تسييس البنوك المركزية يحمّس الذهب

0 275

يوم الثلاثاء، سجل الذهب أكبر ارتفاع يومي له منذ أن صوتت المملكة المتحدة لمغادرة الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري قبل ثلاث سنوات. فلماذا من المهم للمتداولين فهم سبب هذه التذبذبات العنيفة في الذهب؟

أوروبا ترشح “كريستين لاغارد” لرئاسة البنك المركزي الأوروبي

في أحدث علامة على التسييس المتزايد للبنوك المركزية، رشح الاتحاد الأوروبي “كريستين لاغارد” لتصبح الرئيسة الجديدة للبنك المركزي الأوروبي عندما تنتهي مهمة الرئيس الحالي “دراجي” في نهاية أكتوبر. تشغل السيدة “لاغارد” حالياً منصب رئيس صندوق النقد الدولي وشغلت سابقاً منصب وزير مالية فرنسا، بالرغم من أنها ليست لديها شهادة جامعية في الاقتصاد أو خبرة في السياسة النقدية.

تشتهر السيدة “لاغارد” بدعمها القوي لسياسة سعر الفائدة الصفرية للبنك المركزي الأوروبي والتي تهدف إلى دعم اقتصاد منطقة اليورو. كانت الأسواق تتوقع أن يحل السيد “وايدمان”، الرئيس الحالي للبنك المركزي الألماني، محل “دراجي”. يُعرف “وايدمان” بميله نحو سياسة نقدية قوية مما يعني أنه أكثر تأييداً لإنهاء فترة أسعار الفائدة الصفرية ورفع أسعار الفائدة في وقت مبكر عن معظم المرشحين الآخرين.

بالنسبة لأولئك الذين يقولون إنه لا توجد مشكلة في عدم حصول السيدة “لاغارد” على شهادة في الاقتصاد، فإن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الحالي “جيروم باول” ليس لديه أيضاً أي مؤهلات اقتصادية، لكنه خدم على الأقل في لجنة إدارة البنك المركزي الأمريكي قبل أن يصبح رئيساً.

“ترامب” والهجمات مع خياراته

بعد عدة محاولات فاشلة لتعيين مرشحيه المفضلين في مجلس الاحتياطي الفيدرالي، أعلن الرئيس “ترامب” أنه يعتزم ترشيح “كريستوفر والر”، الذي يشغل حالياً منصب مدير الأبحاث في الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس، إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

الأهم من ذلك، أن “ترامب” رشح “جودي شيلتون”، وهي مديرة تنفيذية من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لتصبح عضواً في مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وقد صرحت “شيلتون” سابقاً إنها إذا ما أصبحت عضواً في البنك المركزي الأمريكي، فإنها ستخفض أسعار الفائدة إلى صفر٪ خلال سنة إلى سنتين. ولم يتردد متداولين الذهب في شراء المعدن الأصفر عندما سمعوا إعلان “ترامب”، مما دفع الذهب بأكثر من 40 دولارفي أقل من 4 ساعات.

تسييس البنوك المركزية

وفي نهاية جلسة الثلاثاء، صعد الذهب من 1384 إلى 1438 وقفزت الفضة من 15.15 إلى 15.45. لماذا كان ذلك؟ يشاهد سوق الذهب الهيمنة المتزايدة على رؤساء البنوك المركزية الكبرى من قبل رؤساء الدول من أجل احتواء أجندتهم وبرامجهم الاقتصادية، والتي تفضل بشكل عام إبقاء أسعار الفائدة منخفضة لفترات أطول. نحن ندرك جيداً أن الرئيس الحالي للبنك المركزي الأوروبي “دراجي” قد اعترض منذ فترة طويلة على جهود ومحاولات السياسيين الأوروبيين لخفض أسعار الفائدة وبدء برنامج جديد للتخفيف الكمي خلال فترات الاضطرابات السوقية في اليونان وإيطاليا والبرتغال. في نهاية فترة رئاسته، سيُفتح الباب أمام السيدة “لاغارد” لمتابعة أيديولوجية المال السهل، وهو أمر إيجابي دائماً للذهب.

أما بالنسبة إلى السيد “باول”، فقد أعرب بوضوح أن البنك المركزي الأمريكي يحافظ على استقلاليته من التدخل السياسي. ولكن مع تعيين “ترامب” مؤيدي خفض أسعار الفائدة إلى لجنة البنك المركزي الأمريكي، يمكن ان نشاهد علامات تأثير “ترامب” على قرارات الاحتياطي الفدرالي، في الوقت المناسب قبيل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.