بيع الدولار يدعم تعافي الذهب

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 58

الذهب

تراجعت أسعار الذهب للأسبوع الرابع على التوالي في بداية هذا الأسبوع.

كان هذا نتيجة تحسن الرغبة في المخاطرة خلال الأسبوع والتي أدت إلى انخفاض الطلب على المعدن الأصفر. غير أن ضَعف الدولار الأمريكي خلال تداولات الأسبوع قد ساعد على وقف تراجع الذهب. ليشهد معه الذهب مقابل الدولار الأمريكي تعافياً من أدنى مستوياته المسجلة خلال الأسبوع.

وشهدت أسعار الذهب بداية خافتة هذا الأسبوع على الرغم من التحركات الإيجابية الكبيرة التي شهدها النفط عند افتتاح الأسبوع. حيث دفعت الأنباء الواردة حول الهجوم بطائرات مسيّرة على أكبر موقع في العالم لتكرير النفط في المملكة العربية السعودية إلى ارتفاع أسعار النفط الخام بنسبة تزيد عن ٢٠٪، بعد أن أدى الهجوم إلى توقف إمدادات النفط في المملكة بمقدار النصف. يمثل هذا حوالي ٥٪ من المعروض العالمي.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

وقوبلت الأخبار باتهامات من قبل الولايات المتحدة بأن إيران هي المسؤولة عن الهجوم، وهو ما نفته إيران بشدة. ومع تصاعد المخاوف بشأن صراع عسكري محتمل، لوحظت التدفقات نحو الملاذ الآمن على الرغم من تبددها في وقت لاحق من الأسبوع، حيث تراجع “ترامب” عن الخيار العسكري.

وشهدت نتائج اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة ليلة الأربعاء بعض الارتفاع المبدئي في الدولار الأمريكي. وهو ما أثر سلبياً على الذهب. غير أن الدولار الأمريكي تراجع عن هذه الإيجابية لاحقاً مما أدى إلى ارتفاع الذهب من أدنى مستوياته الأسبوعية. وقام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة بمقدار الربع نقطة أساس المتوقعة، مع تسليط الضوء على التضخم الذي لا يزال ضعيفاً والاقتصاد العالمي الأضعف.

ومع ذلك، لم يكن القرار بالإجماع، فمع تصويت ٥ أعضاء، صوت ثلاثة أعضاء لإبقاء أسعار الفائدة دون تغيير. وشهدت النتيجة إعادة تسعير لمزيد من التخفيضات في أسعار الفائدة في وقت لاحق من العام، والتي تبدو الآن أكثر غموضاً. وكما أصبح معتاداً في الآونة الأخيرة، سارع “ترامب” لمهاجمة بنك الاحتياطي الفيدرالي على تويتر. واتهم رئيس الاحتياطي “باول” بأنه “لا شجاعة” و “لا رؤية” لديه.

وكان هناك غياب واضح لعناوين الحرب التجارية في الأخبار لدفع الذهب هذا الأسبوع. وبصرف النظر عن شهية المخاطرة الإيجابية السلبية على الذهب، لم يرد من الأنباء سوى أن المسؤولين الصينيين كانوا في واشنطن لإجراء محادثات تمهيدية قبيل الجولة المقبلة المباشرة في أكتوبر. وخلاصة القول، كان هذا الأسبوع أسبوعاً هادئاً نسبياً لمتداولي الذهب.

المنظور الفني

لا تزال أسعار الذهب تتراجع أدنى مستوى ١٥٢٢.٧٥. وهو مستوى رئيسي طويل الأجل في الذهب. وفي الوقت الحالي، يبدو أن هذه الحركة تصحيحية وما زال هناك المزيد من الارتفاع في الاتجاه الصاعد. ويمكن أن تمتد هذه الحركة الحالية إلى الأدنى قليلاً. ولكن ما دام يتماسك الذهب فوق مستوى ١٤٣٣.٢٤، ينصب التركيز على مزيد من الارتفاع. غير انه إذا ما اخترقنا مستوى ١٤٣٣.٢٤، فإن مستوى ١٣٩٢.٢٨ سيكون هو منطقة الدعم التالية التي يجب مراقبتها.

الفضة

كسرت أسعار الفضة ارتباطها بالذهب هذا الأسبوع. حيث ارتفعت الأسعار خلال الأسبوع بفضل ضعف الدولار الأمريكي بالإضافة إلى التوقعات الإيجابية حول المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والذي دعم أسعار الفضة. وبالنظر إلى الاستخدام المتكرر للمعادن، فإن احتمال إبرام صفقة تجارية بين الولايات المتحدة والصين وتحسن ظروف التصنيع والتجارة العالمية، يعزز التوقعات على المدى القريب لأسعار الفضة.

المنظور الفني

تواصل أسعار الفضة تراوحها بين مستوى الدعم ١٧.٣٤٠٨ والمقاومة عند مستوى ١٨.٦٣٩٧. وبينما يبقى مستوى الدعم ثابتاً، يبقى التركيز على دورة إضافية للأعلى. وإذا ما انخفضت الأسعار إلى ما دون الدعم الحالي، فإن مستوى الدعم الرئيسي التالي سينخفض عند ١٦.٢١٣٠. والذي يحمل أيضاً إعادة اختبار خط الاتجاه الهابط طويل الأجل المخترق. وإلى الجانب العلوي، يبقى مستوى ١٨.٦٣٩٧ العلامة الرئيسية للاختراق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.