تراجع النفط الخام بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية إلى مستويات قياسية

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 38

أطيح بأسعار النفط الخام في منتصف الأسبوع، حيث جاء هذا الانخفاض كردة فعل على التقرير الأخير الصادر من إدارة معلومات الطاقة، والذي أظهر أن مخزونات الخام الأمريكية قد ارتفعت بمعدل أعلى من المتوقع.

حيث ارتفع إجمالي مخزون النفط الخام الأمريكية في الأسبوع المنتهي في ٢٦ أبريل بمقدار ٩.٩ مليون برميل. مسجلةً بذلك المخزونات، أعلى مستوى لها منذ سبتمبر ٢٠١٧ عند ٤٧٠.٦ مليون برميل، كما ارتفع إنتاج الخام الأمريكي إلى مستويات قياسية جديدة.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

مخزونات البنزين تنهي تراجعات ١٠ أسابيع

كانت الزيادة البالغة ٩.٩ مليون برميل في مخزونات الخام، أعلى من الزيادة المتوقعة والبالغة ١.٥ مليون برميل إلى حد بعيد. وهي تأتي كذلك على خلفية الزيادة في مستويات المخزون على مدى الأسبوع السابق. حيث أظهرت البيانات بأن مخزونات البنزين قد ارتفعت كذلك بشكل غير متوقع، وذلك بعد تراجع دام عشرة أسابيع متتالية. حيث ارتفعت مخزونات البنزين بمقدار ٩١٧ ألف برميل، في تناقض صارخ مع الانخفاض المتوقع بمقدار مليون برميل.

وجاء الارتفاع في مخزونات الخام الأمريكية تحت عنوان زيادة بمقدار ٩.٢ مليون برميل في منطقة ساحل الخليج، والتي شهدت ارتفاع المخزونات إلى ٢٤٤.٦ مليون برميل. والذي مثل أكبر زيادة أسبوعية خلال اعوام.

أظهرت البيانات كذلك ارتفاع واردات الخام الأمريكي بمقدار٣٥٠ ألف برميل يومياً. وارتفعت الواردات إلى ٤.٨ مليون برميل يومياً في الأسبوع الماضي، مسجلة بذلك أعلى معدل لها منذ يناير ٢٠١٧. كما ارتفع الإنتاج في الوقت نفسه بمقدار ١٠٠ ألف برميل ليصل إلى ١٢.٣ مليون برميل يومياً، مسجلاً بذلك مستوى قياسي جديد.

تراجع نشاط التكرير

يتم تفسير ارتفاع مخزونات النفط الخام بشكل واضح، من خلال انخفاض نشاط التكرير بالإضافة إلى زيادة كل من مستويات الواردات والإنتاج. مع ذلك، تفاجأت الأسواق بشكل قوي لثبات أسعار النفط الخام.

انخفض تشغيل المصفاة بمقدار ١٣٧ ألف برميل يومياً، كما انخفضت معدلات الاستخدام بنسبة ٠.٩٪ لتصل إلى ٨٩.٢٪ من إجمالي الطاقة الإنتاجية. وكانت مخزونات نواتج التقطير منخفضة كذلك. وانخفض زيت الديزل والتدفئة بمقدار ١.٣ مليون برميل، وهو أقل بكثير من الانخفاض المتوقع والبالغ ١٩٣ ألف برميل.

تخفيض “أوبك” للإنتاج في بؤرة الاهتمام

أدى الارتفاع غير المتوقع في مخزونات الخام الأمريكي إلى الحد من الارتفاع الذي شهدناه حتى الآن خلال هذا العام، والذي كان مدفوعاً بتخفيضات الإنتاج المستمرة من قبل “أوبك”.

وكانت “أوبك” قد بدأت في خفض الإنتاج منذ يناير من هذا العام في محاولة لدفع أسعار النفط المتعثرة للارتفاع. ومن المقرر أن تنتهي تخفيضات الإنتاج في يونيو. ومع ذلك، فهناك توقعات تشير بأن المجموعة بصدد أن تعلن عن تمديد لهذه التخفيضات في اجتماعها المقبل في يونيو.

“ترامب” يعصف بـ “أوبك”

الأسبوع الماضي، انخفضت أسعار النفط بشكل مفاجئ الأسبوع الماضي كرد فعل للأنباء التي تفيد بأن الرئيس “ترامب” قد أجرى اتصالات بـ “أوبك” مطالباً المجموعة بتكثيف إنتاجها من أجل خفض الأسعار. وكان إنتاج النفط الخام الأمريكي قد ارتفع هذا العام، مسجلاً بانتظام مستويات قياسية جديدة.  وانتقد “ترامب” في الوقت نفسه “أوبك” باستمرار على كل من تويتر واثناء تصريحات رسمية لدورها في زيادة أسعار النفط.

المنظور الفني

تراجعت أسعار النفط حالياً إلى ما دون المستوى ٦٤.٣٨، بعد أن تحركت أعلاه لفترة وجيزة، كما أنها اخترقت إلى ما دون خط الاتجاه الصاعد من أدنى مستوياته في العام الماضي. في الوقت الحالي، لا يزال السعر فوق مستوى ٦١،٨٩ والذي يعد الدعم الرئيسي التالي. يليه المستوى ٦٠.٤١ كدعم أدنى.

ويمكنك أن ترى على الفترات الزمنية الأقل، أن السعر يتحدى حالياً أدنى مستويات الأسبوع الماضي. لذا، ما دام السعر فوق الدعم، فمن المرجح أن يستمر التداول في النطاق. بالرغم من ذلك، فإذا ما تم اختراق المستويات الأدنى، فمن المحتمل أن تشهد التداولات المزيد من الزخم مع انضمام بعض المتداولين للسوق. ومع ذلك، فعلى المدى الطويل، يجب أن نشهد الدعم يتحقق حول مستوى ٦٠.٤١ -٦١.٨٩ ليبقى التركيز منصب على المزيد من الارتفاع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر