توقعات السوق الأسبوعية: جميع الأنظار تتجه لبنك الاحتياطي الأسترالي

0 84

سيبدأ مع التقويم الاقتصادي لهذا الأسبوع شهر تداول جديد. وينتقل التركيز نحو المؤشرات الاقتصادية المهمة لشهر مايو. والتي ستلقي الضوء بدورها على كيفية أداء الاقتصاد العالمي وسط الكثير من الشكوك في الأسواق خلال الشهر.

يميل بنك الاحتياطي الأسترالي والذي بقي على الهامش حتى الآن على نطاق واسع لخفض أسعار الفائدة بمقدار ٢٥ نقطة أساس هذا الأسبوع. ويأتي قرار خفض الفائدة بعد تكهن الأسواق بخفض سعر الفائدة منذ الاجتماع السابق. ويبقى السؤال حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الأسترالي سيستجيب لتوقعات السوق، أو يبقى على الهامش من جديد.

سيعقد البنك المركزي الأوروبي أيضاً اجتماعه للسياسة النقدية هذا الأسبوع، لكن من غير المتوقع حدوث تغيرات. فمع حالة عدم اليقين العالمية الراهنة وكون أن مدة ولاية رئيس البنك المركزي الأوروبي “ماريو دراجي” تقترب من نهايتها، فمن المرجح أن يتابع البنك المركزي الأوروبي ببساطة توجيهاته السابقة عوضاً عن مفاجأة الأسواق.

وعلى الصعيد الاقتصادي، ستكون بيانات الولايات المتحدة هي الأساس، وذلك أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي وغير التصنيعي إلى جانب تقرير الوظائف لشهر مايو ستكون على قائمة بيانات هذا الأسبوع.

وإليك ملخص سريع عما هو في أسواق العملات لهذا الأسبوع.

خفض بنك الاحتياطي الأسترالي لسعر الفائدة أكثر احتمالا هذه المرة

تزداد احتمالية خفض سعر الفائدة. ويأتي ذلك في اعقاب انخفاض الأسواق في الاجتماع السابق حين ترك بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة دون تغيير عند ١.٥٠٪. وسيجتمع بنك الاحتياطي الأسترالي يوم الثلاثاء وتزداد التوقعات بخفض سعر الفائدة ربع نقطة أساس. وهو ما سيجعل أسعار الفائدة الأسترالية ١.٢٥٪، مسجلاً مستوى منخفض تاريخي جديد.

ازدادت التكهنات بخفض سعر الفائدة بعد أن ذكر محافظ بنك الاحتياطي الأسترالي “لوي” قبل أسبوع واحد فقط، بأن سعر الفائدة النقدي المنخفض سيدعم سوق العمل في أستراليا وربما يحفز النمو أيضاً. وينظر أيضاً إلى انخفاض أسعار الفائدة على أنها محاولة لزيادة الضغوط التضخمية.

ستصدر نتائج الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول من أستراليا في وقت لاحق من الأسبوع، عقب قرار بنك الاحتياطي الأسترالي. وتشير التوقعات إلى زيادة الناتج الإجمالي المحلي بنسبة ٠.٤٪ على أساس ربع سنوي. وهذا من شأنه أن يشهد تضاعف النمو الاقتصادي من ٠.٢٪ في الربع الرابع من عام ٢٠١٨.

ولكن هناك مجال أن ينمو الناتج الإجمالي المحلي بأقل من التقديرات. ويأتي ذلك بعد أن كشفت بيانات النفقات الرأسمالية في الربع الأول أن الاستثمار في المعدات في الأشهر الثلاثة حتى مارس ٢٠١٩، قد انخفض بنسبة ٠.٥٪ مسجلاً معدل سنوي قدره ٢.٤٪.

البنك المركزي الأوروبي يبقى على الهامش

لن يشهد اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع أي تغييرات كبيرة في توجه البنك المستقبلي. ووسط عدم توفر أية بيانات، يتوقع المستثمرون معرفة المزيد عن تفاصيل عمليات إعادة التمويل طويلة الأجل المستهدفة (TLTRO) من البنك المركزي الأوروبي كالتسعير.

وإلى جانب اجتماع السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي، سيشهد هذا الأسبوع ظهور تقديرات التضخم بالإضافة إلى أرقام مؤشر مديري المشتريات الشهرية. وسيتحول التركيز نحو بيانات التضخم، حيث سيكشف عن ضغوط الأسعار الحقيقية فيما يبدأ تأثير عطلة عيد الفصح الموسمية في التلاشي.

ونتيجة لذلك، فقد يرتفع معدل التضخم في منطقة اليورو لشهر مايو بوتيرة أبطأ تصل إلى ١.٤٪، وذلك بعد ارتفاعه بنسبة ١.٧٪ في أبريل. وقد يرتفع معدل التضخم الأساسي والذي يستثني أسعار الغذاء والطاقة المتقلبة بنسبة ١.٠٪ فقط. في اعقاب زيادة في شهر أبريل قدرها ١.٣٪.

ومن المحتمل أن يؤدي الانخفاض في تقرير التضخم، إلى الضغط على مسؤولي البنك المركزي الأوروبي بعد إنهاء برنامج التيسير الكمي في العام الماضي. حيث لا تزال أسعار المستهلكين بعيدة عن المعدل المستهدف للتضخم لدى البنك المركزي الأوروبي والبالغ ٢٪.

أسبوع مزدحم بالبيانات للولايات المتحدة

لا شك أن الأسبوع الأول من الشهر سيأتي مع بعض البيانات شديدة الأهمية. حيث ستغطي البيانات الاقتصادية الصادرة من الولايات المتحدة هذا الأسبوع، مؤشر مديري المشتريات الصناعي والخدمي إلى جانب تقرير الوظائف الشهري.

وتشير التوقعات إلى أن النشاط الصناعي والذي يرصده معهد إدارة التوريدات (ISM) سيرتفع من ٥٢.٨ إلى ٥٣.٠ في مايو. وقد يرتفع نشاط مؤشر مديري المشتريات في القطاع غير الصناعي والصادر من معهد إدارة التوريدات من ٥٥.٥ في أبريل إلى ٥٥.٦ في مايو.

هذا وقد يشهد تقرير الوظائف لشهر مايو بقاء معدل البطالة في الولايات المتحدة ثابتاً عند ٣.٦٪. وتتراوح توقعات أرقام التغير في وظائف القطاع الخاص غير الزراعي بين ١٩٠ إلى ١٨٠ ألف وظيفة خلال الشهر. ويميل متوسط الدخل في الساعة إلى الارتفاع بنسبة ٠.٣٪ على أساس شهري.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.