توقعات السوق الأسبوعية: التركيز على بيانات الوظائف والتضخم

ومع ذلك، ينتظر أن تهيمن مستجدات الحرب التجارية على الأخبار لهذا الأسبوع

0 52

من المتوقع أن تشهد الاسواق أسبوع تداول هادئ إلى حد ما فيما يتعلق بالتقارير الاقتصادية. حيث ستركز الأسواق على الأحداث الاقتصادية الأهم خلال هذا الأسبوع وعلى رأسها تقارير سوق العمل من أستراليا والمملكة المتحدة.

الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين قد تستحوذ على اهتمام المراقبين في الأيام المقبلة.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

ومن المنتظر أن يتم الاعلان عن بعض البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو، أهمها التقديرات لنمو الناتج المحلي الإجمالي، حيث ننتظر بيانات الناتج المحلي الإجمالي الألماني في وقت لاحق من الأسبوع. يتوج الأسبوع بتقرير التضخم النهائي لشهر مارس، ومن المتوقع أن ترتفع أسعار المستهلكين بقوة في أبريل، وفقاً للتقديرات الأولية.

من كندا تنتظر الأسواق الإعلان عن بيانات تقرير التضخم الشهري. من المتوقع أن تظل أسعار المستهلكين معتدلة خلال الشهر. وفي الولايات المتحدة، سيكون الحدث الرئيسي الوحيد هذا الأسبوع هو تقرير مبيعات التجزئة.

حيث من المتوقع أن ترتفع مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بوتيرة متواضعة مقارنة بالأشهر السابقة. إلى جانب تقرير مبيعات التجزئة، ومن المقرر أيضاً صدور تقارير الإنتاج الصناعي ومؤشر التصنيع الإقليمي خلال الأسبوع.

في ما يلي ملخص سريع لما ننتظره في أسواق العملات هذا الأسبوع.

أسبوع مليء بالأحداث تنتظره منطقة اليورو

ستشهد البيانات الاقتصادية من منطقة اليورو مجموعة من البيانات التي تغطي التضخم لكل من منطقة اليورو وألمانيا، بالإضافة إلى تقديرات التضخم النهائية. من المحتمل أن تغير البيانات مسار عملة اليورو حيث تشير التوقعات العامة الى تحسن منتظر في الأرقام.

يبدأ الأسبوع بتقرير التضخم النهائي من ألمانيا. وكما هو متوقع في التقديرات الأولية، فإن معدل التضخم الرئيسي في ألمانيا سيرتفع بنسبة ١٠۰٪ لشهر أبريل. وفي الوقت نفسه، سيتم تأكيد التضخم في منطقة اليورو على ١٠٧٪ على المؤشر الرئيسي و١٠٢٪ على الفعلي.

وتأتي الزيادة في أسعار المستهلكين نتيجة لتأثيرات عيد الفصح الموسمية، والتي تشهد ارتفاعاً في وسائل النقل وتذاكر الطيران. على الرغم من أن البيانات قد تجلب بعض الأجواء الإيجابية، من المحتمل أن يرى صناع السياسة التغيير الشهري. الا أن أسعار المستهلك لا تزال بعيدة عن المعدل المستهدف للتضخم لدى البنك المركزي الأوروبي والبالغ ٢٪.

وفي وقت لاحق من الأسبوع، سيتم الإعلان عن أرقام الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو. حيث من المتوقع أن يرتفع النمو بمعدل ٠٠٤٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من العام. وهذا يمثل وتيرة نمو أسرع بعض الشيء مقارنة بالربع السابق.

سيشهد هذا الأسبوع أيضاً صدور بيانات مؤشر الثقة الاقتصادية الألماني “ZEW”. وتشير التوقعات إلى انتعاش قوي في المؤشر والذي قد يرتفع إلى ٥٠٠.

توقعات بثبات معدل البطالة في أستراليا عند ٥٠٠٪

ستغطي البيانات من أستراليا هذا الأسبوع تقرير سوق العمل، حيث يبدأ الأسبوع بإصدار مؤشر أسعار الأجور الفصلية. من المتوقع أن ترتفع الأجور بوتيرة ۰.٦٪ على أساس ربع سنوي، مما يمثل زيادة طفيفة من ۰.٥٪ في الربع السابق.

وفي وقت لاحق من الأسبوع، من المتوقع أن يُظهر تقرير البطالة الشهري أن معدل البطالة في أستراليا ظل ثابتاً عند ٥٠٠٪. ليسجل نفس النسبة للشهر الثاني على التوالي بعد انخفاض بمعدل البطالة إلى ٤.۹٪ في فبراير من هذا العام.

ومن المتوقع أن يرتفع متوسط عدد الوظائف المضافة خلال الشهر بوتيرة أبطأ من ١٥.٢ ألف وظيفة في شهر أبريل. حيث يعد هذا التقدير أكثر ليونة مقارنة بـ ٢٥.٧ ألف وظيفة أضيفت في الشهر السابق.

توقعات بتراجع مبيعات التجزئة الأمريكية

تنتظر الأسواق من الولايات المتحدة هذا الأسبوع تقرير مبيعات التجزئة حيث يعد الحدث الأبرز. وقد ترتفع مبيعات التجزئة الأساسية بنسبة ۰.٧٪ فقط بينما قد تظهر مبيعات التجزئة الرئيسية ارتفاعاً بنسبة ۰.٢٪.

وتظهر توقعات تقرير مبيعات التجزئة أن إنفاق المستهلكين في المتاجر ارتفع بأقل من نصف وتيرة معدل ارتفاع الشهر السابق.

إلى جانب تقرير مبيعات التجزئة، ستصدر تقارير مؤشر التصنيع الإقليمي، لتسلط الضوء على نشاط الصناعات التحويلية في جميع أنحاء الاقتصاد.

ومن المقرر أن يتحدث بعض أعضاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي على مدار الأسبوع. مما قد يعطي المتداولين المزيد من الأفكار حول السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال الأشهر المقبلة. ومع ذلك، يمكن أن تبقى الحروب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين في طليعة الأحداث الهامة هذا الأسبوع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر