إجمالي الناتج المحلي الأفضل من المتوقع يدفع بالدولار الأمريكي للأعلى

0 53

أغلق الدولار الأمريكي الأسبوع الماضي مع بعض المكاسب القوية. وتحققت تلك المكاسب على مدار الأسبوع، حيث سجلت العملة الأمريكية مكاسب قوية بالفعل. وكان تقرير الناتج المحلي الإجمالي الصادر يوم الجمعة قد أظهر أن الاقتصاد الأمريكي نما بنسبة ٢.١٪ في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو ٢٠١٩. وكان هذا أعلى قليلاً من التوقعات بزيادة قدرها ٢.٠٪. غير أن بيانات الربع الثاني كانت لا تزال منخفضة مقارنة بزيادة الربع الأول المسجلة بنسبة ٣.١٪. واعتُبرت البيانات التي جاءت أفضل من المتوقع بقليل مؤيدة للرأي القائل إن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سوف يخفض أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة أساس فقط في اجتماع هذا الأسبوع.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

اليورو يعمق انخفاضه على وقع قوة الدولار والتوجه المستقبلي للبنك المركزي الأوروبي

شهدت عملة اليورو تراجعاً يوم الجمعة. وجاءت الخسائر بعد يوم من تلميح البنك المركزي الأوروبي إلى إعادة تشغيل برنامج التيسير الكمي وكذلك خفض أسعار الفائدة أكثر. وساعدت قوة الدولار في أعقاب تقرير الناتج الإجمالي المحلي كذلك إبقاء عملة اليورو تحت الضغط. وفي الوقت ذاته جاء في توقعات البنك المركزي الأوروبي أنهم يتوقعون أن يبلغ معدل التضخم حوالي ١.٧٪ على المدى الطويل، بينما يتوقع بلوغ معدل تضخم ١.٣٪ لعام ٢٠١٩.

هل يتمكن اليورو من الارتداد عن أدنى مستوياته مقابل الدولار الأمريكي؟

حركة سعر اليورو مقابل الدولار الأمريكي قريبة حالياً من أدنى مستوياتها المحددة سابقاً عند ١.١١٤٠. وتُدعم العملة الموحدة من قبل خط الاتجاه ومنطقة الدعم الأفقي بشكل جيد. وهذا قد يؤدي إلى انتعاش العملة على المدى القصير. ومع ذلك، قد يظل السعر محكوماً ضمن نطاق منطقة المقاومة ١.١٢٥٠. وعلى الجانب السلبي، فإن الإغلاق دون المستوى ١.١١٤٠ قد يشير إلى المزيد من الانخفاضات، حيث قد يختبر اليورو مستوى ١.١١٠٠ مقابل الدولار الأمريكي.

الجنيه الإسترليني يتراجع مع ارتفاع خطر خروج بريطانيا الفوضوي من الاتحاد الأوروبي

بعد انتخاب “بوريس جونسون” كرئيس وزراء للمملكة المتحدة، شهد الجنيه الإسترليني تسجيله لخسائر. وجاء ذلك وسط تقارير بأن معظم أعضاء مجلس الوزراء في إدارة “جونسون” هم من المتشككين في اليورو. وبينما أرادت الإدارة الجديدة التفاوض بشأن صفقة جديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، استبعد مسؤولو الاتحاد الأوروبي إجراء مزيد من المحادثات. ومع ذلك، قال رئيس الوزراء البريطاني إن المملكة المتحدة ملتزمة بمغادرة الاتحاد الأوروبي في ٣١ أكتوبر.

الجنيه الإسترليني يواجه خطر الانخفاض إلى مستوى ١.٢٠

يواصل زوج العملة التوسع في خسائر قوية حيث سيطر موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على العناوين الرئيسية من جديد حالياً. ومع انخفاض الأسعار إلى ما دون مستوى الدعم المبدئي عند ١.٢٤٢٦، يظل الجنيه الاسترليني ضعيفاً. ومع ذلك، قد يكون نطاق التراجعات محدوداً نظراً لاجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي القادم هذا الأسبوع وكذلك اجتماع السياسة النقدية لبنك إنجلترا.

الذهب يتخلى عن ارتفاعه قبيل اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي

تشهد الارتفاعات القوية التي تحققت في الذهب تحولاً مع تحول السعر إلى الحركة العرضية إلى حد ما. حيث تم تداول المعدن الثمين بشكل أضعف. ويأتي ذلك في الوقت الذي يقوم فيه المستثمرون الآن بتسعير خفض سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة أساس فقط. ومع ذلك، فإن الكثير يعتمد على مدى حذر مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماع هذا الأسبوع.

من المرجح أن يُبقي الذهب على النطاق العرضي مقابل الدولار الأمريكي

توطد المعدن الثمين بالقرب من المقاومة الواقعة في المنطقة ١٤٣١- ١٤٢٨. ومن المرجح أن يظل السعر عند هذه المستويات حتى اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء. ونتيجة لذلك، فهناك خطر سلبي من احتمال تراجع الذهب مقابل الدولار الأمريكي إلى مستوى ١٤٠٤ حيث تم تأسيس الدعم في البداية. وعلى المدى القريب، نتوقع أن يبقى الذهب ثابتاً قبل أن تستجد المزيد من تطورات في السوق.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.