توقعات السوق الأسبوعية: لجنة السوق الفيدرالي المفتوحة وتقرير الوظائف غير الزراعية

0 61

سيصادف الأسبوع الحالي بداية شهر أغسطس، ونتيجة لذلك، سيشهد التقويم الاقتصادي لهذا الأسبوع زيادة في النشاط في النصف الثاني منه. حيث ستكون البيانات الصادرة من الولايات المتحدة لها أهمية خاصة إذ ستشمل اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي والتوظيف وبيانات من “معهد إدارة التوريدات”.

على الصعيد الاقتصادي، ستغطي بيانات منطقة اليورو مؤشر مديري المشتريات الصناعي والخدمي الشهري. ويغطي التقرير شهر يوليو كما سيوضح ما إذا كان اقتصاد منطقة اليورو قادراً على التعافي من الركود في النصف الأول من العام.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

وستقوم أستراليا بالإعلان عن بيانات التضخم الفصلية هذا الأسبوع كذلك. وتشير التوقعات إلى أن أسعار المستهلكين قد ارتفعت بنسبة ١.٥٪ خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو.

وتأتي هذه الزيادة وسط ارتفاع أسعار الوقود. وكان هناك كذلك توجهات مماثلة في التضخم في العديد من الاقتصادات الأخرى. فبعد صدور تقرير التضخم يوم الجمعة، سيصدر تقرير مبيعات التجزئة الأسترالي الشهري. ومن المتوقع ارتفاع مبيعات التجزئة بوتيرة أعلى بنسبة ٠.٢٪ خلال الشهر، من نسبة ٠.١٪ السابقة.

وأخيراً، ستقوم كندا أيضاً بإصدار أرقام الميزان التجاري الشهري. وستعرض البيانات كيفية أداء الناتج الإجمالي المحلي لكندا خلال شهر يونيو. وسيقدم ذلك معلومات أساسية فيما يعدل المستثمرون توقعاتهم للناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني في كندا.

ومن المتوقع أن تنخفض واردات كندا بشكل متوسط بينما من المتوقع أن تظل الصادرات أقل بكثير. وهذا قد يؤدي إلى تقليص محتمل لبيانات الميزان التجاري. وكان الميزان التجاري لشهر مايو في كندا عند ٠.٧٦ مليار. وتشير التوقعات إلى أن الميزان قد ينخفض بمقدار ١.٥٠ مليار في يونيو.

وفيما يلي ملخص سريع لما هو قادم في أسواق العملات لهذا الأسبوع:

اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة وتقرير “معهد إدارة التوريدات” الصناعي والوظائف تبقي الدولار نشطاً

أسبوع مزدحم في انتظار الدولار الأمريكي، حيث يبدأ الأسبوع باجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء. وستقرر اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة بشأن تخفيض أسعار الفائدة في اجتماع هذا الأسبوع. فبعد دورة حادة من رفع سعر الفائدة، سيكون هذا هو الخفض الأول لسعر الفائدة. حيث سيتم خفض الفائدة على الأموال الفيدرالية من ٢.٥٠٪ إلى ٢.٢٥٪.

سيقوم “معهد إدارة التوريدات” بإصدار أرقام مؤشر مديري المشتريات الصناعي الشهري يوم الخميس. ولا تزال توقعات مؤشر “معهد إدارة التوريدات” الصناعي متفائلة وقد ترتفع إلى ٥٢.٧ في يوليو. ويأتي ذلك في أعقاب ارتفاع من ٥١.٧ في الشهر السابق. النشاط الصناعي، كما يتبين من مختلف المؤشرات المحلية (الإقليمية)، يشير إلى حدوث انتعاش متواضع، على الرغم من أن العوامل الأساسية لا تزال ضعيفة.

وسيتم نشر تقرير الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة يوم الجمعة. وتظهر توقعات الوظائف زيادة قدرها ١٦٠ ألف في يوليو. هذا يتبع رقم ٢٢٠ ألف الوارد في يونيو. وعلى الرغم من أن هذا الرقم من المقرر مراجعته، فإن الانتعاش في تقرير التوظيف لشهر يونيو يشير إلى وجود قوة محتملة في سوق العمل.

ومن المتوقع أن ينخفض معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى ٣.٦٪ من ٣.٧٪ سابقاً. وفي الوقت ذاته، من المتوقع أن يرتفع متوسط الأجور بمعدل ثابت قدره ٠.٢٪ خلال الشهر.

بنك إنجلترا يبقى على الهامش

سيعقد بنك إنجلترا اجتماعه للسياسة النقدية هذا الأسبوع. ولكن اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة والمقرر عقده يوم الأربعاء سيخطف الأضواء من اجتماع بنك إنجلترا. ومع ذلك، فمن غير المرجح أن يقوم بنك إنجلترا بإجراء أي تغييرات على السياسة النقدية.

يأتي اجتماع بنك إنجلترا وسط تغيير القيادة في البرلمان البريطاني. ومع استلام “بوريس جونسون” الآن منصب رئيس الوزراء، ازداد احتمال الخروج الفوضوي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومن المرجح أن يظل “كارني” رئيس بنك إنجلترا على الهامش إلى أن يكون هناك مزيد من الوضوح بشأن صفقة بريكست مع الاتحاد الأوروبي.

وإلى جانب اجتماعهم، فإن البيانات الاقتصادية الواردة من المملكة المتحدة تعد هادئة نسبياً خلال معظم أيام الأسبوع. وسينظر بنك إنجلترا في ارتفاع متوسط الأجور ومعدل تضخم ثابت إلى حد ما. ومن المحتمل أن يبقي هذا الأمر المسؤولين على الهامش.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر