المعادن تحقق مكاسب مع استمرار انخفاض الدولار الأمريكي

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 54

الذهب

ارتفع المعدن الأصفر هذا الأسبوع، ليتداول مقترباً من اختبار أعلى مستوياته في ٢٠١٩، حيث أدت موجة ضعف الدولار لاحتفاظ الأسعار بعطاءات جيدة. وبدأت هذه الحركة في وقت سابق من الأسبوع كاستجابةً لإخفاقات البيانات الأمريكية الحادة. حيث بلغت قراءة مؤشر معهد إدارة التوريدات التصنيعي أدنى مستوى لها في ١٠ أعوام خلال شهر مايو، مما زاد المخاوف بشأن التأثير السلبي للحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين. وكانت الحرب التجارية مسؤولة بشكل كبير عن التراجع الحاد في النمو العالمي العام الماضي، ويخشى المتداولون الآن من أننا مقبلين على فترة ثانية من تزايد الأثر السلبي على النمو، مما زاد من تدفقات الملاذ الآمن للذهب.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

وكانت التحركات الصاعدة في الذهب قد ازدادت أكثر يوم الخميس نتيجة تصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” خلال مؤتمر قد عقد في شيكاغو والتي بدت كإشارة نحو احتمالية خفض الفائدة مستقبلًا. حيث قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إن البنك المركزي سيبذل قصارى جهده للحفاظ على التوسع الاقتصادي الأمريكي حتى في مواجهة الأضرار المحتملة الناجمة عن تصعيد “ترامب” للحرب التجارية. وعلى الرغم من أن “باول” لم يذكر هذا الإجراء بشكل صريح، إلا أن الأسواق ترجمت هذه التصريحات على أنها إشارة إلى احتمال خفض أسعار الفائدة على مدى الأشهر المقبلة إذا ما استمر تأثير الحرب التجارية، والذي يبدو جلياً في بيانات التصنيع الأمريكية الأخيرة التي تستمر في التدهور.

شهدت مسيرة الارتفاع في الذهب هذا الأسبوع، عودة سعر التداول لاختبار مستوى ١٣٤٠.٥٦، أي قبل أعلى مستوياته في عام ٢٠١٩ عند المستوى ١٣٤٧.٤٣، والذي يعد كمقاومة في الوقت الحالي. وبينما يثبت السعر فوق مستوى الدعم ١٣٢١.٧٤، ينصب التركيز على المزيد من الارتفاع بهدف أول اختراق قمم جديدة لعام ٢٠١٩. أعلاه، سيكون المستوى التالي والذي يتعين مراقبته هو ١٣٦.٤٢، وهو أعلى مستوى له في ٢٠١٨، وقد يشير الاختراق إلى حدوث تحول ضخم في نظام تداول الذهب.

الفضة

ارتفعت كذلك أسعار الفضة بشكل حاد على مدار الأسبوع، إذ وضعت التصريحات الأخيرة الصادرة عن مجلس الاحتياطي الفيدرالي حداً لأي توقعات برفع سعر الفائدة في الأشهر المقبلة وشهدت الآن أسعار السوق تتمايل في الاتجاه الآخر. وفي الواقع تُظهر أداة متابعة سعر الفائدة الفيدرالية الآن احتمال قدره ٥٦.٢٪ بتخفيض سعر الفائدة بنسبة -٢٥٪ في اجتماع شهر يوليو، عاكساً تحولاً حاداً في المعنويات في وقت سابق من العام عندما كان السوق قد بدأ يقيم احتمالات برفع المعدل في الصيف. وعززت كذلك أسعار الأسهم المرتفعة الفضة بسبب الاستخدام الصناعي المتكرر لها والتي غالباً ما ترى أنها مدعومة من قبل الأسهم الصناعية المرتفعة.

سجلت الفضة انتعاشاً قوياً هذا الأسبوع، حيث اخترقت فوق خط الاتجاه الهابط الأخير ومددت ارتدادها من قاع ١٤.٣٣٢١. ويقوم السعر الآن بإعادة اختبار مستوى ١٤.٩١٦١ على الرغم من أنه لم يغلق مرة أخرى فوقه. وإذا ما تمكنت الفضة من تعزيز التحرك أعلى من هذا المستوى، فسيتم التركيز على التحرك للأعلى لاختبار مستوى المقاومة الرئيسي التالي حول ١٥.٦٣٥١ – ١٥.٧٣٤٢. ومع ذلك، فهذا مستوى محفوف بالمخاطر بالنسبة للفضة حيث قد أكملنا للتو حركة التناظر التصحيحي مع الارتفاع الأخير في الهبوط الحالي. وإذا توقفنا وعكسنا الاتجاه هنا، فإن تعيين الضلع الأول من التحرك بعيداً عن أعلى مستويات هذا العام يشير إلى أننا قد نكسر مستويات منخفضة جديدة في الفضة على المدى المتوسط.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر