ترامب يوجه سهامه نحو الفيدرالي

0 80

حول الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” منصة هجومه نحو بنك الاحتياطي الفيدرالي وانهال عليه بوابل من التعليقات. وجاءت تعليقاته على خلفية خفض العديد من البنوك المركزية، بما في ذلك المركزي النيوزلندي، لأسعار الفائدة.  متهماً بنك الاحتياطي الفيدرالي بعدم الكفاءة، قال “ترامب” إن بنك الاحتياطي الفيدرالي كان يرفض الاعتراف بخطئه المتمثل في رفع أسعار الفائدة بشكل أسرع من اللازم. واستمرت الضغوط على أسواق الأسهم.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

اليورو غير متأثر ببيانات الإنتاج الصناعي الألماني

حافظت عملة اليورو على انحيازها للاتجاه الصاعد يوم الأربعاء. هذا فيما قد أظهرت أرقام الإنتاج الصناعي الألماني لشهر يوليو انخفاضاً بنسبة ١.٥٪ خلال الشهر. وأدى ذلك إلى انخفاض الإنتاج الصناعي بنسبة ٥.٢٪ على أساس سنوي. وزادت البيانات من القلق من أن الاقتصاد الأوروبي الرائد قد يتجه نحو الركود.

زوج اليورو/دولار يعود إلى نطاق التداول

شوهد زوج العملة يتداول ضمن النطاق المحدد عند ١.١٢٥٠، وذلك بعد تغلبه على المستوى ١.١١٨٥. ونتوقع أن يستمر هذا على المدى القصير. وسيؤسس الاختراق القوي من أي من المستويات لمزيد من التوجه. ويعد الانحياز للصعود الأكثر ترجيحاً، إذ من المحتمل أن تكون منطقة المقاومة عند ١.١٣٤٠ هي هدف الصعود التالي.

هبوط أسعار النفط بسبب زيادة مخزونات النفط الخام

واصلت أسعار النفط الخام انخفاضها يوم الأربعاء. وذلك بعد أن أعلنت “إدارة معلومات الطاقة” عن زيادة مفاجئة في مخزونات النفط، حيث ارتفعت مخزونات النفط الخام الأمريكي بمقدار٢.٤ مليون برميل في الأسبوع المنتهي في ٢ أغسطس. وكان هذا على النقيض من التوقعات بانخفاض المخزون. وجاء التقرير بعد أن أظهر “معهد البترول الأمريكي” انخفاضاً أسبوعياً في مخزونات النفط بمقدار ٣.٤ مليون برميل.

هل سيكون مستوى الـ ٥٠ دولار هو الهدف التالي بعدما اخترق النفط مستوى ٥١.٧٠؟

أدت الزيادة المفاجئة في مخزونات النفط الخام إلى انخفاض أسعار النفط بحلول إغلاق يوم الأربعاء. حيث انخفض السعر إلى ما دون مستوى ٥١.٧٠ والذي كان يعد هدف الهبوط الأول. ومع ذلك، فمع تماسك الأسعار الآن بالقرب من هذا المستوى، سيكون هناك مجال لأسعار النفط لاختبار المستوى النفسي عند سعر الـ ٥٠ دولاراً للبرميل.

ارتفاع الذهب وسط حالة عدم اليقين

بقيت أسعار الذهب ثابتة، فيما كانت هناك إشارات تدل على التعافي بعد عمليات البيع في أسواق الأسهم. واختبر المعدن الثمين مستوى الـ١٥٠٠ لتسجل السلعة أعلى مستوى لها في ست سنوات. ومع ذلك، يبدو أن المكاسب قد فاقت الحد في الوقت الحالي. ومع تلاشي أية أنباء جديدة حول الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، يمكن أن يتحول التركيز من جديد نحو البيانات الاقتصادية.

من المرجح أن تتراجع أسعار الذهب عن مستوى الـ١٥٠٠

على الأرجح أن المكاسب المحققة في المعدن الثمين ستشهد تراجعاً متواضعاً على المدى القريب. ومع ذلك، يبقى التحيز نحو الاتجاه الصاعد قائم. ويظهر مستوى الدعم في المنطقة ١٤٤٥-١٤٥٢ والتي يمكن اختبارها على المدى القريب. وسيبقي إنشاء دعم عند هذا المستوى الذهب متأهبًا لتحقيق المزيد من المكاسب. ومع ذلك، فقد يكون من الصعب تخطي مستوى الـ ١٥٠٠.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر