العقوبات الجديدة على إيران تضغط على النفط

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 80

ارتفاع مخزونات النفط الخام

أظهر أحدث تقرير من “إدارة معلومات الطاقة” زيادة غير متوقعة في مخزونات الخام الأمريكي. إذ أظهر التقرير أنه في الأسبوع المنتهي في ١٣ سبتمبر قد ارتفعت مخزونات الخام الأمريكي بمقدار ١.١ مليون برميل. وفاجأت هذه النتائج التوقعات التي أشارت لانخفاض ٢ مليون برميل. وتأتي البيانات بعد يوم من فزع متداولي النفط الخام حين قام “معهد البترول الأمريكي” بالإبلاغ عن زيادة قدرها ٥٩٢ ألف برميل في مخزونات الخام الأمريكية.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع مخزونات البنزين

وبالانتقال لجزء آخر من التقرير، فقد أظهرت البيانات أن مخزونات البنزين قد ارتفعت بمقدار ٧٨١ ألف برميل مقابل توقعات بانخفاض ٥٣٨ ألف برميل. وبالمثل، ارتفعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة للأعلى بمقدار ٤٣٧ ألف برميل، إلا أن هذه الزيادة كانت أقل قليلاً من توقعات الزيادة البالغة ٥٣٥ ألف برميل.

ويعد الارتفاع في مخزونات الخام الأمريكي أول حركة إيجابية في نتائج مخزونات الخام الأمريكي منذ خمسة أسابيع. والذي جاء وسط ارتفاع واردات الخام الأمريكي بمقدار ٤٤٥ ألف برميل خلال الأسبوع.

ومن حيث الإنتاج المحلي، فقد أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” عن معدل معالجة يومي قدره ١٦.٧ مليون برميل لمصافي التكرير الأمريكية خلال الأسبوع المنتهي في ١٣ سبتمبر مع ارتفاع إنتاج البنزين ونواتج التقطير.

الهجمات على السعودية تطلق شرارة حركة النفط الخام

شهد سوق النفط الخام جلسة مضطربة هذا الأسبوع مع تذبذب الأسعار بشكل كبير في استجابة لعدد من العوامل المحركة. وكان أولها تحرك الخام بشكل قياسي نحو الأعلى مع افتتاح الأسواق بأكثر من ٢٠٪.

وكان هذا في افتتاح يوم الأحد استجابةً للأنباء التي تفيد بأن إيران قد نفذت غارة جوية بطائرات مسيّرة على موقع لتكرير النفط السعودي. ولقد أدى الهجوم على الموقع والذي يعد الأكبر في العالم، إلى وقف أكثر من ٥٠٪ من إجمالي إنتاج النفط السعودي.

تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران

تسببت الأحداث المتعلقة بالهجوم على منشآت النفط السعودي في تصعيد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران بشكل حاد. هذا وقد نفى الأخير مسؤوليته عن الهجوم وحذر الولايات المتحدة من أنها مستعدة “لحرب كاملة”.

وبقيت أسعار النفط مرتفعة في استجابة لهذه التوترات المتزايدة، غير أنها عادت وتراجعت في وقت لاحق من الأسبوع. وذلك بعد أن قال الرئيس “ترامب” (والذي كان قد كتب عبر تويتر في وقت سابق أن الولايات المتحدة “جاهزة ومستعدة!”) إنه لا يريد حرباً مع إيران.

“ترامب” يعلن عن عقوبات جديدة

في الوقت الذي أفادت فيه المملكة العربية السعودية تقدماً مستمراً في استعادة القدرة الإنتاجية المفقودة إثر الهجمات، عادت أسعار النفط بعد ذلك إلى الانخفاض لتمحو أكثر من نصف المكاسب الأولية التي تحققت في بداية الأسبوع.

ثم ما لبثت هذه الخسائر أن تعمقت عندما أعلن “ترامب” عن مجموعة جديدة من العقوبات على إيران كبديل عن الانخراط في عمل عسكري.

وغرد “ترامب”:

“لقد أصدرت للتو تعليمات إلى وزير الخزانة بزيادة العقوبات المفروضة على إيران بشكل كبير”

التركيز على المحادثات التجارية

تنتظر الأسواق في الوقت الحالي المجموعة التالية من العناوين الرئيسية المتعلقة بالمحادثات التجارية، وسيكون التركيز بشكل خاص على مدى تقدم المحادثات بين الولايات المتحدة والصين. والتي من المقرر استئنافها الشهر المقبل بعد اجتماعات تمهيدية قد عقدت هذا الأسبوع بين مسؤولين أمريكيين وصينيين. وستبقي التطورات الإيجابية بهذا الشأن النفط مدعوماً، في حين أن أي انهيار في المحادثات سيكون سلبياً على النفط.

المنظور الفني

شهد اختراق النفط هذا الأسبوع ارتفاع الأسعار فوق خط الاتجاه الهابط من أعلى مستوياته في ٢٠١٨ وفوق أعلى مستوى في منتصف ٢٠١٩ عند ٦١.٠٠. ومع ذلك، فمنذ ذلك الحين انعكس السعر ليتداول الآن تحت خط الاتجاه.

وسيكون الاختبار التالي على الجانب السلبي، اختباراً لحافة الارتفاع المخترق بالقرب من مستوى ٥٧.٠٥، وإذا ما ثبت السعر عند هذا المستوى، فقد نشهد المزيد من الارتفاع. وفي حالة ما اخترق السعر أدنى هذا المستوى، فسيتحول التركيز إلى اختبار خط الاتجاه الصاعد من أدنى مستوياته في ٢٠١٨.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.