هبوط النفط الخام بسبب احتدام الصراع بين الولايات المتحدة والصين

التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 41

سحب أقل من المتوقع

انخفضت أسعار النفط الخام مرة أخرى هذا الأسبوع بعد أن أظهر أحدث تقرير صادر عن إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات الخام الأمريكية قد انخفضت بأقل من المتوقع الأسبوع الماضي. حيث أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة انخفاضاً قدره ٣٠٠ ألف برميل فقط في الأسبوع المنتهي في ٢٤ مايو. وكان هذا برغم توقعات المحللين بانخفاض ٥.٣ مليون برميل. ويأتي هذا الانخفاض البسيط على خلفية ثلاثة أسابيع متتالية من الزيادة في مخزونات الخام الأمريكي.

انخفاض إنتاج البنزين

وفي أخبار أخرى، فقد أظهرت البيانات أن إنتاج البنزين قد انخفض أيضاً الأسبوع الماضي، ليبلغ المعدل ٩.٩ مليون برميل يومياً. كما انخفض إنتاج وقود نواتج التقطير أيضاً الأسبوع الماضي، حيث بلغ معدله ٥.٢ مليون برميل يومياً.

علاوة على ذلك، كان هناك انخفاض في واردات الولايات المتحدة من النفط الخام. ليبلغ معدلها ٦.٩ مليون برميل يومياً في الأسبوع الماضي، بانخفاض ٨١.٠٠٠ برميل يومياً عن الأسبوع السابق. هذا وبلغ إجمالي المنتجات التي تم توفيرها خلال الأربعة أسابيع الماضية ٢٠.٣ مليون برميل يومياً. وهو يمثل انخفاضاً بنسبة ٢.٠٪ عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

مخاوف الحرب التجارية تضغط على النفط

تم تضخيم رد الفعل السلبي تجاه التقرير بالنظر إلى الأوضاع الراهنة لأسواق النفط. فالمستثمرون يشعرون بالقلق إزاء مستويات الطلب في مواجهة اشتداد حدة الحرب التجارية في الآونة الأخيرة. وفي أعقاب قيام “ترامب” برفع التعريفة الجمركية إلى ٢٥٪ على ٢٠٠ مليار دولار من السلع الصينية، وردت الصين بعد ذلك بفرض تعريفاتها الجمركية بنسبة ٢٥٪ على ٦٠ مليار دولار من السلع الأمريكية. وبعد فترة وجيزة من الثأر الصيني، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستضيف الشركة الصينية للتكنولوجيا “هواوي” إلى “القائمة المحظورة”. حيث تحظر هذه القائمة على الشركات الأمريكية التعامل معها دون إذن من الحكومة.

وصعدت الصين من التوترات مرة أخرى هذا الأسبوع، حيث وجهت تهديدات مبطنة فيما يتعلق باحتمالية تقييد الإمداد بالمعادن النادرة. وهي التي تستخدم في العديد من التطبيقات ذات التكنولوجيا الفائقة مثل المغناطيس وشاشات العرض.

ونظراً لأن الصراع الحالي لا يظهر أي علامة على التراجع، على الرغم من أن الجانبين لا يزالان يشاركان في مفاوضات تجارية، فيبدو أن السوق يعكس شعور الخوف الذي يسيطر حالياً على أرضيات التداول. وكانت الحرب التجارية قد أثرت بشكل كبير على أسعار النفط في العام الماضي، حيث كان النمو العالمي يتأرجح.

ويخشى المتداولون الآن من حدوث موقف مماثل خلال الفترة المتبقية من العام بالنظر إلى استعداد كلا الجانبين للانخراط في ردود الفعل. وبالفعل، قال ترامب مؤخراً إنه لا يزال يقرر ما إذا كان سيتم فرض تعرفة على ما تبقى من السلع الصينية المقدرة بـ ٣٠٠ مليار دولار والتي تدخل الولايات المتحدة كل عام.

المنظور الفني

وشهد انخفاض أسعار النفط من أعلى مستوياتها عند ٦٦.٥٠، اختراق الأسعار للأسفل من خلال بعض المستويات الفنية الرئيسية. وتم إيقاف السعر مؤخراً عند المستوى الهيكلي ٥٧.٥٢ والذي يحمل أيضاً تصحيح فيبوناتشي بنسبة ٣٨.٢٪ من أدنى مستوياته في ٢٠١٨. وأدنى من هنا، يقع المستوى الهيكلي الرئيسي التالي عند المستوى ٥٥.٢٥ مع مستوى تصحيح ٥٠٪ والذي جاء مباشرة أدنى من ٥٥.٤١. ويحمل هذا المستوى أيضاً الانتهاء من التصحيح المتذبذب، مع تحديد الانخفاض الأخير إلى أدنى مستوياته في ٢٠١٨ قبل الانعكاس إلى الأعلى. وهذا قد يثبت أن الطلب على المدى المتوسط قد أخذ النفط للأعلى مرة أخرى. على الجانب الإيجابي، فيجب أن توفر إعادة اختبار المستوى المخترق ٥٧.٥٢ مقاومة، مع التركيز على التحرك أكثر للأسفل.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر