اجتماع “ترامب” و”باول” يبقي المستثمرين في حالة من التخمين

0 65

شهد اجتماع الرئيس “ترامب” مع رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” ووزير الخزانة “ستيفن منوشن” استجابة حذرة من جانب المستثمرين.

وغرد “ترامب” أنه التقى كل من “باول” و”منوشن” لمناقشة السياسة النقدية والتجارة والدولار الأمريكي. وأدى ذلك إلى عزوف متواضع عن المخاطرة في السوق. أتي هذا في حين كان “ترامب” شديد الانتقاد لسياسات “باول”.

تداول فرص الحرب التجارية. افتح حسابك الآن!

 أعضاء البنك المركزي الأوروبي يعربون عن ثقتهم في السياسة النقدية

وفي خضم الافتقار إلى أي تقارير اقتصادية رئيسية، تحول اهتمام المستثمرون نحو خطابات أعضاء البنك المركزي الأوروبي. وقال كبير الاقتصاديين “فيليب لين” يوم الإثنين، أن البنك المركزي لم يبلغ حدود سياسته النقدية، وقال إن البنك المركزي لديه أدوات أخرى إذا ما لزم الأمر.

ومن ناحية أخرى، قال “فاسل” رئيس البنك المركزي في سلوفينيا إن التحفيز الذي قام به البنك المركزي الأوروبي كان ناجحاً، مشيراً إلى أن النمو قد استقر في المنطقة.

قد يتراجع اليورو عن مستوى المقاومة مقابل الدولار الأمريكي

ارتفع اليورو على خلفية التصريحات الإيجابية السابق ذكرها وضعف الدولار، وتختبر حركة السعر منطقة المقاومة عند ١.١٠٦٥ و١.١٠٦٢.

ولكن التباعد الهابط الخفي الظاهر على الرسم البياني للأربع ساعات يشير إلى التراجع.  وقد يتراجع اليورو مقابل الدولار الأمريكي بشكل متواضع ولكن الانخفاضات تبقى محدودة فوق مستوى الدعم ١.١٠٠٠ في الوقت الحالي.

التفاؤل حول “البريكست” يدفع الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوى له في ٦ أشهر

ارتفع الجنيه البريطاني إلى أعلى مستوى له خلال ٦ أشهر على خلفية التفاؤل بأن المملكة المتحدة ستترك الاتحاد الأوروبي ضمن صفقة. ويأتي ذلك في وقت حث فيه رئيس الوزراء “جونسون” أعضاء الحزب على دعم صفقة خروج بريطانيا قبل الانتخابات.

ومع وجود احتمالات لصالح فوز حزب “جونسون” المحافظ في محاولة إعادة انتخابه، فإن هذا من شأنه أيضاً أن يزيد من آمال الخروج المنظم عن الاتحاد الأوروبي. ووفقاً للموعد النهائي الجديد، من المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في ٣١ يناير ٢٠٢٠.

هل يتمكن الباوند من اختراق المقاومة؟

دفعت المكاسب المحققة زوج العملة إلى الأعلى لاختبار مستوى المقاومة ١.٢٩٦٧. وهذا يمثل الطرف العلوي للممر الواقع بين ١.٢٩٦٧ و١.٢٨٦٥.

ويلزم الاختراق فوق هذا المستوى لتأكيد المزيد من الإيجابية، أو بدلاً من ذلك، إذا ما تراجع الجنيه الإسترليني عن مكاسبه مقابل الدولار الأمريكي، فراقب تشكيل الكتف الأيمن المحتمل لنمط الرأس والكتفين المعكوس الناشئ عند المستويات الحالية.

العزوف عن المخاطرة يعوض الذهب

تم التداول في يوم الإثنين ضمن معنويات العزوف عن المخاطرة نوعاً ما. وكان الدولار الأمريكي أضعف في حين ارتفعت الملاذات الآمنة والين. يأتي ذلك وسط غياب أي بيانات اقتصادية أو عناوين إخبارية رئيسية حول المحادثات التجارية الأميركية الصينية.

وقد اعتبر الاجتماع الذي جمع “ترامب” و”باول” و”منوشين” السبب الرئيسي وراء معنويات السوق الحذرة.

من المرجح ارتداد الذهب للأعلى مقابل الدولار الأمريكي

انخفض المعدن الثمين في البداية إلى منطقة الدعم ١٤٦٢ قبل أن يعوض هذه الخسائر. وقد يشهد الزخم الحالي اختبار السعر لمستوى ١٤٨٣ حيث يمكن أن تتشكل المقاومة. وستعمل إعادة اختبار هذا المستوى على الحد من المكاسب في حين يبقى الانحياز نحو الجانب السلبي مفتوحاً. ولكن إذا اخترق الذهب مستوى ١٤٨٣ مقابل الدولار الأمريكي، فإننا نتوقع أن نشهد المزيد من المكاسب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.