الحروب التجارية ومخاوف الركود تغذي التقلبات

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 50

أوقات مضطربة

عاشت أسواق النفط أسبوعاً جديداً من التقلب، حيث شهد المتداولون تحركات قوية في كلا الاتجاهين. وكانت السوق مدعومة في وقت سابق من الأسبوع ببعض الأخبار غير المتوقعة. حيث سيتم إعفاء بعض البضائع التي كان من المقرر أن تكون مشمولة بالتعريفات الجديدة المقدرة بنسبة ١٠٪ والمفترض تفعيلها في سبتمبر، حتى ١٥ ديسمبر. وذلك بعد أن أصدر الممثل التجاري الأمريكي بياناً يوم الثلاثاء يقول فيه: إنه حرصاً على “الصحة والسلامة والأمن القومي، وعوامل أخرى”، ستشهد بعض هذه السلع تأجيل فرض التعريفة الجمركية. وأبلغ “ترامب” المراسلين أن القرار جاء بهدف خفض التكاليف على المتسوقين الأمريكيين خلال موسم عيد الميلاد.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

الخشية من ازدياد الركود في الولايات المتحدة

قوبلت الأخبار بارتفاع قوي في الأصول ذات المخاطر، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط. ومع ذلك، فقد ثبت أن هذا الارتفاع قصير الأجل، حيث تراجعت الأسواق بعد ذلك وسط مخاوف متزايدة من الركود العالمي. وفي ألمانيا، تقلص الناتج الإجمالي المحلي خلال الربع الثاني. وهذا يعني أن ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد أصبح الآن على حافة الركود لأول مرة منذ عقد. وتلي هذه البيانات موجة من البيانات عن معنويات الاقتصاد الضعيفة، مع تسليط قراءات “معهد البحوث الاقتصادية” الضوء بالفعل على الركود الاقتصادي.

وأثارت التحركات في عوائد سندات الخزانة الأمريكية في الوقت ذاته المخاوف. حيث انتقلت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لعامين لمستوى أعلى من عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل ١٠ سنوات للمرة الأولى منذ عام ٢٠٠٧. وعادةً ما سبقت هذه الحركة ركوداً في الولايات المتحدة. وكانت الأسهم قد تراجعت بشكل حاد في وقت لاحق، وهو ما أثر بدوره على أسعار النفط.

“غولدمان ساكس” يحذر من الركود

ستراقب السوق عن كثب الوضع التجاري بين كل من الولايات المتحدة والصين واحتمالية حدوث ركود. وفي الواقع، تأتي هذه الخطوة الحاصلة في سندات الخزانة بعد أن أصدر بنك “غولدمان ساكس” مذكرة لعملائه الأسبوع الماضي، محذراً من خلالها من أن خطر الركود آخذ في الارتفاع في الولايات المتحدة.

ارتفاع مخزونات الخام الأمريكي من جديد

أضافت أحدث بيانات الصناعة المزيد من التراجع في أسعار النفط، حيث أبلغت “إدارة معلومات الطاقة” في تقريرها الذي صدر، زيادة في مخزونات الخام الأمريكي للأسبوع الثاني على التوالي. وأظهر تقرير “إدارة معلومات الطاقة” والذي يغطي الأسبوع المنتهي في ٩ أغسطس ارتفاع مخزونات النفط الخام بمقدار ١.٦ مليون برميل. وهو ما تجاوز توقعات المحلّلين بانخفاض قدره ٢.٨ مليون برميل. ليبلغ حجم المخزونات الآن ٤٤٠.٥ مليون برميل، وهو أعلى بنسبة ٣٪ تقريباً من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام.

الطلب على البنزين يسجل مستويات قياسية

ورغم الزيادة في المخزونات، لم يكن التقرير في مجمله سلبياً. حيث شهدت مخزونات البنزين انخفاضاً بمقدار ١.٤ مليون برميل، وهذا على عكس التوقعات بزيادة قدرها ٢٥ ألف برميل. وتعد مخزونات البنزين الآن أعلى بنسبة ٤٪ من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام. كما أشار التقرير إلى أن الطلب الأمريكي على البنزين قد ارتفع في الأسبوع الماضي بمقدار ٢٨١ ألف برميل يومياً ليصل إلى مستوى قياسي بلغ ٩.٩٣ مليون برميل يومياً.

المنظور الفني

شهد الارتفاع المبدئي في النفط الخام هذا الأسبوع استمراره في التراجع عن أدنى مستوياته الأخيرة عند ٥٠.٦٩، وذلك بعد ارتفاع السعر ليخترق فوق مستوى ٥٤.٩٥. ومع ذلك، فقد انحسر الارتفاع فيما اختبر السعر خط الاتجاه الهابط من أعلى مستوياته في عام ٢٠١٩. ليعود السعر إلى انخفاض مرة أخرى، إلى ما دون مستوى ٥٤.٩٥، والذي يحوم حوله في الوقت الحالي. وأعلاه، فمن المحتمل أن يكون هناك اتجاه صعودي إضافي حيث يتطلع مشتري النفط إلى اختراق مستوى ٥٧.٣٩. ومع ذلك، فإذا ما فشلنا في الاختراق أعلى ٥٤.٩٥، فسيحتاج بائعي النفط لرؤية اختراق إلى ما دون الدعم ٥٣.٦٠ لفتح الطريق أمام هبوط أعمق من اجل اختبار المستوى الأدنى عند ٥٠.٦٩ مرة أخرى.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر