ارتفاع الدولار الأمريكي يدفع بالمعادن نحو أدنى مستوياتها

الملخص الأسبوعي للمعادن

0 90

الذهب

تم بيع المعدن الأصفر بشكل مكثف هذا الأسبوع نتيجة ارتفاع الدولار الأمريكي، ولا تزال شهية المخاطرة القوية تجذب المستثمرين إلى مكان آخر. واصل الدولار الأمريكي مسيرة ارتفاعه في أعقاب اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح والذي عقد هذا الأسبوع.

ورغم أن نبرة البيان كانت أكثر توازناً، فقد شهد الاجتماع إبقاء البنك على أسعار الفائدة دون تغيير كما كان متوقع. وبينما أشار البنك إلى ضعف نسبة التضخم كسبب للإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة غير أنه أشار إلى أن الاقتصاد ينمو بمعدل قوي.

وقد تم ذكر احتمالية زيادة أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ أشهر في الاجتماع الأخير. وفي ضوء قوة البيانات الأمريكية الأخيرة، فقد ساهم هذا إلى زيادة الطلب على الدولار الأمريكي. وسيحرص المتداولون الآن على تلقي محضر اجتماع لهذا الشهر لمعرفة ما إذا كان قد اجري المزيد من هذه المناقشات حول هذا الامر.

من المقرر صدور تقرير الوظائف في القطاع غير الزراعي في وقت لاحق اليوم، إلى جانب نمو الأجور ومعدل البطالة. وسيكون الأخير هو آخر البيانات الأمريكية الهامة لهذا الأسبوع. وفي حين أنه من المتوقع انخفاض مؤشر التوظيف في القطاع غير الزراعي بشكل طفيف، فإن أي قراءة حول منطقة ١٩٠ ألفاً من شأنها أن تبقي الدولار ثابتاً، خاصة إذا ما ارتفع نمو الأجور خلال الشهر كما هو متوقع له.

المنظور الفني

وتستمر أسعار الذهب في المزيد من الانخفاض ضمن القناة السعرية الهابطة من أعلى مستوياتها لهذا العام وحتى تاريخه، مع اعادة اختبار السعر مرة ثانية لمستوى ١٢٦٦.٥٤ وهو أدنى سعر له خلال هذا العام. ومع عودة السعر الآن إلى ما دون مستوى ١٢٨٠.٥٨ الرئيسي، ينصب التركيز على المزيد من الهبوط مع اختراق أدنى المستويات الحالية. وهذا يفتح الطريق لاختبار القناة السعرية الهابطة ليأتي الدعم الهيكلي التالي عند ١٢٥٠.٤١.

الفضة

تراجعت أسعار الفضة بشكل كبير خلال هذا الأسبوع لتنخفض إلى مستويات لم تشهدها منذ ديسمبر ٢٠١٨. ويأتي هذا نتيجة لقوة الدولار بالإضافة إلى تحسن معنويات المخاطرة التي دفعت بالمعادن الثمينة للانخفاض. وبقي مستثمرو الأصول مدعومين بالمحادثات التجارية الجارية بين كل من الولايات المتحدة والصين. ويبدو أن هناك فرصة توصل لصفقة خلال الأسابيع القادمة.

وعادة ما يتم دعم الفضة عن طريق ارتفاع الأصول نظراً لاستخدامها بشكل معتاد في الصناعة. ولكن أبقى ارتفاع الدولار الاسعار تحت الضغط. وكانت التوقعات بارتفاع أسعار الفضة قد انخفضت خلال العام الماضي بسبب زيادة الطلب من قطاع السيارات حيث واجهت تراجعات حادة مع زيادة عمليات البيع الحالية. وهو ما وضع حداً للانتعاش الذي تحقق خلال الأشهر الأخيرة من عام ٢٠١٨ والأشهر الأولى من عام ٢٠١٩.

المنظور الفني

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر