تراجع الإقبال على المخاطرة مع رفع الصين التعريفات الجمركية على السلع الأمريكية

0 44

شهد يوم الجمعة الماضي الكثير من الإثارة، لتعوض أسبوع التداول الهادئ. حيث أعلنت الصين أنها رفعت التعريفة الجمركية على سلع بقيمة ٧٥ مليار دولار والتي تستورد من الولايات المتحدة.

مما دفع الرئيس ترامب إلى الرد بقوة، داعياً الشركات الأمريكية للبحث عن بدائل للصين. كما قام “ترامب” برفع التعريفة الجمركية على سلع صينية بقيمة ٢٥٠ مليار دولار من ٢٥٪ إلى ٣٠٪ كرد على ما قامت به الصين. وتراجعت أسواق الأسهم نتيجة اندفاع المستثمرين نحو الأصول الآمنة.

تداول فرص الحرب التجارية. افتح حسابك الآن!

ارتفاع اليورو نحو أعلى مستوى في أسبوع

ارتفع اليورو إلى أعلى مستوى له في أسبوع، ليغلق عند ١.١١٤٣ دولار بحلول إغلاق يوم الجمعة. وجاءت المكاسب إلى حد كبير نتيجة لضعف الدولار بعد التطورات التجارية الجديدة بين واشنطن وبكين. وكانت البيانات الاقتصادية الواردة من منطقة اليورو ضئيلة. ولا تزال حالة عدم اليقين المتعلقة بالسياسة الإيطالية قائمة، غير أن العملة الموحدة تمكنت من تنحية التطورات الإقليمية جانباً.

اليورو يختبر المقاومة مقابل الدولار الأمريكي، لكن هل يتمكن من اختراقها؟

تم تداول زوج العملة بشكل عرضي غالبية هذا العام. وقد دفعت التدفقات الواردة من يوم الجمعة اليورو مقابل الدولار الأميركي من جديد نحو منطقة المقاومة على المدى القصير. وإذا ما تم اختراق مستوى المقاومة عند ١.١١٤٣ بشكل مقنع، فإننا نتوقع أن نشهد المزيد من الارتفاعات. ويضيف الانحراف الصاعد على الإطار الزمني لأربع ساعات إلى هذا الرأي. ويأتي التحول الإيجابي بعد أن بات نموذج العلم الهابط ملغياً الآن نتيجة الفشل في التغلب على الدعم عند ١.١٠٦٥.

الجنيه الإسترليني يجذب العطاءات على حساب ضعف الدولار الأمريكي

تمكن الجنيه الإسترليني من تحقيق المكاسب ليرتفع لليوم الثاني على التوالي نحو أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع. وكان الدولار مسؤولاً إلى حد كبير عن هذه الحركة الايجابية للجنيه الإسترليني. وقال رئيس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” إن البنك المركزي مستعد لتقديم المزيد من الحوافز للاقتصاد إذا ما لزم الأمر. وتأتي تعليقاته في خضم الأحداث الجيوسياسية والتصعيد التجاري بين كل من الولايات المتحدة والصين.

من المرجح للجنيه الإسترليني مواصلة الارتفاع مقابل الدولار الأمريكي

نجح زوج العملة في الانطلاق في أعقاب نمط الوتد الهابط الذي تم تشكيله خلال الأسابيع القليلة الماضية. وبعد التراجع لفترة وجيزة لاختبار منطقة الدعم الممتدة من ١.٢٢٠٨ إلى ١.٢١٧٠، فمن المحتمل أن يتوسع الجنيه الإسترليني حالياً نحو تحقيق المزيد من المكاسب. وتعد المقاومة الرئيسية التالية للاتجاه الصاعد هي تلك المتواجدة عند ١.٢٥١١ – ١.٢٥١١. وقد يكمل إعادة اختبار هذا المستوى التصحيح في الاتجاه الصاعد على المدى المتوسط.

ارتفاع الذهب على حساب العزوف عن المخاطرة

ارتفع المعدن الثمين بحدة يوم الجمعة واستقر عند ١٥٢٦.٧٨ للأونصة. وكانت تلك المكاسب مدفوعة بالتطورات الحاصلة بين الولايات المتحدة والصين. وكان المستثمرون يستعيدون توازنهم في وقت سابق من هذا الأسبوع، في أعقاب حالة الهلع التي أصابتهم بسبب منحنى العائد المقلوب.  وقفز الذهب صعوداً يوم الإثنين بعد التطورات التي شهدناها في نهاية الأسبوع المنصرم، ليرتفع إلى أعلى مستوى له في ست سنوات.

هل سيرتفع الذهب مقابل الدولار الأمريكي للأعلى؟

بعد تسجيل أعلى مستوى جديد له في ست سنوات عند ١٥٣١، ارتفع الذهب بفجوة هذا الصباح إلى مستوى جديد أعلى في ست سنوات. حيث سجل الذهب ارتفاع اليوم عند ١٥٥٥.٠٠ في وقت كتابة هذا التقرير. وفي الوقت الحالي، قد يتراجع المعدن الثمين عن هذه المستويات المرتفعة. حيث أن هناك فرصة جيدة بأن يتمكن الذهب من التراجع لسد الفجوة عند المستوى ١٥٢٦.٧٨. ولكن لا يزال التحيز قائماً نحو الاتجاه الصاعد في الوقت الراهن.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.