرب تكساس سيكون هابطاً على المدى المتوسط

عند إضافة الضغوط المتمثلة في عدم امتثال روسيا وزيادة الإنتاج ونشاط التقطير، يكون لدى النفط فرص جيدة للوصول إلى أدنى مستوى سابق على الأقل نحو مستوى الـ ٥٠.٠٠.

والهيكل الحالي، كجزء من موجة الدرجة المتوسطة (٣) يبدو هابطاً. وكان من الممكن أن يعمل التصحيح حتى ٥٧.٣٨ بمثابة مستوى ارتداد. وتبرز فيبوناتشي التوسعات ١.٦١٨ ثم ٢.٠ – ٢.٦١٨ كمحطات توقف محتملة.

وهذا يفترض استمرار الانخفاض إلى ما دون ٥٤.٩٠ منذ انتهاء المجموعة الثلاثية ((w)-(x)-(y)-(x)-(z)).

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.