توقعات السوق الأسبوعية: هدوء الصيف يقترب من نهايته

0 61

يتطلع المستثمرون إلى أسبوع تداول هادئ نسبياً في الفترة التي تسبق الأسابيع القليلة الأخيرة من أشهر الصيف.

وسيتحول التركيز نحو الولايات المتحدة التي سيكون من نصيبها أسبوع حافل بالبيانات إلى حد ما. ويحوي التقويم الأسبوعي بيانات اقتصادية أمريكية ذات أهمية، بينما على صعيد آخر، من المقرر أن تبدأ قمة مجموعة السبع.

ومن المتوقع أن يكون للقمة تأثيراً محدوداً، وبالتالي ستقود البيانات الاقتصادية الأسواق لهذا الأسبوع.

ألمانيا تحدد الاتجاه العام لمنطقة اليورو

سيشهد الأسبوع الحالي قدراً من البيانات الصادرة من قبل ألمانيا. ويمكن لنتائج البيانات أن تعطينا لمحة عن أداء رائدة الاقتصاد الأوروبي. كما يمكن أن تقدم فكرة عامة عن كيفية تطور اقتصاد منطقة اليورو ككل.

وكان محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي والذي صدر مؤخراً، قد أظهر أن صانعي السياسة قد ارتؤوا الحاجة إلى مزيد من التحفيز. وكانت البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو في مجملها ضعيفة حتى الآن. ومن المحتمل أن يؤدي الافتقار إلى أي زخم إلى تطبيق البنك المركزي الأوروبي لسياسة التيسير.

استبيان معهد “IFO” الألماني لمناخ الأعمال

سيصدر معهد “Ifo” الألماني للبحوث الاقتصادية تقرير استقصاء الأعمال يوم الإثنين من هذا الأسبوع. وتشير التوقعات إلى انخفاض طفيف من ٩٥.٧ في يوليو إلى ٩٥.٢ في أغسطس. وستشكل البيانات انخفاضاً في المؤشر للشهر الثاني على التوالي بعد تسجيل ٩٧.٥ نقطة في يونيو. وسيكون قطاع التصنيع هو الأمر الاهم الذي يجب مراقبته. حيث ذكرت الدراسة الاستقصائية لمعهد “Ifo” في تقريرها السابق، أن قطاع التصنيع كان في حالة هبوط قوي

تقديرات الناتج الإجمالي المحلي المنقحة للربع الثاني تبقى على حالها

من المقرر صدور تقرير الناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني يوم الثلاثاء. ومن غير المتوقع أن تطرأ أي تغييرات على هذه المراجعة. وهذا يؤكد أن الاقتصاد الألماني قد تقلص بنسبة ٠.١٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو ٢٠١٩. ومن المتوقع أن يظل الناتج الإجمالي المحلي على اساس سنوي في الربع الثاني ثابتاً عند ٠.٤٪.

تقديرات “فلاش” عن التضخم في منطقة اليورو لشهر أغسطس

من المتوقع أن تصدر تقديرات “فلاش” عن التضخم في منطقة اليورو لشهر أغسطس يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم الرئيسي بنسبة ١.١٪ عن العام المنتهي في أغسطس. ويتبع ذلك زيادة بنسبة ١.٠٪ في أسعار المستهلكين في يوليو. وكانت تقديرات “فلاش” في وقت سابق قد أظهرت زيادة بنسبة ١.١٪ لشهر يوليو. ومن المحتمل أن تعزز هذه البيانات، إلى جانب تقارير “فلاش” عن التضخم الألماني، الحجج الداعية لقيام البنك المركزي الأوروبي لاتخاذ اجراءات خلال اجتماعه للسياسة النقدية في شهر سبتمبر.

قد يتغاضى المستثمرين عن البيانات الاقتصادية الأمريكية

فيما يركز المستثمرون على موضوعات أكبر وأهم مثل الحروب التجارية ومنحنيات العائد المقلوب والسياسة النقدية، فمن المحتمل أن يتجاهل المستثمرون التقارير الاقتصادية الأمريكية الواردة هذا الأسبوع، والتي تتضمن بعض الأنباء الهامة، كأرقام الناتج الإجمالي المحلي المنقحة للربع الثاني وتقرير طلبيات السلع المعمرة. وسيتضمن التقويم الاقتصادي الأمريكي لهذا الأسبوع كذلك، مؤشر الدخل الشخصي ومؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي لشهر يوليو.

طلبيات السلع المعمرة ترتفع بنسبة ١.٠٪

من المتوقع أن يظهر تقرير طلبيات السلع المعمرة لشهر يوليو زيادة متواضعة قدرها ١.٠٪ في يوليو. وهذا يلي زيادة بنسبة ١.٩٪ في يونيو. وباستثناء النقل، فمن المتوقع أن ترتفع طلبيات السلع المعمرة بنسبة ٠.٢٪ فقط في يوليو. وهذا يمثل تباطؤ لوتيرة الزيادة من١.٠٪ المنقحة والمسجلة في الشهر السابق.

مراجعات الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي للربع الثاني

ستصدر التقديرات الثانية للناتج الإجمالي المحلي يوم الجمعة. ويبحث الاقتصاديون في زيادة بنسبة ٢.٠٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو. ويمثل هذا تباطؤاً بسيطاً في زيادة الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بالتقارير الأولية بزيادة قدرها ٢.١٪.  وإلى جانب بيانات الناتج الإجمالي المحلي، ستخضع تقارير نفقات الاستهلاك الشخصي والتقارير الأساسية للربع الثاني كذلك للمراجعة. ومن المحتمل ألا يؤثر الانخفاض في أرقام الناتج الإجمالي المحلي على الأسواق كثيراً. غير أنه من شأن ذلك أن يعزز الحجج الداعية لخفض الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة مرة أخرى، على الأرجح في سبتمبر من هذا العام.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.