أداء القطاعات في الدورة الاقتصادية

0 1,316

لقد حان الوقت لأن نحدد قطاعات السوق التي تعرض أفضل أداء خلال أي جزء من الدورة الاقتصادية. يكون أداء بعض القطاعات جيداً خلال فترات التوسع الاقتصادي، بينما ترتفع قيمة القطاعات الأخرى خلال التباطؤ الاقتصادي والركود. من خلال النظر في الأداء الحالي للقطاعات، يمكننا الحصول على فكرة واضحة حول ما إذا كنا نقترب من التباطؤ أو التوسع أو إن كنا في منتصف الدورة.

ما هي قطاعات البورصة الرئيسية؟

يمكن تقسيم القطاعات المختلفة في الاقتصاد العام إلى حوالي تسعة قطاعات مختلفة:

البنوك والمؤسسات المالية: تتألق البنوك بشكل عام خلال المراحل الأولى من التوسع الاقتصادي، عندما تدخل أسعار الفائدة مرحلة بداية الصعود وتكون ليست مرتفعة وليست منخفضة للغاية. تستفيد البنوك والمؤسسات المالية عادة من الفرق بين أسعار الفائدة قصيرة الأجل وطويلة الأجل أو عندما يكون منحنى العائد حاداً أو إيجابياً.

انقر هنا للحصول على فيديو مفصل عن منحنيات العائد

العقار والمؤسسات المالية: تشبه علاقتها بأسعار الفائدة مع البنوك ولكن يميل العقارإلى أداء أسوأ من البنوك خلال فترات التباطؤ الاقتصادي أو الركود الاقتصادي

المواد والخدمات الاستهلاكية غير الضرورية: مثل الملابس والترفيه والتسلية والسيارات، عادة ما تقدر قيمتها خلال الجزء الأول من الدورة الاقتصادية، ولكنها أصبحت غير مواتية في فترات التدهور الاقتصادي عندما يحدد المستهلكون عاداتهم في الإنفاق.

قطاع تكنولوجيا المعلومات: يلقب عادةً باسم قطاع التكنولوجيا، مع التركيز على تصنيع الإلكترونيات وأجهزة الكمبيوتر والبرامج. يتم ملاحظة التغييرات في ثروات التكنولوجيا بشكل أوضح عند الانتقال إلى الأجزاء الأخيرة من الدورة الاقتصادية (القاع الاقتصادي أو قمة التوسع).

القطاع الصناعي: معدات التصنيع والبناء، وآلات النقل والبناء والزراعة. القطاع الصناعي شديد الحساسية للنمو الاقتصادي ويظهر أدائه بوضوح في الأجزاء القصوى من الدورة الاقتصادية.

القطاعات الدفاعية: مثل المواد الغذائية والمشروبات والأسر غير المعمرة، والمنتجات الشخصية. عادة ما يكون أداءها أفضل خلال فترات التباطؤ الاقتصادي حيث يخفض المستهلكون الإنفاق. الشركات ذات الصلة بالرعاية الصحية مثل الخدمات الطبية ومصنعي المعدات الطبية والأدوية مدرجة أيضاً في القطاع الدفاعي.

الطاقة: الشركات المنتجة أو الموردة للطاقة والشركات العاملة في استكشاف وتكرير احتياطيات النفط أو الغاز.

الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإنترنت: نظراً لأن العديد من شركات الإنترنت تنخرط بشكل متزايد في التجارة عبر الإنترنت، فقد أصبحت مقاومة لفترات التباطؤ الاقتصادي (الدفاعي)، خاصةً لأنها تحل محل شركات البيع بالتجزئة في الشوارع والمراكز لتجارية.

المرافق الأساسية: يتضمن قطاع المرافق المياه وخدمات الصرف الصحي والكهرباء والسدود والغاز الطبيعي. عادةً ما تتميز أسهم الشركات في قطاع المرافق بتدفق الأرباح الموزعة (توزيع الأرباح) ، مما يعني أن دخلها يمكن الاعتماد عليه ويحتاج إليه بشدة خلال فترات التباطؤ الاقتصادي. يعتبر أداء قطاع المرافق معاكساً للغاية للدورة الاقتصادية.

يمكنك مشاهدة مقابلتي التلفزيونية حول الأسهم الدفاعية على قناة العربية في هذا الرابط

أين نحن اليوم؟

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، كانت أبرز القطاعات الدفاعية الأفضل أداءً في سوق الأسهم الأمريكي مثل المرافق والسلع والخدمات الاستهلاكية غير الضرورية. بينما اشتملت شركات الطاقة والمعدات الصناعية على أسوأ أداء خلال نفس الفترة بسبب تداعيات الحرب التجارية وانخفاض الواردات والصادرات العالمية.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر