ارتفاع شهية المخاطرة بفضل تهدئة الولايات المتحدة للحرب التجارية

0 87

استمدت أسواق الأسهم دعماً يوم الثلاثاء بعدما أفادت الأنباء الصادرة بأن إدارة “ترامب” قد أرجأت الرسوم الجمركية على بعض المنتجات الصينية حتى ديسمبر من هذا العام.

كما خفضت إدارة واشنطن أيضاً من السلع التي كانت ستواجه رسوماً جمركية جديدة ابتداءً من الشهر المقبل. وتم الإشارة إلى أن الأمن القومي، والشواغل المتعلقة بالصحة والسلامة هي السبب وراء الإقدام على هذه الخطوة. وساعدت الأخبار في دفع الدولار الأمريكي إلى الأعلى خلال اليوم.

قوة الدولار الأمريكي تدفع باليورو للتراجع

تراجع اليورو خلال اليوم فيما ارتفع الدولار الأمريكي. لكن بشكل عام، تبقى العملة الموحدة عرضية الحركة. هذا وقد أكدت البيانات الاقتصادية الواردة من منطقة اليورو، أن أرقام التضخم النهائية في ألمانيا قد ارتفعت بنسبة ٠.٥٪ على أساس شهري. وكان هذا متماشياً مع التقديرات الأولية وتقديرات “فلاش” لمؤشر أسعار المستهلك.

يواصل اليورو الحفاظ على النطاق الجانبي مقابل الدولار الأمريكي

تم تداول اليورو مقابل الدولار الأمريكي ضمن حدود النطاق المُنشأ عند المستويات ١.١٢٥٠ و١.١١٨٥. وأدى هذا النطاق الضيق إلى التوطيد الذي قد يشهد اختراقاً على المدى القصير. ويبقى التحيز متبايناً في الوقت الحالي. حيث على الجانب السلبي، يظل مستوى الدعم الرئيسي عند ١.١١٤٠ هو مستوى السعر الرئيسي، بينما في الجانب الايجابي، سيحتاج اليورو إلى اختراق مستوى ١.١٢٥٠ مقابل الدولار الأمريكي لتأكيد الاتجاه الصاعد إلى ١.١٣٤٠.

الإسترليني خافت تجاه تقرير الوظائف الضعيف

تم تداول الجنيه الإسترليني بشكل عرضي خلال اليوم الذي تضمن بيانات تقرير الوظائف الشهري. حيث أظهرت بيانات رسمية من مكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة، أن معدل الدخل متضمن العلاوات قد ارتفع بنسبة ٣.٧٪ كما جاء في التوقعات. وكان هذا أعلى من ٣.٥٪ المنقحة سابقا. كما ارتفع معدل البطالة في المملكة المتحدة إلى ٣.٩٪، من ٣.٨٪.

يستمر الجنيه الإسترليني في التداول بالقرب من القاع مقابل الدولار الأمريكي

تمكن زوج العملة في البداية من الارتفاع إلى مستوى السعر الرئيسي عند ١.٢٠٨٢. غير أن المحاولات المتعددة لتخطي هذا المستوى قد باءت بالفشل. ونتيجة لذلك، شوهد الجنيه الإسترليني يتداول على ضعف أدنى مستوى ١.٢٠٨٢. وقد نشهد احتمالية إعادة اختبار السعر أدنى مستوياته السابقة عند ١.٢٠٢٦. وطالما أن هذا القاع لم يتم اختراقه، فقد يكون هناك تعزيز لتحيز صعودي.

الذهب يتراجع مع تحسن شهية المخاطرة

تراجع المعدن الثمين والذي حاول الارتفاع إلى مستويات قياسية جديدة في وقت سابق من هذا الأسبوع. وكانت أسعار الذهب تتداول بشكل أضعف قبالة المستوى النفسي ١٥٠٠ دولار. حيث إلى جانب الأنباء المتعلقة بالحرب التجارية، أظهرت بيانات التضخم في الولايات المتحدة زيادة بنسبة ٠.٣٪ في كل من مؤشر أسعار المستهلكين الرئيسي والأساسي.

هل سيوسع الذهب من نطاق الانخفاضات؟

يمكن أن يمتد المعدن الثمين في الانخفاضات إذا ما فشل في الحفاظ على مستوى ١٤٩٤. ومع وجود دعم ثانوي عند هذا المستوى، واخترق السعر بالفعل لهذا المستوى مسبقاً، يمكن أن يبدأ الذهب في تسجيل تصحيح على الجانب السلبي. حيث سيكون الدعم الأدنى عند ١٤٤٧.٢٠ هو الهدف المحتمل في حال ما اكتسب التصحيح زخماً.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.