النفط الخام ينهار بعد تقرير إدارة معلومات الطاقة

0 43

ارتفاع مخزونات النفط الخام من جديد

توجهت أسعار النفط الخام نحو المزيد من الانخفاض يوم أمس، حيث أظهرت آخر تقارير الصناعة مواصلة الارتفاع في مخزونات الخام الأمريكية. وأظهر التقرير الأسبوعي الصادر عن إدارة معلومات الطاقة أنه في الأسبوع المنتهي في ٣١ مايو، قد ارتفع مخزون الخام الأمريكي بمقدار ٦.٨ مليون برميل. وهذا على النقيض تماماً مع توقعات السوق بانخفاض قدره ٨٤٩ ألف برميل. وتعني هذه الزيادة الأخيرة أن مخازن الخام الأمريكية قد ارتفعت بمعدل ثلاثة أسابيع من أصل الأربعة الماضية على الرغم من استمرار التوقعات بالهبوط.

وكانت الحكومة قد أفرجت عن خام من الاحتياطي النفطي الاستراتيجي الخاص بها خلال الشهر الماضي. ومع ذلك، ومن دون إصدار من الاحتياطي الاستراتيجي من النفط الأسبوع الماضي، فقد ارتفعت مخزونات النفط الخام إلى ٤٨٣.٣ مليون برميل خلال الأسبوع. وهذا يمثل أعلى المستويات منذ يوليو ٢٠١٧.

إنتاج الخام الأمريكي يسجل مستويات قياسية جديدة

أظهرت البيانات كذلك أن صافي واردات الخام الأمريكي قد قفز بمقدار ١.١ مليون برميل يومياً الأسبوع الماضي بينما ارتفع إنتاج الخام الأمريكي بمقدار ١٠٠ ألف برميل يومياً. وبالوصول لنحو ١٢.٤ مليون برميل في اليوم، يكون إنتاج الخام الأمريكي قد ارتفع الآن إلى مستويات قياسية جديدة.

وأظهرت البيانات الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة أن مخازن الخام في مركز تسليم “كوشينغ” في أوكلاهوما قد ارتفعت بمقدار ١.٨ مليون برميل الأسبوع الماضي، لتبلغ ٥٠.٨ مليون برميل. وبلغت مستودعات الخام في الموقع الآن أعلى مستوياتها منذ ديسمبر ٢٠١٧.

ارتفاع مخزونات البنزين

أظهر التقرير كذلك قفزة كبيرة في مخزونات نواتج التقطير والبنزين الأمريكية. وهذا غير شائع في هذا الوقت من العام عندما يتسبب الطلب على القيادة في فصل الصيف عادةً في انخفاض مخزونات المصفاة. إلا أن التقرير قد اظهر أن مخزونات البنزين قد ارتفعت بمقدار ٣.٢ مليون برميل خلال الأسبوع، متجاوزة التوقعات بزيادة قدرها ٦٣٠ ألف برميل. وبالمثل ارتفعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة بمقدار ٤.٦ مليون برميل مرة أخرى، وهي نسبة أعلى بكثير من الزيادة البالغة ٤٩٩ مليون برميل التي كانت السوق تبحث عنها.

مخاوف الحرب التجارية تلقي بثقلها على النفط

كان النفط تحت وطأة ضغط شديد خلال الأسابيع الأخيرة حيث اقترن ارتفاع الإنتاج الأمريكي بمخاوف الطلب المرتبطة بالحروب التجارية المستمرة والتي تقودها الولايات المتحدة. وأدى تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين خلال الشهر الماضي إلى ارتفاع أسعار النفط بشدة فيما يتوقع التجار انخفاض المعروض نتيجة ضعف الإنتاج الصناعي الصيني. وبالمثل، فإن مع تهديد الولايات المتحدة الآن بالتعريفات الجمركية على واردات الاتحاد الأوروبي والسيارات اليابانية، فقد أصبحت توقعات الطلب على النفط أكثر قتامة.

اجتماع “أوبك” قادم

إن تخفيض إمدادات “أوبك” والتي دفعت النفط إلى الارتفاع خلال العام قد سقطت ضحية لزيادة إنتاج الخام الأمريكي فضلاً عن مخاوف الحرب التجارية المتصاعدة. ومن المزمع أن تجتمع “أوبك” في الأسبوع المقبل ومن المتوقع على نطاق واسع أن تعلن عن تمديدها لتخفيضات الانتاج الحالية. غير أنه في هذه المرحلة، يبدو أن الزيادة في مستوى خفض الإنتاج فقط هي التي يمكن أن تبطئ من انخفاض أسعار النفط.

المنظور الفني

والمحبط لمشتري النفط الخام، أن عمليات بيع النفط في الأسابيع الأخيرة قد شهدت تراجع في الأسعار لأكثر من نصف المكاسب التي قد تحققت خلال العام. حيث اخترق السعر بعض المستويات الرئيسية في هبوطه ويقع حالياً على ارتداد ٦١.٨٪ من أدنى مستوياته في ٢٠١٨. هذا هو خط الدفاع الأخير من الدعم قبل انخفاضه إلى ٤٧.٤٧ مرة أخرى أسفل المستوى النفسي الرئيسي عند ٥٠ دولاراً. وإذا ما تمكن السعر من الصمود هنا، فسوف يحتاج المضاربون على الارتفاع إلى رؤية كسر فوق مستوى ٥٤.٦٩ للتخفيف من الانحياز للهبوط على المدى القريب.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر