توقعات السوق الأسبوعية: مزيج من الجيوسياسية والاقتصاد

يهيمن على أحداث هذا الأسبوع كل من الناتج الإجمالي المحلي لليابان، انتخابات الاتحاد الأوروبي، محضر مجلس الاحتياطي الفيدرالي ومؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو

0 47

سيشهد هذا الأسبوع مزيجاً من السياسة والاقتصاد. فمن المقرر إجراء الانتخابات البرلمانية للاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من هذا الأسبوع، تحديداً يومي الخميس والجمعة. ويأتي ذلك في أعقاب النتائج الأخيرة للانتخابات الأسترالية والتي أجريت على مدار الأسبوع.

وعلى الصعيد الاقتصادي، فستغطي بيانات هذا الأسبوع تقرير الناتج الإجمالي المحلي الفصلي لليابان والمقرر صدوره في بداية هذا الأسبوع. وبمكان آخر، فستغطي البيانات الصادرة من المملكة المتحدة تقارير الإنفاق العام والتضخم. ومن المتوقع أن يرتفع معدل التضخم مرة أخرى في المملكة المتحدة فوق هدف بنك إنجلترا للتضخم والبالغ ٢٪.

كما سيكون محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح، أهم نقطة على الصعيد الاقتصادي. حيث سيغطي محضر الاجتماع اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي والذي عقد في وقت سابق من الشهر. ويذكر أن أسعار الفائدة لم يطرأ عليها تغيير بينما شوهدت رسالة الاحتياطي الفيدرالي على كونها أقل من مسالمة. ومن المقرر أن يتحدث رئيس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول”، في إحدى المناسبات خلال الأسبوع.

وستغطي البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو أرقام مؤشر مديري المشتريات الصناعي والخدمي لشهر أبريل. حيث من المرجح أن تحدد البيانات كيفية أداء الشركات خلال شهر أبريل كما من المحتمل أن تقدم بعض الأفكار عن كيفية تشكيل النشاط الاقتصادي خلال الربع الثاني من هذا العام.

وإليك ملخص سريع لما هو آت في أسواق العملات لهذا الأسبوع.

توقعات بانخفاض مبيعات التجزئة في نيوزيلندا

من المتوقع أن يظهر تقرير مبيعات التجزئة الفصلي الصادر من نيوزيلندا أن مبيعات التجزئة قد ارتفعت بنسبة ٠.٦٪ عن الربع المنتهي في مارس ٢٠١٩. وهذا يمثل معدل ابطأ من المكاسب في قطاع الإنفاق بالتجزئة. ففي الربع الأخير من عام ٢٠١٨، نمت مبيعات التجزئة بمعدل ١.٧٪.

وعلى أساس سنوي، فقد نمت مبيعات التجزئة بمعدل ٣.٥٪ في الربع المنتهي في ديسمبر. وباستثناء مبيعات السيارات، فقد ترتفع مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة ٠.٩٪ للأشهر الثلاثة المنتهية في مارس ٢٠١٩. ويمثل ذلك وتيرة ارتفاعات أبطأ مقارنة بزيادة ٢.٠٪ قد شهدت في الربع السابق.

وتأتي البيانات في أعقاب التخفيض الأخير المفاجئ لسعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي النيوزيلندي. ومع هذا، فمن غير المرجح أن تظهر آثار خفض أسعار الفائدة في بيانات مبيعات التجزئة للربع الأول. وبناء على ذلك، فمن المرجح أن تتغاضى الأسواق عن التقرير إلى حد كبير.

غير أن زيادة مبيعات التجزئة بمعدل أقل مما هو متوقع له قد يبرز ويؤكد الضعف في الاقتصاد النيوزيلندي.

حديث باول ومحضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي

من المتوقع أن يبقى الأسبوع الحالي للولايات المتحدة هادئاً إلى حد ما. غير أن الاستثناء سيكون متعلق بخطاب رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول”، وصدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح.

وسوف يتحدث “باول” في حدث مقرر في مطلع الأسبوع. وسوف يبحث المستثمرون عن أي إشارات نحو السياسة النقدية من مجلس الاحتياطي الفيدرالي. ويلي حديث “باول”، محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح يوم الأربعاء.

وستغطي البيانات من محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي، اجتماع السياسة النقدية الذي كان قد عقد في مايو. حيث لم يكن هناك تغييرات للسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. ومع هذا، وعلى عكس توقعات السوق، فقد أشار بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن الضعف الحالي في التضخم كان مؤقتاً فقط.

ومن المرجح أن يشير محضر الاجتماع إلى المداولات فيما بين صانعي السياسة وهو ما قد يوفر بعض الأدلة لما يمكن توقعه من اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح القادم في يونيو.

انتخابات الاتحاد الأوروبي وتقارير فلاش لمديري المشتريات

سيكون الأسبوع الحالي مزدحماً بالنسبة للعملة الموحدة، والتي ستشهد مزيجاً من السياسة والاقتصاد.

فمن المقرر إجراء الانتخابات الشاملة للاتحاد الأوروبي يوم الخميس والتي ستستمر في عطلة نهاية الأسبوع. وتأتي انتخابات الاتحاد الأوروبي في وقت توقف فيه النمو في المنطقة الاقتصادية. ومن المحتمل أن يؤدي صعود الأحزاب الشعوبية والأوروبية إلى قلب خطط الكتلة الاقتصادية نحو تحقيق المزيد من التكامل.

وهذا قد يخلق عقبات أمام المشرعين في الاتحاد الأوروبي والذي سيتعين عليهم الآن مواجهة الأحزاب الأوروبية في بروكسل. وقد يصبح وضع السياسات صعباً إلى حد ما في ظل هذه الظروف.

ومن المقرر أن يغطي تقرير فلاش لمديري المشتريات هذا الأسبوع، قطاع التصنيع والخدمات. وبشكل عام، فمن غير المحتمل أن يسجل النشاط التجاري أي تغييرات كبيرة. وهو ما قد يشير إلى أن النمو في منطقة اليورو سوف يستمر في الارتفاع بشكل متواضع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.