تراجع الدولار الأمريكي لليوم الثالث على التوالي

0 39

أدى تصاعد التوترات التجارية، مدعومة بالبيانات الاقتصادية الضعيفة الصادرة من الولايات المتحدة، إلى إبقاء العملة الأمريكية تحت السيطرة. حيث انخفض مؤشر الدولار الأمريكي للجلسة اليومية الثالثة، ومنخفضاً إلى أدنى مستوى له في أسبوعين. وجاء جزء من الانخفاضات كذلك نتيجةً لانخفاض قيمة اليوان الصيني. حيث كسر اليوان الحاجز النفسي البالغ ٧ يوان للدولار. وقد دفع هذا الرئيس “ترامب” للتعليق على أن الصين تعمل على تخفيض قيمة عملتها عمداً. غير أن بكين ردت بالإشارة إلى أنها كانت استجابة للتعريفات التي تقودها الولايات المتحدة.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

ارتفاع اليورو إلى أعلى مستوى له في أسبوعين

اكتسبت العملة الموحدة دفعة على خلفية ضعف الدولار الأمريكي، مما دفع زوج اليورو/دولار لاختبار أعلى مستوى له خلال أسبوعين. وكانت البيانات الاقتصادية لمنطقة اليورو ضئيلة. وكان مؤشر مديري المشتريات الخدمي النهائي من “ماركيت” متماشياً مع تقديرات “الفلاش” تقريباً. حيث ارتفع مؤشر قطاع الخدمات في منطقة اليورو إلى ٥٣.٢ في مقابل تقديرات بزيادة إلى ٥٣.٣. وكان مؤشر “سينتكس” لثقة المستثمر مع ذلك ضعيفاً، حيث انخفض إلى -١٣.٧ من -٥.٨ سابقاً وكانت النتائج أسوأ من التقديرات بتراجع بنحو -٩.٩.

هل يتمكن اليورو من الارتفاع أكثر مقابل الدولار الأميركي؟

اخترق زوج العملة مستوى المقاومة الثانوي عند ١.١١٨٨ وشهد تداولاً بالقرب من المستوى ١.١٢٠٠. وعلى المدى القريب، يمكن أن نتوقع احتمال توقف الانخفاضات بالقرب من ١.١١٨٨. وحال ما كانت الانخفاضات حادة، فقد تشهد تراجع اليورو إلى ١.١١٤٠ في أسوأ الأحوال. غير أن الجانب السلبي قد يكون محدوداً في الوقت الحالي، خاصةً إذا ما استمر التحسن الحالي.

مؤشر مديري المشتريات الخدمي في المملكة المتحدة وضعف الدولار الأمريكي يساعدان الجنيه الإسترليني على الاستقرار

شهد الجنيه الإسترليني تسجيل مكاسب متواضعة لليوم الثاني. وجاءت المكاسب مع صدور مؤشر مديري المشتريات الخدمي في المملكة المتحدة بشكل أفضل من التوقعات بشكل مقبول. حيث شهد مؤشر مديري المشتريات الخدمي في “ماركيت” ارتفاعاً إلى ٥١.٤ في يوليو مقارنة بـ ٥٠.٢ في الشهر السابق. وكانت البيانات أيضاً أفضل قليلاً من التقديرات بزيادة إلى ٥٠.٤. كما ساعد ضعف الدولار زوج العملة على تسجيل مكاسب متواضعة.

هل يواصل الجنيه الإسترليني التوطيد مقابل الدولار الأمريكي؟

تشير حركة السعر في الباوند إلى احتمال حدوث اختراق قريب، في أعقاب النطاق العرضي. ونتوقع أن يحافظ الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي على القاع بالقرب من منطقة ١.٢١٢٦ على المدى القريب. ويمكن أن يشير نموذج الوتد الهابط المتماسك إلى اختراق صاعد. كما سيدفع هذا الجنيه الإسترليني إلى اختبار مستوى الدعم الرئيسي عند ١.٢٤٠٠ مقابل الدولار الأمريكي والذي يمكن اختباره للمقاومة.

ارتفاع الذهب بسبب تراجع الرغبة في المخاطرة

شوهد المعدن الثمين يسجل مكاسب قوية يوم الإثنين، حيث ارتفع زخم الصعود. وجاءت المكاسب إلى حد كبير بسبب انخفاض الرغبة في المخاطرة. حيث انخفضت الأسهم الأمريكية بحدة وواصلت التراجعات.  وفر المستثمرين نتيجة لذلك نحو أصول الملاذ الآمن. وسجل الذهب ارتفاعات خلال اليوم عند ١٤٦٩.٥٩.

هل يتمكن الذهب من الحفاظ على زخم الصعود مقابل الدولار الأمريكي؟

قد نشهد المعدن الثمين يستهدف المستوى النفسي ١٥٠٠ إذا ما اكتسب الزخم الحالي قوة. ومع ذلك، فإن المكاسب من المرجح أن تمليها الحرب التجارية المتنامية. ومن المحتمل الآن أن تصبح الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين حرب عملات. ونتيجة لذلك، قد تكون أسعار الذهب عرضة لتقلب مفاجئ. نحو الجانب السلبي، سيتم اختبار مستوى الدعم الرئيسي عند ١٤٢٨ على المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر