البنك المركزي الأوروبي جاهز للسياسة الميسرة

0 56

بعث رئيس البنك المركزي الأوروبي إشارة قوية للمستثمرين الذين يتوقعون خفض فوري لسعر الفائدة يوم أمس. حيث أشار التوجه المستقبلي إلى أنه من المتوقع أن تظل معدلات الفائدة عند المستويات الحالية أو أدنى على الأقل خلال الربع الأول من عام ٢٠٢٠. وجاءت هذه الإشارة على الرغم من أن “دراجي” قد ذكر الحاجة إلى تحفيز الاقتصاد في المستقبل القريب.

وكان اليورو مدعوماً في اعقاب تراجع لهجة الحذر المفاجئة.

وتتجه كل الانظار حالياً إلى اجتماع السياسة الفيدرالية القادم. والذي سيحدد بدوره أداء اليورو مقابل الدولار الأمريكي.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

اليورو يهبط قبل اجتماع البنك المركزي الأوروبي ويرتفع بعده

تسببت توقعات خفض سعر الفائدة يوم الخميس على خلفية مجموعة من البيانات الاقتصادية السيئة في كل من ألمانيا وفرنسا وكذلك في منطقة اليورو الأوسع في انخفاض اليورو. وكان التصحيح الضعيف للإصدارات قد جعل المستثمرون يظنون أن اليورو سيكسر الحاجز النفسي مقابل الدولار الأمريكي عند ١.١١ ويصل إلى قيعان جديدة. غير أن اختيار البنك المركزي الأوروبي لإبقاء أسعار الفائدة معلقة، دعم العملة المثقلة بالأعباء.

هل يصمد الدعم عند ١.١١؟

تشكل اختراق كاذب دون قاع ١.١١٦ القوي عندما أعاد “دراجي” لهجته المتشائمة. وهذا عكس مسار اليورو/ دولار أمريكي. وجاء الرفض للتراجع بالقرب من أدنى مستوى له في يونيو عند ١.١١٨١ بعد ارتداد من قبل مؤشر الاستوكاستك بنسبة ٥٠٪، إذ بدأ المشترين جني الأرباح. ونتيجة لذلك، أنهى الزوج الجلسة بشمعة “دوجي” يومية، مما يزيد من فرص الانعكاس الصاعد.

تفاؤل الدولار بشأن البيانات الإيجابية

على الرغم من أن الدولار كان يضعف مقابل اليورو القوي خلال خطاب “دراجي” وبعده بقليل، فإن الحماس ساعد في إبقاء الدولار الأميركي منخفضًا مقابل الين الياباني. وجاءت طلبات السلع المعمرة الأساسية ومعدلات الشكاوى من البطالة أفضل من المتوقع عند ١.٢٪ و٢٠٦ ألف. كان من المتوقع أن يصدر البيانين الاقتصاديين عند ٠.١٪ و٢١٨ ألف على التوالي، وكلاهما تفوق على التوقعات. ودعمت تدفقات الملاذ الآمن زوج العملة للاختراق نحو مستوى جديد في يوليو.

هل سيتخلى الدولار الأمريكي عن مكاسبه؟

وصل زوج الدولار الأمريكي مقابل الين إلى قمة ١٠٨.٧٥ بعد أن دفع المشترين بالأسعار فوق أعلى مقاومة في يوليو عند ١٠٨.٦٠. وإن التداول داخل قناة صاعدة، يبقي فرص الاتجاه الصاعد نحو ١٠٩ مرتفعة. ومع ذلك، يجب أن يظل الدعم عند ١٠٨.٢٨ ثابتاً إذا ما بدأت الأسعار في الانخفاض على المدى القصير.

خام غرب تكساس خافت نحو العوامل المتناقضة

على الرغم من التوترات الجيوسياسية المتزايدة في الشرق الأوسط، ظلت أسعار النفط دون تغيير يوم أمس. وفي أعقاب تقرير المخزونات الضعيف من “إدارة معلومات الطاقة” يوم الخميس والأخبار التي تفيد بأن السعودية ستعزز قدرة خط أنابيب الخام، انحصرت المكاسب السابقة التي تحققت من لهجة البنك المركزي. مع ذلك، يمكن للتحفيز النقدي أن يساعد النفط على المدى المتوسط. وهذا سيبقي الطلب على الصناعة في نفس المستويات.

النفط الأمريكي ضمن النطاق لكنه قريب من الاختراق

شهد الطلب على النفط انخفاضاً عند أعلى مستوى له عند ٥٧.٩٩ في وقت مبكر من يوم الخميس، حيث عكست الأسعار مسارها وتوجهت نحو أسفل النطاق الضيق الواقع بين ٥٧.٦٦ – ٥٦.٠٥. وبالنظر إلى الوضع الراهن للاقتصادات والتراجع عند مستوى الاستوكاستك ٥٠ ٪، وفي حال إبقاء القناة الهابطة الأسعار تحت الضغط يمكن أن يصل النفط قريباً إلى مستوى ٥٤.٨٣.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.